كيف استغل بارزاني جنازة أمير الأيزيديين؟

كيف استغل بارزاني جنازة أمير الأيزيديين؟

نساء إيزيديات خلال استقبال جثمان الأمير (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

شُيع جثمان أمير الأيزيديين تحسين سعيد بك، الاثنين 4 شباط/فبراير، في مطار أربيل، فيما سيوارى الثرى غدًا في داره قرب مزار"بیرکى خوشابە" أحد المزارات الدينية الأيزيدية، في دهوك.

طالب بارزاني بتحويل قضاء سنجار إلى محافظة خلال مراسم تشييع أمير الإيزيديين

اقرأ/ي أيضًا: من سنجار إلى بغداد

جرى التشييع بعد وصول الجثمان بطائرة خاصة خصصتها حكومة كردستان  لنقله من ألمانيا، بحضور كبار المسؤولين من بينهم ممثل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني، فضلًا عن ممثلي بعثات دول عربية وأجنبية.


وصول جثمان أمير الإيزيديين إلى مطار أربيل (الترا عراق)

وتعهد بارزاني، خلال المراسيم التي شهدت طقوسًا دينيًة أيزيدية، وحضرها "الترا عراق"، بـ "استمرار البحث" عن الأيزيديين المختطفين لدى تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، والتنسيق مع الحكومة الاتحادية لإعادة إعمار قضاء سنجار، فيما طالب بتحويل القضاء إلى محافظة.

فيما يتهم إيزيديون، الحزب الديمقراطي الكردستاني، بالمسؤولية عن "مجزرة سنجار" التي أدت إلى مقتل وسبي الآلاف من رجالهم ونسائهم اثر انسحاب قوات البيشمركة التابعة للحزب ليجتاحه تنظيم "داعش" في 2014.

يتهم إيزيديون الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمسؤولية عن مجزرة سنجار التي ارتكبها "داعش"

يشار إلى أن المجمع الروحاني للأيزيديين، سيعقد اجتماعًا لشيوخ العشائر ورجال الدين لتنصيب أمير الديانة الجديد، والذي من المرجح أن يكون أحد أبناء الأمير الراحل.

اقرأ/ي أيضًا: هل يضم الكرد سنجار إلى "روج آفا"؟


جانب من تشييع أمير الإيزيديين في المطار تمهيدًا لنقله إلى دهوك (الترا عراق)


جانب من طقوس التشييع وفق الديانة الإيزيدية (الترا عراق)

ولد الأمير تحسين سعيد علي بيك، أمير الإيزديين في العراق والعالم، في 15 آب/ أغسطس 1933، في ناحية باعدرى التابعة لقضاء شيخان التابعة إداريًا لمحافظة نينوى.ليتم تنصيبه أميرًا للأيزديين بعد وفاة والده الأمير سعيد علي بيك في صيف 1944، وظل مقلدًا منصبه حتى وفاته، في 28 كانون الثاني/ يناير المنصرم، عن عمر ناهز 86 عامًا في إحدى مستشفيات ألمانيا بعد صراع طويل مع المرض.

 

اقرأ/ي أيضًا:

كردستان العراق.. عسكرة على طريق الانقسام!

في سوق السبايا.. الناجون يكتبون الحكايا