من هو

من هو "غزوان الزوبعي" العقل المدبر لتفجيرات بغداد المروعة؟

لم يكشف الجهاز عن الدولة التي اعتقل فيها الزوبيعي

الترا عراق - فريق التحرير

أعلنت القوات المسلحة، الإثنين، اعتقال "غزوان الزوبعي" العقل المدبر لسلسلة تفجرات ضربت العاصمة بغداد خلال السنوات الماضية، منها تفجير الكرادة في تموز/يوليو 2016.

وكشف مسؤولان في جهاز المخابرات، الذي نفذ عملية الاعتقال، 18 تشرين الأول/أكتوبر، أنّ العملية نفذت قبل يومين في دولة أجنبية دون الإشارة لها بشكل صريح.

وقال المسؤولان، وفق "أسوشيتد برس"، إنّ "الزوبعي يبلغ من العمر 29 عامًا، وكان من مقاتلي القاعدة عندما سجنه الأمريكيون في العراق في سجن كروبر حتى عام 2008، ثم هرب من سجن أبو غريب عام 2013، وانضم إلى تنظيم داعش".

وعملية الاعتقال هي الثانية التي يعلن عنها رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، خلال أيام، حيث اعتقل جهاز المخابرات نائب زعيم تنظيم "داعش" والمشرف على المال، سامي جاسم، خارج البلاد أيضًا.

وأعلن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، في وقت سابق، اعتقال "غزوان الزوبعي"، المسؤول عن تفجير الكرادة الدامي في تموز/يوليو 2016.

وقال الكاظمي في تغريدة عبر حسابه في تويتر، 18 تشرين الأول/أكتوبر، "بعد أكثر من خمس سنوات على جريمة تفجير الكرادة التي أدمت قلوب العراقيين، نجحت قواتنا البطلة، بعد ملاحقة مخابراتية معقّدة خارج العراق، في اعتقال الإرهابي غزوان الزوبعي، الملقب بـ (أبو عبيدة بغداد)، المسؤول عن هذه الجريمة وجرائم أخرى".

بدوره، أكد اللواء يحيى رسول، الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة في بيان، أنّ "المسؤول عن تفجير الكرادة كان مشرفًا أيضًا على تفجير مزدوج بمول النخيل".

وقال رسول، إنّ عملية الاعتقال جرت "في إحدى الدول، وهو من أبرز المطلوبين للقضاء العراقي حيث نفذ هذا الإرهابي العديد من العمليات الإجرامية ضد أبناء الشعب العراقي والقوات الأمنية العراقية".

وأضاف رسول، أنّ المعتقل مسؤول عن "تفجير عجلة مفخخة في منطقة الكرادة (مجمع الليث) بتاريخ 2017/7/3، من خلال انتحاري، حيث كان متواجد مع الانتحاري في نفس المضافة قبل توجهه إلى بغداد ونقله مع عجلته إلى منطقة العظيم وبعدها توجه بها الانتحاري إلى بغداد ونفذ عمليته".

وأوضح، أنّ الزوبعي "أشرف على تفجير مزدوج في محافظة بغداد في مول النخيل بتاريخ 2016/9/9، من خلال انتحاري يرتدي حزامًا ناسفًا، تلاه تفجير عجلة مفخخة نوع هونداي باص تضم انتخاريًا آخر".

كما أشار، إلى انّ الزوبعي مسؤول عن "تفجير عجلة مفخخة يقودها انتحاري في بغداد بالقرب من  مرطبات الفقمة بتاريخ 2017/5/30، وتفجير عجلة مفخخة يقودها انتحاري في منطقة الشواكة بالقرب من هيئة التقاعد العامة بتاريخ 2017/5/30".

وأكّد المتحدث، أنّ المعتقل "مسؤول عن تفجير عجلة يقودها انتحاري، استهدفت الزائرين المتجهين إلى الإمام الكاظم، أثناء المراسيم في مفرق الدورة قرب السايلو بتاريخ 2016/5/2".

ونشر رسول صورًا من عملية نقل المعتقل "أبو عبيدة" إلى العراق.

ووقعت المجزرة، قبل ثلاثة أيام من عيد الفطر آنذاك، حين فجر انتحاري حافلة مفخخة أمام مجمعين تجاريين في منطقة الكرادة داخل، وسط بغداد، ما أسفر عن مقتل 323 شخصًا، بعضهم في عداد المفقودين حتى الآن.

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

تفجير الكرادة.. تراجيديا اليوميات العراقية

الناطق باسم القائد العام يعلن اعتقال منفذ تفجير الكرادة الأخير