حروب الإمبراطورية الأمريكية المسكوت عنها.. غطرسة الجنرالات!

حروب الإمبراطورية الأمريكية المسكوت عنها.. غطرسة الجنرالات!

تخوض الولايات المتحدة حروبًا في عشرات الدول حول العالم، كثير منها لا يعلم الأمريكيون عنها شيئًا (Profimedia)

تعيد الولايات المتحدة الأمريكية إنتاج نسخة حديثة للإمبراطوريات القديمة، بتواجدها العسكري وحروبها المتشعبة في عشرات دول العالم، والتي لا يعرف الأمريكيون الكثير عنها، بما فيهم كبار السياسيين، فكما الحال في الإمبراطوريات، فإن السلطة ومجريات أمورها، تكون في يد الجنرالات العسكريين. في السطور التالية نقدم لكم ترجمة بتصرف، لمقال نشره موقع "The American Conservative" يستعرض نبذة عما أسماها بـ"الحروب غير المرئية" للولايات المتحدة الأمريكية.


إذا لم تكن تركيا تخادع فإن القوات الأمريكية القابعة في منبج بسوريا قد تتعرض لإطلاق النار قبل نهاية الأسبوع مما سيوقع حلف شمال الأطلسي (الناتو) في واحدة من أسوأ، بل ستكون بالفعل أسوأ أزمة في تاريخه، فقد أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن قواته ستطهر منبج من المقاتلين الأكراد الذين تقاتل إلى جانبهم قوات أمريكية.

قد يواجه حلف الناتو قريبًا واحدة من أسوأ أزماته، إذا شنت تركيا هجومًا على مدينة منبج السورية التي تتواجد بها قوات أمريكية

وطالب وزير خارجية أردوغان، الولايات المتحدة الأمريكية، باتخاذ خطوات ملموسة لإنهاء دعمها للأكراد الذين يسيطرون على الحدود السورية مع تركيا شرق نهر الفرات، وصولًا إلى العراق.

اقرأ/ي أيضًا: "غصن الزيتون".. أنقرة تبحث تأمين حدودها بعد إحباطها من واشنطن

وهنا يجدر القول بأنه إذا هاجم الأتراك منبج، فستواجه الولايات المتحدة الأمريكية خيارًا صعبًا، وهو إما الوقوف مع حلفائها الأكراد والتصدي للأتراك، أو التخلي عن الأكراد.

وإذا سمحت الولايات المتحدة للأتراك بإخراج الأكراد من منبج والمنطقة الحدودية السورية بأكملها، كما يتوعد أردوغان، فإن مصداقية الولايات المتحدة ستعاني من ضربة لن تتعافي منها قريبًا.

لكن الوقوف مع الأكراد في وجه قوات أردوغان، يمكن أن يعني تصدع الناتو وفقدان القواعد الأمريكية داخل تركيا، بما في ذلك القاعدة الجوية الواقعة في إينجرليك. كما أن تركيا تقع على مدخل مضيق الدردنيل إلى البحر الأسود، وبذلك تكون خسارة الناتو انتصارًا لفلاديمير بوتين الذي أعطى أنقرة الضوء الأخضر لتطهير الأكراد من عفرين، الذي تشهد عملية "غصن الزيتون".

مع ذلك، ليس سوريا سوى واحد من عدة تحديات تواجه السياسة الخارجية الأمريكية الآن، فلا يزال هناك ملف نووي كوريا الشمالية، فرغم أن الأولمبياد الشتوي بكوريا الجنوبية قد غطى نسبيًا على أخبار صواريخ كوريا الشمالية، لكن لا أحد يعتقد أن هذه المشكلة قد انتهت.

وفي الأسبوع الماضي، اتهمت الصين، السفينة الأمريكية "يو إس إس هوبر"، وهي مدمرة صواريخ موجهة؛ بأنها أبحرت مسافة 12 ميلًا بحريًا داخل سكاربورو شول، وهي منطقة الشعاب المرجانية الواقعة في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، والتي تدعي بكين أحقيتها بها، على الرغم من أنها أقرب من جزيرة لوزون التابعة للفلبين. وقالت السلطات الصينية إن المدمرة الأمريكية تمت مطاردتها بواسطة إحدى الفرقاطات.

وإذا واصلت الولايات المتحدة الأمريكية تحدي الادعاءات الصينية بشأن حدودها الإقليمية واختراقها بسفنها الحربية، فإن الصدام سيكون واقعًا لا مفر منه.

وفي حادث مماثل وقع يوم الإثنين الماضي، تحرشت طائرة عسكرية روسية بطائرة أمريكية من طراز "إيه بي-3 أوريون" تابعة لقوات البحرية الأمريكية، في المجال الجوي الدولي فوق البحر الأسود، واقتربت منها حتى أصبحت على بُعد خمسة أقدام، ما اضطر طائرة البحرية إلى إنهاء مهمتها.

على جانب آخر، تشهد العلاقات الأمريكية مع حليفتها في الحرب الباردة، باكستان، أسوأ فتراتها، إذ اتهم الرئيس ترامب في أول تغريدة له من عام 2018، باكستان بأنها صديق مزيف.

