باب القتلى: العائلة

باب القتلى: العائلة

عراقيون يبحثون عن ذويهم في حقائب الموتى

الأخ الثالث

لون الفجر أزرق، لوحة ناقصة، نجمة مسروقة من سماءك المُعتادة، لا طائر يصحو معك اليوم. إنه وقت خروجك المعتاد، قد ألفت الخروج فجرًا، حفظت حتى نسائم الهواء البارد صيفًا، أصبح لون بشرتك أزرق، بزرقة الفجر، نعلاك ذاتهما، أعمدة الأنارة نصف المضاءة، الغبار على رصيف الشارع، أسلاك الكهرباء المبتورة، قط يهرب من سياج منزل مهجور، بيت أشباح ربما، تمشي، تعلم بأن شيئًا قد تغير في هذا الكون، تدخل الجامع البعيد عن منزلك، كنت قد اخترته لأنه بعيد، تغسل يديك، أنت المصلي، وأنت الأمام في الجامع، الصدى لا يعود اليك، كأنك تصرخ في الكون، تتلاشى ابتهالاتك في زرقة الفجر، تتشظى صلاتك، الله ليس معك، يخفق قلبك مثل بحر، في طريق عودتك، في الشارع المقابل لمنزلك العتيق، طائر يخترق الصمت، تستمع الى التصاق إطارات في الإسفلت، السيارة قريبة منك، شريط يمر برأسك، تستمع إلى النافذة وهي تهبط، تتذكر عندما كنت تركض في الساحة المقابلة، رصاصة تنهي الفجر، تستقر في رأسك، ثمة لا شيء، تغدو وحيدًا في هذا الكون.

 

أحمد، الأخ الثاني

الوقت لا يدعو للخوف. إنها الظهيرة، الشمس مرحة، أسلاك الكهرباء فوق رأسك تترنح مثل مركب سكران، تبدّد خوفك بالضحك، تدخن السيجارة بعد الأخرى، العُشب أخضر أمام محلك الصغير، قطع صغيرة من الزجاج تلتمع أمام عينيك، المشهد مملوء بالبهجة الخانقة. تقف سيارة أجرة أمام محلك الصغير، تمتد ماسورة معدنية سوداء مثل أفعى متيبسة، ترى بأن لسيارة الأجرة أجنحة سوداء، الرصاصة الأولى تخطئ، تمر بجانب رأسك، دمك متيبس، ثمة سكون، بطء، اللحظة تتوقف، تركض خارج المحل، تسحق العُشب بقدميك، الرصاصة الثانية تُصيب، لكنك عدّاء جيد، ما زلت تركض وتلهث، ما زال دمك ينز، تستمع بأن الرصاصات تخطئ أيضًا، تصيب الجدار الرمادي خلفك، ترهف سمعك، ربما ستنجو، الرصاصة الثالثة تسقط أرضًا، ترى السماء، الغيمات فوقك، عصفور صغير يهرب من عشه، شخص بلا ملامح يقف فوق رأسك، بلا رأس، يضغط الزناد، أنها الظلمة، آخر ما سمعته، ربما أنه صوت بقي معك من عالمك السابق، انه صوت صافرة الأنذار، لسيارة الشرطة.

 

خالد، الأخ الكبير

يُضحكك جنونك، ربما، كنت قد رأيت الحقيقة، ذات مرة، فأصاب عطب رأسك، أنت، تضحك بهيستيريا على هذا العالم المجنون، الجميع حمقى، أنت من رأى الحقيقة، بهجتك وأنت تستلقي أمام منزلك، تتلمس أضلاعك الناشزة، ترى ما تركه الجوع، لا رغبة في الركض خلف الصغار، لا رغبة في الحياة، داخلك، عزلتك في الغرفة المظلمة، الفضاء الذي تراه أمامك شاحب، تقرر بلحظة جنون، أن تجلس في طارمة المنزل، ورود ذابلة عند مدخل المنزل، تستلقي، تنظر الى السماء العالية، البعيدة، الموحشة، ثمة سيارة أجرة، ربما تتذكرها، تقف عند باب منزل، رجل يدفع باب منزلك بهدوء، كأنه باب مزرعة، يقف عند رأسك، يطلق رصاصة، دمك الأحمر يملئ الجدار، الأزهار تذبل، كان موتك بسيطًا وسريع، تبتسم.

