كيف يمكن علاج البواسير دون جراحة أو تخدير؟

كيف يمكن علاج البواسير دون جراحة أو تخدير؟

مستويات علاج البواسير (colorectalassociates)

الترا عراق – فريق التحرير

هي أوردة منتفخة يمكن أن تكون داخليةً، المحصورة داخل المستقيم، أو خارجية، بمعنى أنها تتمدد وتخرج من تجويف المستقيم، كما تُعرف البواسير علميًا، فيما تتوقف معظم آلام الالتهابات الحادة المصاحبة للبواسير خلال أسبوعين من دون علاج.

البواسير هي: أوردة منتفخة يمكن أن تكون داخليةً أو خارجية وتتوقف معظم آلام الالتهابات الحادة المصاحبة للبواسير خلال أسبوعين من دون علاج

يمكن أن يساعد تناول الغذاء المليء بالألياف وشرب من 8 إلى 10 أكواب من الماء يوميًا في التحكم بالأعراض؛ عن طريق زيادة حركة الأمعاء ومرونتها، وقد تحتاج أيضًا إلى استخدام مليّنات البراز للتقليل من الحزق خلال حركة الأمعاء، حيث يجعل الحزق حالة البواسير أسوأ. كما قد يصف الأطباء كريمات موضعية؛ تقلل من الحكة والانتفاخ المصاحبين للبواسير.

مضاعفات البواسير

يمكن أن تؤدي البواسير في بعض الأحيان إلى مضاعفات أخرى، قد تتطور مع البواسير الخارجية تخثرات دموية مؤلمة. في حال حدوث ذلك يُطلق عليها بواسير متخثرة. قد تتدلى البواسير الداخلية، ما يعني أنها ستهبط خلال المستقيم وستظهر من خلال فتحة الشرج.

اقرأ/ي أيضًا: أطفال العراق يموتون قبل تسميتهم

قد تصاب للبواسير الخارجية أو المتدلية بالإنتان، وقد يتطلب ذلك إجراء جراحة. وبحسب تقدير الجمعية الأمريكية لجراحي القولون والمستقيم: تتطلب أقل من 10 بالمئة من حالات البواسير جراحة.

أعراض البواسير

قد لا تسبب البواسير الداخلية أي نوع من عدم الارتياح. وفي المقابل قد تنزف بعد حركة الأمعاء. تظهر مشكلة البواسير الداخلية في حالة النزيف الكثيف أو في حالة التدلي. يُعتبر هذا عرضًا معروفًا وشائعًا بعد حركة الأمعاء إذا كنت مصابًا بالبواسير.

قد تنزف البواسير الخارجية أيضًا بعد حركة الأمعاء، وقد تثير الحكة، ما يجعلها مؤلمةً؛ لأنها خارجية غير مُغطاة. قد تتشكل الخثرات الدموية داخل الأوعية الدموية للبواسير الخارجية، كما أنها تسبب ألمًا حادًا، على الرغم من أنها عادةً لا تهدد حياة المريض، وتُعد من المضاعفات الشهيرة. يعالج الجراح أو طبيب في غرفة الطوارئ البواسير المتخثرة عن طريق فتح جراحي وسحبها.

جراحات من دون تخدير

يمكن إجراء بعض أنواع جراحات البواسير في عيادة طبيبك دون الحاجة إلى تخدير ومنها:

1- الربط

يُعتبر الربط إجراءً مكتبيًا يُستخدم لعلاج البواسير الداخلية. كما يُطلق عليه أيضًا ربط الشريط المطاطي. يتضمن هذا الإجراء استخدام شريط ضيق حول قاعدة الباسور بغرض قطع التغذية الدموية.

تتطلب أقل من 10 بالمئة من حالات البواسير جراحة وفق تقدير الجمعية الأمريكية لجراحي القولون والمستقيم

يستلزم الربط إجراءين أو أكثر على مدة شهرين تقريبًا. يُعد هذا الإجراء غير مؤلم، ولكن قد تشعر ببعض الثقل أو عدم الارتياح. لا يُنصح بإجراء الربط للمصابين الذي يتناولون مميعات الدم، بسبب وجود خطر مضاعفات نزفية.

2- المعالجة بالتصليب

يتضمن هذا الإجراء حقن مادة كيميائية داخل البواسير. تدفع هذه المادة البوَاسير إلى التقلص في الحجم وتوقف النزيف. يختبر معظم المرضى ألمًا طفيفًا خلال الحقن، وقد لا يشعرون بالألم إطلاقًا.

تُجرى المعالجة بالتصليب في عيادة الطبيب ببساطة، ولكن لا يخلو هذا الإجراء من بعض المخاطر المتعارَف عليها. على كل حال، قد يكون هذا الخيار أكثر ملاءمةً لك إن كنت تأخذ أدويةً مميعةً للدم، إذ تتجنب من خلال هذا الإجراء قطع الجلد وخطر النزيف. من الجدير بالذكر: تحمل المعالجة بالتصليب النتائج الأفضل نجاحًا بالنسبة للبواسير الصغيرة والداخلية.

3- المعالجة بالتخثر

يُطلق عليها أيضًا: التخثير بالأشعة تحت الحمراء، إذ يُستخدم في هذا العلاج الأشعة تحت الحمراء، حرارة، أو برودة شديدة لتراجع البواسير وتقلص حجمها. يُعتبر أيضًا هذا الإجراء من الإجراءات الممكن عملها في عيادة الطبيب الخارجية، ويصاحبه استخدام لمنظار الشرج.

