للمرة الثالثة.. قتل طفلة على يد زوجة أبيها بـ

للمرة الثالثة.. قتل طفلة على يد زوجة أبيها بـ"سكب الماء المغلي"

يتعرّض الأطفال للتعنيف في العراق دون رادع قانوني (تويتر)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أدانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان تكرار حوادث العنف الأسري ضد الأطفال، مشيرة إلى أن حادثتين تكررتا في الأنبار، بالإضافة إلى الطفلة رهف في بغداد والتي ماتت بعد أيام من وجودها في المستشفى.

توفيت الطفلة فردوس بعد أن قامت زوجة أبيها بخنقها وضربها بمطرقة حديدية على منطقة النخاع الشوكي، فضلًا عن رميها بالماء الحار!

قال بيان للمفوضية، وتلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إن "تكرار مثل الحالات المقلقة وخلال فترة قصيرة في الأنبار كما هي الحال بجريمة قتل الطفلة فردوس عمر حميد العيثاوي، البالغة من العمر 11 عامًا على يد زوجة أبيها وما سبقها من جريمة أخرى قبل أيام في المحافظة نفسها والتي راح ضحيتها طفلة بعمر سنة ونصف".

اقرأ/ي أيضًا: طفلة صعقت بالكهرباء وأحرق جسدها من قبل زوجة أبيها.. تعرف على قصة "رهف"

أضافت المفوضية، أنه "وكذلك في العاصمة بغداد حيث جريمة الطفلة رهف، يدعونا كجهات رقابية ومجتمع مدني أن نهتم بموضوعة حقوق الطفل العراقي لزيادة الضغط على الجهات التشريعية والتنفيذية، بضرورة الإسراع بتشريع وإقرار القوانين التي توفر الحماية الكافية للطفل في العراق من الخطر المحدق به على أيدي ضعاف النفوس وفاقدي الضمير".

أشار البيان إلى أن "فريق تقصي الحقائق في مكتب مفوضية حقوق الإنسان في الأنبار قام بزيارة ذوي المجنى عليها فردوس لغرض متابعة الحالة، فيما وثق تعرض ثلاثة أطفال للتعذيب النفسي والجسدي على يد زوجة أبيهم المجرمة (ع ، خ ، ن) والتي تبلغ من العمر 27 عامًا".

وبحسب البيان، فإن "شقيق المجنى عليها ويدعى صالح أوضح أن زوجة أبيه قامت بالاعتداء على شقيقته بمطرقة حديد ومن ثم رميها بإبريق الشاي الحار وخنقها وأنها كانت غالبًا ما تعتدي عليه وعلى أختيه المجنى عليها فردوس (11 سنة) ورهف (8 سنوات) وإجبارهم على عدم إبلاغ أبيهم".

إلقاء القبض على المرأة التي قامت بقتل الطفلة فردوس واعترافها بقيامها بما جاء في الأقوال

من جانبها، أكدت قيادة شرطة الأنبار، أنها "تمكنت من إلقاء القبض على المجرمة والتي اعترفت بقيامها بما جاء في الأقوال ومطابقة تقرير الطب العدلي وفريق التحقيق الذين أكدوا أن أسباب الوفاة هو الخنق والضرب بمطرقة حديدية على منطقة النخاع الشوكي، وتم إيداع المتهمة في مديرية الموقف والتسفيرات لمدينة الرمادي".

وكانت طفلة من بغداد، رهف نصير شكر، تعرضت لذات المصير في 7 شباط/ فبراير، الأمر الذي أكدته وزارة الصحة بأن الطفلة رهف تعرضت إلى تعنيف خطير، ولقيت حتفها بعد أيام من وجودها في العناية المركزة بمستشفى الصدر في بغداد.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

أرامل العراق.. أرقام عالية ومعاناة مضاعفة

أطفال العراق.. ثمن خلافات الساسة