 

مجهول

ذباب يطن فوق رأسك، الهواء متوقف، السماء رمادية، زهور برية خلف المشهد، ذهول على جانب الطريق. مستلقٍ أنت، هواء يلامس وجنتك، جسدك متصلب، سيارات النقل البري تبطء الحركة، كأن ملحمة قد جرت فوق رأسك، الزمن متوقف عند جثتك الصامتة، السكون متلائم مع السماء الرمادية، السُحب مثقلة، الصحف اليوم ستقول بأنك قُتلت على يد جندي، جندي يعاني من اكتئاب، ربما شيزوفرينا، أو رُهاب من الاشباح التي تعبر وقت الغروب، كُنت تتأمل المشهد، الشمس وهي تغيب خلف الحقل الاصفر، عمود الأنارة وهو يحاول أن يضيء، الرصاصة كانت تحذرك، بأن الوقت لليس للجمال، الرصاصة تخطئ، تصيب رأسك الكبير، تسقط مبتهجًا.

 

عمود إنارة كالصليب

في لحظات الصحو القليلة، تتذكر بأنك لست على تخوم الإمبراطورية الرومانية، وبأنك لست القاضي، الذي بقي ينتظر البرابرة، تتذكر بأنهم قد انزلوك من سيارة، جسدك متعب، قدماك متورمتان، ألم في ظهرك، تحاول أن تقف بثبات، مسندًا ظهرك إلى عمود الإنارة الرمادي، قدماك تزلان. إنه الليل، حبل يلف بطنك المنتفخ، اللحظات تمر ثقيلة، اللحظة أبدية، ضوء أصفر فوق رأسك، تشعر بأن دبق، يلتصق على ثيابك الصيفية، مصباح واحد يضيء المشهد، رأسك يتدلى بتعب على صدرك، تُصلب على عمود الأنارة، عمود إنارة كالصليب، لا درب للآلام، السيارات قطعت الطريق، تتكثف الأصوات في رأسك، طنين في أذنيك، كأنك في فيلم كئيب. إنه الليل، أضواء السيارات يعريك، تلتمع عيناك، لا تنطق بشيء، لسان أثقل من حجر، خمول في رأسك، النهاية تأتي، الرصاصة تستقر في الرأس، تبقى مصلوبًا على العمود، رأسك يلامس صدرك المُتعب.

 

عُمر

مساءً، الشارع مُعتم، قطّ يركض خلف الجدار، أصوات تبدّد الليل المظلم، أضواء سيارات، عمود الإنارة منطفئ، أحذية تسحق العُشب أمام منزلك، أيد كثيرة تمسك قميصك الأبيض، تسحبك مثل كبش عبر طارمة البيت، الطريق، كثب رملية تحسب قدماك، تدخل في الصندوق الضيق للسيارة، تلامس أضلاعك السطح القاسي، عظامك تنسحقُ، رائحة بنزين، تمتلئ رئتاك الكبيرتان، تبقى السيارة تدور في الليل، تقطع سكون المدينة الخائفة، تحاول ان تتبع تقاطعات الطرق، الأصوات، نباح كلب كُنت قد سمعته، تفاصيل ليلة لا توصلك إلى شيء، تُضيع المكان، الزمن ينحصر في صندوق السيارة، أنت في ثقب أسود، صمت، تتخيل بأن نخلات يقفن هناك، عند نهر ساكن، تنام قليلًا، تحلم بأن تسقط في بئر، تسقط، تسقط، تسقط، السيارة تتحرك، تستمع إلى أصوات سيارات، أطفال يلعبون في الشارع، كأنك في مهرجان. يدٌ تلامس قميصك، تسحبك، تقف عند تقاطع طرق، إنك تستشعرر هذا، عيناك مغمضتان. إنها رحلتك الأخيرة، هواؤك الأخير في هذه المدينة، خلف التلة، صوت أصكاك معدن ثقيل، تخترق الرصاصة رأسك.

 

اقرأ/ي أيضًا:

القمر مجازك للصرخة.. مكتملًا ووحيدًا

نائم بعينين مفتوحتين ويحلم

:دلالات