ترحيب فلسطيني بموقف العراق من

ترحيب فلسطيني بموقف العراق من "مؤتمر التطبيع" في أربيل

أشادت حركتا فتح وحماس بموقف العراق

الترا عراق - فريق التحرير

رحّبت حركتا حماس وفتح اليوم السبت، بموقف الحكومة العراقية الرافض لما صدر عن مؤتمر عُقد بمدينة أربيل في كردستان العراق، والمنادي بتطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

وقال الناطق باسم حماس، حازم قاسم في تغريدة عبر تويتر، إنّ حركته "تقدّر الموقف العراقي القيادي والشعبي الرافض للتطبيع مع الاحتلال، وانحيازه الدائم للقضية الفلسطينية".

وأضاف، أنّ "العراق كان على الدوام إلى جانب قضية فلسطين ونضال شعبها العادل ضد الاحتلال".

من جهته، وجّه الناطق باسم حركة فتح منير الجاغوب، "التحية للعراق الذي لم يقبل التراجع عن التزامه بقضية العرب والمسلمين؛ قضية فلسطين".

وأضاف الجاغوب، سنبقى نشدّ على يد القيادة السياسية في موقفها الشجاع والثابت برفض التطبيع قبل حصول الشعب الفلسطيني على حقوقه كاملةً"، لافتًا إلى أنّ "هذا الموقف ليس غريبًا عن العراق الذي قاتل أبناؤه واستشهدوا على ثرى فلسطين".

وعبّرت الحكومة العراقية اليوم عن رفضها القاطع لما وصفتها باجتماعات غير قانونية رفعت شعار التطبيع مع "إسرائيل"، عقدتها شخصيات عشائرية في مدينة أربيل بإقليم كردستان، بتنظيم من مركز اتصالات السلام ومقره نيويورك.

وقالت الحكومة العراقيّة في بيان، السبت، إنّ "طرح مفهوم التطبيع مرفوض دستوريًا وقانونيًا وسياسيًا في الدولة العراقية"، وأن الحكومة عبّرت بشكل واضح عن موقف العراق التاريخي الثابت الداعم للقضية الفلسطينية العادلة، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها حقّه بدولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف، ورفض كل أشكال الاستيطان والاعتداء والاحتلال التي تمارسها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني الشقيق".

ودعت نحو 300 شخصية عراقية -بما فيهم شيوخ عشائر- مساء الجمعة لتطبيع العلاقات بين العراق و"إسرائيل" وذلك خلال مؤتمر عُقد في كردستان، تحت عنوان "السلام والاسترداد".

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي قرأته سحر الطائي مديرة الأبحاث في وزارة الثقافة ببغداد، "نطالب بانضمامنا إلى اتفاقيات (أبراهام). وكما نصت الاتفاقيات على إقامة علاقات دبلوماسية بين الأطراف الموقعة ودولة وإسرائيل، فنحن أيضًا نطالب بعلاقات طبيعية مع إسرائيل وبسياسة جديدة تقوم على العلاقات المدنية مع شعبها بغية التطور والازدهار".

وقالت الطائي التي كانت من المتحدثين خلال المؤتمر "لا يحق لأي قوة، سواء كانت محلية أم خارجية، أن تمنعنا من إطلاق مثل هذا النداء".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

كردستان: مؤتمر "التطبيع" جرى دون علم أو مشاركة الحكومة

الخارجية: العراق لم يتعرض لأي ضغوط للتطبيع مع "إسرائيل"