وقال ترامب إن "الولايات المتحدة قدمت بحماسة إلى باكستان أكثر من 33 مليار دولار كمساعدات على مدى الـ15 عامًا الماضية، ولكن باكستان لم تعطنا شيئًا سوى الكذب والخداع، معتقدين بأن قادتنا ما هم إلا جماعة من الحمقى"، مُضيفًا: "إنهم (الباكستانيين) يوفرون ملاذًا آمنًا للإرهابيين الذين نطاردهم في أفغانستان، مع بعض المساعدة".

تمثل أفغانستان، أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة، إذ تصل مدتها لـ17 عامًا، دون تحقيق انتصار حاسم على الأرض

أما بالنسبة لأفغانستان، التي تمثل أطول حرب أمريكية، الحرب التي تصل الآن لعامها الـ17، فلا تبدو لها أي نهاية تلوح في الأفق.

اقرأ/ي أيضًا: 9 حقائق هامة ينبغي ألا ننساها عن الغزو الأمريكي للعراق

وقبل أسبوع، تعرض الفندق الدولي في كابول لهجوم، وسيطر عليه مسلحون من حركة طالبان لمدة 13 ساعة، وقتلوا 40 شخصًا. وفي منتصف الأسبوع، هاجم تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) مركز إنقاذ الطفولة في جلال أباد، ما أثار حالة من الذعر بين العاملين في مجال المعونة في جميع أنحاء البلاد.

ويوم السبت قبل الماضي، انفجرت سيارة إسعاف في كابول، ما أسفر عن مقتل 103 من الأشخاص، وإصابة 235 آخرين. أما يوم الإثنين الماضي، فقد هاجم مسلحون من داعش، الجنود الأفغان الذين يحرسون أكاديمية عسكرية في كابول. ومع انتهاء موسم القتال في خلال شهرين، لا يبدو أن القوات الأمريكية ستغادر البلاد قريبًا.

فإذا ما كانت باكستان بالفعل توفر ملاذًا آمنًا للإرهابيين، فكيف لهذه الحرب أن تنتهي بنجاح، بل بالأحرى، كيف لهذه الحرب أن تنتهي بانتصار الولايات المتحدة الأمريكية؟

في منطقة أُخرى، شهد الأسبوع الماضي حادث إطلاق نيران صديقة، عندما قتل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا والعراق، 10 جنود عراقيين. وهنا تجدر الإشارة إلى أن الحرب العراقية دخلت عامها الـ15!

ومع ذلك، فإن نيران حربٍ أخرى مضرمة في شبه الجزيرة العربية، تنافس أزمتها الإنسانية أزمة سوريا. حيث يستمر الحصار الجوي والبري والبحري السعودي على اليمن، الحصار الذي يهدد الشعب اليمني بالمجاعة في حين فشل في هزيمة الحوثيين الذين استولوا على العاصمة صنعاء قبل ثلاث سنوات.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، نُقلت أنباء عن أن المتمردين الانفصاليين في الجنوب اليمني، الذين تدعمهم الإمارات العربية المتحدة، قد سيطروا على مجرى الأمور في ميناء عدن الجنوبي، من قوات حكومة عبدربه منصور هادي المدعوم من السعودية. وهذه القوات الجنوبية المدعومة من الإمارات، تسعى لتقسيم اليمن كما كانت قبل 1990.

ويتضح من الحرب اليمنية، أنها بين ثلاثة أطراف، الأول إيران الداعمة للحوثيين، والثاني السعودية والثالث الإمارات. لا يبدو أن الإمارات تسير في حرب اليمن، في ركب السعودية تمامًا، كما أوضحت مجريات الأمور على الأرض مُؤخرًا.

وهناك حروب أخرى في كلٍ من الصومال وليبيا وأوكرانيا، وفي تلك الحروب تدعم الولايات المتحدة جانبًا من الجوانب، حيث ترسل إلى الفريق التي تدعمه الأسلحة، والبعثات الجوية بجانب تدريب القوات هناك.

ومثل الرومان، أصبحت الولايات المتحدة إمبراطورية ملتزمة بالقتال في عشرات الدول، مع قوات في كل قارة وقوات في عمليات قتالية لا يدركها الشعب الأمريكي، إلا بصورة ضبابية غامضة.

مثل الإمبراطوريات القديمة، تقاتل الولايات المتحدة في عشرات الدول، وكما الحال في الإمبراطوريات، تكون السلطة  في أيدي الجنرالات

على سبيل المثال، قول السيناتور ليندسي غراهام: "لم أكن أعلم أنه يوجد ألف جندي من القوات الأمريكية في النيجر إلا بعد أن تعرض أربعة جنود من القوات الخاصة الأمريكية للقتل"، مُضيفًا: "نحن لا نعرف بالضبط أين قواتنا العسكرية في العالم، ولا ما تقوم به"! وبالفعل لا يعلم الأمريكيون، فكما هو الحال في جميع الإمبراطوريات، فإن السلطة باتت في أيدي الجنرالات العسكريين.

 

اقرأ/ي أيضًا:

أين اختفت حركات مناهضة الحرب في الولايات المتحدة؟

إستراتيجية ترامب للأمن القومي.. صورةٌ جديدة للغطرسة الأمريكية القديمة