العراقيون يستقبلون الأضحى في منازلهم.. والصحة: تجنبوا ما حدث في عيد الفطر

العراقيون يستقبلون الأضحى في منازلهم.. والصحة: تجنبوا ما حدث في عيد الفطر

حذرت الصحة من عدم التزام المواطنين بالحظر خلال عيد الأضحى (Getty)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

يستقبل العراقيون يوم غد 31 تموز/يوليو عيد الأضحى، وسط إجراءات وتدابير مشددة فرضتها السلطات العراقية لمواجهة تفشي فيروس كورونا الذي تجاوزت أعداد الإصابات فيه عتبة 118 ألفًا، تمثل بفرض الحظر الشامل للتجوال في عموم البلاد.

لا تبدو مظاهر الشوارع في العاصمة بغداد متفاعلة مع قرب حلول عيد الأضحى

وقالت رئاسة مجلس الوزراء، في بيان 26 تموز/يوليو، إن "رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، ترأس اجتماعًا للجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، تمت خلاله مناقشة جملة من الموضوعات، منها ضرورة الالتزام بالتعليمات والقواعد الوقائية التي أصدرتها المؤسسات الصحية، لتطويق الجائحة والتقليل من مخاطرها وتأثيراتها على صحة الفرد والمجتمع".

اقرأ/ي أيضًا: الصحة تحذر المواطنين: تبادلوا تهاني العيد عبر مواقع التواصل

وقررت اللجنة فرض حظر تجوال شامل خلال عطلة عيد الأضحى، بين 30 تموز/يوليو الجاري و9 آب/أغسطس المقبل، مع النظر بالحظر بعد عطلة العيد، كما ألزمت الأجهزة الأمنية بتنفيذ قرارات اللجنة بشأن تطبيق الشروط الصحية (لبس الكمامات والتعقيم والتباعد الجسدي وغيرها)، مع فرض الغرامات المالية للمخالفين وحجز مركباتهم، فضلًا عن قيام شبكة الإعلام العراقي بتكثيف البرامج التثقيفية والتوعوية بشأن الوقاية من جائحة كورونا.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه العتبة الحسينية عدم إقامة صلاة عيد الأضحى بسبب جائحة كورونا، قررت غرفة عمليات أربيل أيضًا منع إقامة صلاة عيد الأضحى في مساجد المحافظة حرصًا على سلامة المواطنين.

وعلى النقيض، من الأعياد السابقة لا تبدو مظاهر الشوارع في العاصمة بغداد متفاعلة مع قرب حلول عيد الأضحى، حيث شهدت الأسواق العراقية ركودًا ملحوظًا جراء الإقبال الضعيف المتولد بفعل مخاوف تفشي كورونا، والتي تتزامن أيضًا مع ارتفاع حاد في درجات الحرارة التي تجاوزت نصف درجة الغليان.

وعرض مئات التجار بضائعهم المتعلقة بالأعياد على أبواب المحال وعلى الطرقات، لا سيما في الأسواق المشهورة بمناطق الكرادة والمنصور والحارثية في بغداد، إلا أن حركة المواطنين تبدو ضعيفة جدًا.

مدير عامة الصحة العامة في الوزارة، رياض الحلفي، يعبر عن مخاوفه لـ"ألترا عراق"، من "عدم التزام المواطنين بإجراءات الوقاية خلال أيام عيد الأضحى"، مؤكدًا أن "عدم اتباع قواعد التباعد الاجتماعي وتنظيم النشاطات الاجتماعية سيؤدي إلى ارتفاع أعداد الإصابات في البلاد".

قالت الصحة إن قرار حظر التجوال سيعاد النظر فيه بعد عطلة عيد الأضحى لكن من المستحيل أن يتم رفعه بشكل نهائي 

ويقول الحلفي، إن "اللجنة العليا للصحة والسلامة فرضت حظر التجوال الشامل خلال أيام عيد الأضحى بهدف الحفاظ على حياة المواطنين، من الإصابة بالجائحة"، لافتًا إلى أن "قرار حظر التجوال سيعاد النظر فيه بعد عطلة عيد الأضحى لكن من المستحيل أن يتم رفعه بشكل نهائي لخطورة انتشار الفيروس".

ودعت الصحة ببيان صدر في 30 تموز/يوليو المواطنين بـ"الالتزام التام بالحظر الشامل في أيام العيد وبالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وعدم الخروج من البيوت إلا للضرورة القصوى، وتتم التهاني والتبريكات عبر وسائل التواصل الاجتماعي"، مبينة أن "الالتزام هذا سيحميهم من الإصابة بفيروس كورونا وكذلك يجنبنا ما حدث عقب عيد الفطر الماضي من ارتفاع سريع وخطير في عدد الإصابات والوفيات بعد أن كان العراق يقترب من انحسار الوباء بشكل كامل". 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الصحة: العراق ما زال ضمن الموجة الأولى لفيروس كورونا

مؤشر الجائحة في العراق: نحو 3 آلاف إصابة جديدة خلال 24 ساعة