4- ربط الشريان الباسوري

يُعرف أيضًا باستئصال الشريان الباسوري، ويُعتبر خيارًا آخر لإزالة البواسير، بالاعتماد على تحديد مكان الأوعية الدموية المُسببة للبواسير باستخدام التصوير التلفزيوني، ثم يُربط الشريان أو يُغلق. تُعتبر ذات تأثير أفضل من طريقة ربط الشريط المطاطي، ولكنها مكلفة أكثر، وينتج عنها ألم لمدة طويلة. وتُعتبر أيضًا خيارًا متاحًا في حال فشل طريقة ربط الشريط المطاطي، اعتمادًا على نوع البواسير.

5- جراحات مع التخدير

يوجد أنواع أخرى من الجراحات تحتاج إلى إجرائها في المستشفى، وهي:

6- استئصال البواسير

تُستخدم هذه العملية لحالات البواسير الكبيرة سواء الخارجية أو الداخلية المتدلية، كما تُستخدم في حالات البواسير المسببة للمشاكل وغير المستجيبة لطرق العلاج غير الجراحية.

تنقسم العمليات الجراحية لمعالجة البواسير نوعين منها دون تخدير وتتضمن أربعة أنواع والثانية تتطلب تخديرًا وهي نوعين

تُجرى هذه العملية في المستشفى، وبها تقرِّر مع طبيبك نوع التخدير الملائم خلال الجراحة، حيث يُتاحتخدير كامل، إذ تغط في نوم عميق خلال الجراحة، أو تخدير نصفي، يتضمن دواءً يخدر جسمك من الخاصرة إلى أسفل الجسم، ويوصَل الدواء المخدر عن طريق الحقن بالظهر، أو تخدير موضعي، إذ تُخدر فقط منطقة الشرج والمستقيم. كما قد تُعطی منومًا؛ ليساعدك على الراحة خلال العملية في حال استخدام التخدير النصفي أو الموضعي.

بمجرد أن يعمل تأثير التخدير، يقطع الجراح البواسير الكبيرة. وحال انتهاء العملية، تُؤخَذ إلى غرفة التعافي لفترة قصيرة بهدف المراقبة. يمكنك العودة إلى المنزل، بمجرد أن يتأكد الفريق الجراحي من استقرار علاماتك الحيوية. ويُعتبر الألم والإنتان أهم المضاعفات الشهيرة مع هذا النوع من الجراحة.

7- كبس البواسير  Hemorrhoidopexy

يُشار إلى هذه العملية أحيانًا بالتدبيس. عادةً تُجرى العملية بنفس اليوم في المستشفى، كما تتطلب تخديرًا كاملًا، أو نصفيًا، أو موضعيًا. يُستخدم التدبيس في علاج البواسير المتدلية، باستخدام مدبس جراحي؛ بغرض تثبيت البواسير المتدلية إلى داخل المستقيم، كما تُقطع الأوعية الدموية المغذية للباسور، وبذلك يتضاءل الحجم ويعاد الامتصاص. يتطلب هذا الإجراء فترة تعافٍ أقصر نسبيًا بالمقارنة مع عملية استئصال البواسير السابق شرحها.

العناية بعد الجراحة

يمكن توقع ألم في المستقيم والشرج بعد إجراء العملية؛ لذا قد يصف الأطباء بعض مسكنات الألم ليخفف الشعور بعدم الارتياح.

يمكن تفادي المشكلات عبر، تناول وجبات مليئة بالألياف، وشرب كمية كافية من الماء، 8 إلى 10 أكواب يوميًا، وكذلك استخدام ملينات البراز، بغرض تجنب الحزق خلال حركة الأمعاء. فيما يُنصح بتجنب أي أنشطة تتضمن رفع الأشياء الثقيلة أو سحبها.

يجد بعض الناس أن حمام المقعدة يساعد في تخفيف الألم وعدم الارتياح. ويضمن حمام المقعدة غمر منطقة الشرج في بعض من الماء الدافئ، عدة مرات خلال اليوم.

يمكن تفادي المشكلات بعد جراحة البواسير بتناول وجبات مليئة بالألياف، وشرب كمية كافية من الماء، ويوصى عادةً بتغيير الحمية الغذائية وتغيير نمط الحياة لتقليل احتمالية انتكاسة البواسير

يختلف زمن التعافي من مريض لآخر، ولكن يُتوقع التعافي خلال فترة من 10 إلى 14 يومًا. ويندر حدوث مضاعفات، ولكن يرجى طلب المساعدة الطبية في حال الإصابة بالحمى، أو ألم مع التبول، أو الشعور بالدوار.

ويوصى بعد العمليات عادةً، تغيير الحمية الغذائية، وتناول أطعمة مليئة بالأليات، وتغيير نمط الحياة، مثل تخفيف الوزن، مع اعتماد برنامج تمرين رياضي منتظم، لتقليل احتمالية انتكاسة البواسير مرةً أخرى.

 

اقرأ/ي أيضًا:

الصحة.. تكتم على الموت البطيء وانتشار الأوبئة ودفع نحو الهند وإيران

عائلة عراقية محتجزة في مستشفى هندي.. لعنة الابتزاز في الخارج