العراق يغيب عن التصنيف العالمي للتعليم.. ما مصير العام الدراسي؟

العراق يغيب عن التصنيف العالمي للتعليم.. ما مصير العام الدراسي؟

تحدث وزير التربية عن مصير العام الدراسي (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

حدد وزير التربية علي حميد الدليمي، مصير العام الدراسي في ظل الموجة الجديدة من الجائحة، فيما بررت الوزارة غياب العراق عن التصنيف العالمي للتعليم.

وقال الدليمي في تصريح، إنّ "من الصعب اتخاذ قرار إنهاء العام الدراسي الحالي كما حدث في العام الماضي، ومن الضروري دراسة الموضوع بشكل علمي وتربوي من قبل الوزارة وهيئة الرأي وكذلك اللجنة الدائمة للامتحانات لاتخاذ القرارات الصحيحة بشأن العام الدراسي".

وأوضح الدليمي، أنّ "تطبيق المقترحات الخاصة بإنهاء العام الدراسي مرهون بتطورات الواقع الصحي"، مشيرًا إلى "تواصل وتنسيق ما بين الوزارة ولجنة التربية في مجلس لدراسة التحديات التي تواجه العملية التعليمية".

وأكّد الوزير، أنّ "المقترحات والتوصيات التي ترفع إلى اللجنة العليا للصحة والسلامة تقدم بحسب تطور الأزمة الوبائية"، مبينًا أنّ "الجهة المسؤولة عن تحديد الموقف الوبائي في المدارس والمؤسسات التعليمية هي وزارة الصحة".

ولفت الدليمي، إلى "وجود فرق صحية منتشرة في المدارس تقوم بتقديم تقرير متكامل عن نسبة الإصابات في أي مدرسة إلى وزارة التربية لدراستها واتخاذ القرارات بشأنها"، لكنه قال إنّ تلك الفرق لم تقدم إحصائيات متكاملة حول أعداد الإصابات في المدارس.

وأكّد الدليمي، أنّ "الوزارة مستمرة بوضع الخطط والمسارات التي قد تكون بديلة في حال استمرت الأزمة بشكل أكبر أو أخطر".

من جانبها، أكّدت وزارة التربية في بيان، أنّ "غياب العراق عن التصنيف العالمي للتعليم يعود لأسباب مالية بعدم مشاركته في الاختبارات الدولية"، مبينة أنّ "العراق ما زال يمتلك نظامًا تعليميًا متميزًا".

وذكر البيان، أنّ "العراق رغم قلة الإمكانات والظروف القاسية التي مر بها لا يزال يمثل قاعدة علمية مقارنة بالأنظمة التعليمية على المستوى العربي"، موضحًا أنّ "السبب الرئيس لعدم وجود العراق ضمن الخارطة التعليمية العالمية هو الجانب المالي، إذ يتوجب على الدولة التي ترغب بالظهور في التصنيف العالمي دفع اشتراك سنوي في مدينة (لاهي) في هولندا للهيئة الدولية لتقييم منجزات التعليم (TiMss)، ولا يتعلق الأمر بالأداء التعليمي كما يشاع ويروج له البعض".

وأضاف البيان، أنّ "الوزارة قطعت شوطًا كبيرًا في الاستعداد للمشاركة في الاختبارات التي ستجري في عام 2023"، مؤكدًا "الثقة بإمكانات الطالب العراقي المعروف بتميزه على مدى السنوات الماضية وتحقيقه الإنجازات العالية والمتقدمة، وكان آخرها إحرازه الميدالية البرونزية بعد خوضهاختبارات العلوم والرياضيات التي نظمتها منظمة الألكسو بمشاركة عربية واسعة".

وأشار البيان، إلى وجود "فريق متخصص من وزارة التربية يتواصل مع منظمة الاختبارات الدولية في مدينة (لاهاي) المسؤولة عن تقييم الدول تعليمياً والتي بدورها تقيم اختبارات لعينات من طلبة الدول المشاركة وفق قواعد علمية رصينة لطلبة الرابع الابتدائي والثاني المتوسط لمواد (العلوم والرياضيات) لكل أربع سنوات، حيث تعطي في النهاية مؤشرات عن حالة التعليم في البلد المشارك وتحدد موقعه على الخارطة التربوية العالمية".

 

اقرأ/ي أيضًا:

تحذير من التربية: ليس هناك دور ثاني لطلاب الامتحان الخارجي

التربية ترفض "التكهن" بمصير العام الدارسي: موعد قريب للامتحانات