التحالف المدني يهاجم

التحالف المدني يهاجم "زيني" بعد انتقاله لسائرون: ركب موجة المدنية وهذه حقيقته!

محمد علي زيني (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

أصدر التحالف المدني الديمقراطي، توضيحًا بشأن انتقال النائب محمد علي زيني، إلى تحالف سائرون، متهما إيّاه بركوب موجة المدنية، ملمحًا إلى أنه "طالب سلطة ومال". 

التحالف المدني: سلوك النائب زيني لا يختلف عن غيره ممن ركبوا موجة المدنية وتباكوا على العراق وادعوا بأنهم ضد الطائفية والعنصرية وليسوا في الحقيقة سوى طلاب سلطة ومال

قال التحالف في بيان، تلقى "ألترا عراق"، نسخة منه، إننا "كمدنيين ديمقراطيين ليس لدينا اعتراض على اختيار نائب في البرلمان الانضمام إلى أي كتلة نيابية هدفها المصلحة الوطنية ومحاربة الطائفية والفساد، مستدركًا "لكن ما نود إيضاحه للجمهور بشأن السيد زيني أنه كان مرشحًا عن قائمة التحالف المدني الديمقراطي لدورتين انتخابيتين 2014، 2018 وفي انتخابات 2018 تحديدًا تم ترشيحه عن حزب التيار الاجتماعي الديمقراطي الحزب الأساس في قائمة التحالف المدني الديمقراطي، إلا أنه ومنذ الأيام الأولى لفوزه أدار ظهره للحزب والقائمة التي رشحته عن محافظة بغداد".

اقرأ/ي أيضًا: تظاهرات حصرية "للعلمانيين" في العراق.. محاربة الطائفية بأسوأ منها

لفت إلى أنه "ادعى بأنه فاز بالمقعد النيابي بأصواته (7340) صوتًا متجاهلًا أو بالأحرى لا علم له إطلاقًا بأنظمة الانتخابات في العراق التي تتطلب حصول القائمة الانتخابية حدًّا أدنى من الأصوات "العتبة الانتخابي"، وهي (23) ألف صوت في انتخابات 2018".

أضاف البيان، أن "مجموع ما حصلت عليه قائمة التحالف المدني الديمقراطي (33 ) ألف صوت في بغداد هي التي أهّلت القائمة للحصول على مقعد نيابي عن محافظة بغداد وهذا يعني أن النائب المذكور فاز بأصوات القائمة".

 وتابع أن "النائب المذكور لم يتطرق إطلاقًا خلال فترة ترأسه لجلسة البرلمان "باعتباره رئيس السن" وطيلة عمل المجلس وحتى الآن إلى أنه نائبٌ عن التحالف المدني الديمقراطي محاولة منه إغفال الجمهور بادعائه شخصًا مستقلًا وكأنه رشح ككيان لوحده غافلا  - وهذا هو وضعه الشخصي- أن الجمهور يعرف حقيقة كونه فاز بأصوات التحالف المدني الديمقراطي".

 كما أشار، إلى أن "حزب التيار الاجتماعي الديمقراطي الذي رشحه للانتخابات لم يطلب منه إطلاقًا الانتماء إليه، إلا أنه وفي المقابل تنكر لكل هذه الحقائق مما يدل على عدم وفائه للقائمة التي كانت السبب في وصوله إلى البرلمان، كما يدل ذلك على عدم التزامه بالبرنامج السياسي لها والذي وقع على الالتزام به خلال فترة الترشيح".

 تابع البيان، أن "سلوك النائب زيني لا يختلف عن غيره ممن ركبوا موجة المدنية وتباكوا على العراق وادعوا بأنهم ضد الطائفية والعنصرية وليسوا في الحقيقة سوى طلاب سلطة ومال، المحك الحقيقي للإنسان هو أن يظل وفيًا لما التزم به مع الجهة التي قدمته الى جمهورها مرشحًا وممثلا عنها".

أعلن النائب محمد علي زيني انضمامه إلى تحالف سائرون لكونه يعاني من الخمول الذي بدأ يستحوذ عليه ولما بحث عن السبب وجد أن الوحدة التي يعانيها هي بسبب عدم انتمائه إلى كتلة فعّالة 

 كان النائب محمد علي زيني قد أعلن انضمامه إلى تحالف سائرون، كونه يعاني من الخمول الذي بدأ يستحوذ عليه تدريجيًا، وأنه بحث عن السبب في ذلك فوجد أن الوحدة التي يعانيها هي بسبب عدم انتمائه إلى كتلة فعالة تسانده في البرلمان.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الكُفر بالدولة في العالم العربي.. العراق نموذجًا

الانتخابات العراقية.. ائتلافات بلا برامج ومتاجرة بـ"النصر على داعش"