الكتائب تتوعد البرلمان.. والعصائب تروي مضمون

الكتائب تتوعد البرلمان.. والعصائب تروي مضمون "معلومات سرية" سبقت هجوم كركوك

قال العبودي إن العراق حذر واشنطن قبل هجوم قاعدة "كي وان" (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

توعدت كتائب حزب الله في العراق، أعضاء البرلمان في حال عدم التصويت على قانون إخراج القوات الأمريكية أو الإخلال بالنصاب، فيما أكد نائب عن كتلة صادقون أن واشنطن "تجاهلت" معلومات قدمها العراق تشير إلى نية جماعات مسلحة مهاجمة قاعدة "كي – وان".

هددت كتائب حزب الله بنشر أسماء وعناوين أعضاء البرلمان الذي سيعارضون قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق

وذكرت مديرية الاستخبارات التابعة إلى حركة كتائب حزب الله، التي يقودها أبو مهدي المهندس، أنها "ستكشف للشعب عن النواب الذين سيخلون بنصاب جلسة التصويت على إخراج قوات الاحتلال الأمريكي أو من لا يصوت على إخراجهم"، مؤكدةً أنها "ستنشر أسمائهم وصورهم وعناوين سكنهم".

اقرأ/ي أيضًا: القصة الكاملة للضربة العسكرية الأمريكية ضد كتائب حزب الله.. هل بدأت الحرب؟

فيما قال المكتب السياسي للحركة، إن "انسحاب متظاهري الحشد الشعبي من محيط السفارة الأمريكية في بغداد جاء تلبية لدعوة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي، مقابل العمل الجاد لإقرار قانون إخراج القوات الأجنبية"، مشددًا أن "الحركة ستراقب البرلمان عن كثب وتتحرك في حال عدم إقرار القانون".

في ذات السياق، توعدت كتلة صادقون التابعة إلى حركة عصائب أهل الحق، بإخراج القوات الأجنبية من العراق عن طريق البرلمان، داعية جميع الشرائح إلى التكاتف "ضد الأجنبي".

وقال النائب عن الحركة نعيم العبودي في تصريح صحافي، يوم الأربعاء الأول من كانون الثاني/يناير، إن "واشنطن تعتبر شهداءنا إيرانيين، ولا يعتبروننا عراقيين ولابد من إيصال رسالة واضحة إليهم بهذا الخصوص"، مؤكدًا أن "حركته وفصائل الحشد الشعبي تقبل النقد من الشركاء داخل الساحة العراقية، لكننا لا نقبل أن تخدم تلك الانتقادات مصالح دول أخرى بما فيها الولايات المتحدة".

وأضاف العبودي، "سنراقب عمل البرلمان الأسبوع القادم، للمباشرة بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية وفاءً لدماء الشهداء".

من جانب آخر، تحدث العبودي، عن وثيقة تشير إلى معلومات سلمها الجانب العراقي إلى واشنطن منذ وقت مبكر تتعلق باستهداف قاعدة "كي – وان" في مدينة كركوك، موضحًا أن "جهاز الأمن الوطني يحتفظ بالوثيقة، وربما ستنشر لاحقًا".

كما بين، أن "المعلومات التي أبلغها العراق إلى الولايات المتحدة كشفت عن حجم الهجوم الذي سيستهدف القاعدة التي تضم قوات أمريكية، ونوع الأسلحة والعجلات المستخدمة"، لافتًا إلى أن "الولايات المتحدة تجاهلت تلك المعلومات ولم تأخذها على محمل الجد".

أكد نائب عن العصائب أن العراق أبلغ واشنطن بمعلومات تفصيلية عن هجوم قاعدة كركوك قبل وقوعه "لكنها تجاهلتها"

قال النائب عن حركة عصائب أهل الحق أيضًا، إن "كتائب حزب الله التي اتهمتها واشنطن بالمسؤولية عن الهجوم في كركوك، ليس لها أي نشاط هناك"، فيما برر عدم اتخاذ إجراءات أمنية من طرف الحكومة العراقية في ضوء المعلومات المتوفرة، "بعدم معرفة توقيتات الهجوم أو مكان الخلية التي ستنفذه".  

ورفض العبودي، التركيز على تصريحات قادة الحشد الشعبي التي تتوعد بهجمات ضد المصالح الأمريكية في العراق، خلافًا للاتفاقيات المبرمة بين بغداد وواشنطن، مؤكدًا أن "الحشد الشعبي ملتزم على مستوى الأفعال بتوجيهات الحكومة العراقية، لكن الولايات المتحدة هي من تخرق سيادة البلاد، كما حصل في هجوم القائم".

 

اقرأ/ي أيضًا:

"ضربة بضربة".. السيستاني يحذّر والحشد يرد بمحاصرة السفارة الأمريكية

تداعيات قصف القائم: بيان من السيستاني.. دعوات إيرانية للثأر و"فرح" إسرائيلي