بعد قصة الحنطة والطيور..

بعد قصة الحنطة والطيور.. "فضحية جديدة" يعرضها مزارع عراقي بـ"حرقة"

عرض المزارع وثائق قال إنها تثبت اختفاء مئات الأطنان من الأسمدة (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

في ظل استمرار تفاعل قصة اختفاء مئات الأطنان من الحنطة، عرض مزارع عراقي وثائق قال إنها تثبت "فضيحة جديدة".

تحدث مزارع عن اختفاء مئات الأطنان من الأسمدة 

وظهر المزارع بالزي العربي التقليدي وهو يقف أمام مركز الأسمدة في ناحية العباسية في محافظة النجف، مؤكدًا أن "1250 طن من الأسمدة اختفت فجأة".

وقال المزارع، "بعد والكارثة التي تمثلت في اختفاء 750 طن من الحنطة، والمهزلة التي تمثلت باتهام الطيور بالمسؤولية عن اختفائها، نحن اليوم أمام كارثة وطامة جديدة".

وأضاف، "منذ 10 أيام وأنا أبحث الوثائق حتى لا نطلق الاتهامات جزافًا"، فيما عرض 6 وثائق قال إنها صادرة من الشركة العامة للتوزيع الزراعي وتثبت اختفاء الأسمدة المستوردة والمحلية.

وشكا المزارع بحرقة، اختفاء الأسمدة محذرًا من نتائج التلاعب بحقوق المزارعين الفقراء، فيما اتهم المحافظ وأعضاء مجلس النواب بالتقصير، متسائلاً "ألم تكفكم المطارات والنفط، لماذا تسرقون الفلاحين؟".

 

اقرأ/ي أيضًا: