بعيدًا عن الإرهاب والصراعات السياسية.. أربعة أماكن عراقية سياحية

بعيدًا عن الإرهاب والصراعات السياسية.. أربعة أماكن عراقية سياحية

من وجهة نظر سياحية، فأن العراق بلد له أهمية تاريخية هائلة (Getty)

 كشفت مجلة "سيو ورلد" الأسترالية عن الجانب المؤثر للسياحة في العراق بعيدًا عن الصراعات السياسية، حيث ذكرت أن هذا البلد يمثل فرصة عظيمة للسياح لتجربة منطقة كانت ذات يوم مهد لحضارة بلاد ما بين النهرين والعديد من الحضارات مثل الآشورية والبابلية.

"الترا عراق" ترجم هذا التقرير عن المجلة العالمية ننقله لكم دون تصرّف في السطور أدناه:

العراق، عادة ما لا يصل إلى الدول الكبرى المطلوبة للزيارة في قائمتنا، والكثير من أسباب هذا الرفض، هو تاريخه مع الصراع السياسي والعسكري، والإرهاب الذي يتمثل في تنظيم "داعش" بشكل خاص.

من وجهة نظر سياحية، فإن العراق بلد له أهمية تاريخية هائلة وينبغي تطويره لجذب أكبر عدد من السياح 

 ومع ذلك، من وجهة نظر سياحية فأن العراق بلد له أهمية تاريخية هائلة، وينبغي تطويره لجذب أكبر عدد ممكن من السياح، وفي حال كنت مهتمًا بالسفر إلى العراق، لدى المجلة بعض التوصيات التي يجب تقديمها، وفيما يلي أربعة أشياء يجب ألا تفوتك عندما تكون هناك:

مدينة بابل

 واحدة من أقوى المراكز في العالم  من المهم زيارتها والاطلاع بنفسك على ما تبقى منها، وما الذي جعلها مهمة للغاية، حيث ذكرت الكاتبة والمهتمة بالسياحة والمعالم الأثرية حول العالم آنا بابادوبولوس، "كانت المرة الأولى التي سمعت فيها عن بابل عندما ذكر أستاذ التاريخ أحد أقدم مدونات القانون المكتوبة في تاريخ الحضارة الإنسانية، مدونة حمورابي، والآن أعلم أن بابل أكثر بكثير من المدونة وتشمل العديد من الآثار التي بقيت مثل أسد بابل ومنحوتات الصخور السوداء وبوابة عشتار".


أسد بابل

مدينة سامراء

من أهم معالمها الجامع الكبير في سامراء، أو "الملوية"، حيث كوّنت الدولة العباسية سلالة هائلة حكمت العراق، ومن بين ما تبقى من هذه الأسرة الحاكمة هو مسجد سامراء الكبير، أبرز وأكبر مسجد في العالم بأسره.

كان يُطلق على الجامع الكبير ذات يوم اسم "مئذنة سامراء"، بمرور الوقت تعرضت المدينة التي فيها المسجد لقوى تدميرية وإرهابية، واليوم، كل ما تبقى من هذا النصب العظيم هو بمثابة تذكير، لماذا يجب حماية الآثار إذا كنا نرغب في البقاء على اتصال مع ماضينا.

مدينة أربيل القديمة

 واحدة من أقدم المناطق الرئيسية لعدد من الإمبراطوريات التي جاءت واختفت في العراق، مثل الإمبراطورية الآشورية والسلجوقية والإمبراطورية العثمانية.

من أهم المعالم التاريخية هناك، مثل  قلعة أربيل التي تقع في قلب المدينة وتُعد القلعة أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، وهي في الوقت الحالي من أكثر الأماكن زيارة في البلاد.

معبد لالش/ الموصل 

 ويُعتبر أقدس موقع للعراقيين الإيزيديين، وأحد أهم وأقدم المواقع في البلاد، ويبلغ عمره 4000 عام، ويقع شمال غرب مدينة الموصل. 

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

موقع سياحة صيني عن العراق: يمكنك فعل ما تشاء.. اشرب "البيرة" في جنوبه الآمن!

بين "ثرمستون" الإسلاميين وشروط يونسكو.. هل تصمد بابل على لائحة التراث العالمي؟