حوار| سنان أنطون: صفاء السراي من أسماء العراق الحُسنى

حوار| سنان أنطون: صفاء السراي من أسماء العراق الحُسنى

كل ثورة هي أيضًا ثورة ضد "النخب" بكافة أنواعها (فيسبوك)

وثقت سردياته حياة العراقيين وهو في المهجر كأنه يعيش في شوارع بغداد، الكاتب سنان أنطون أرّخ سنوات الطائفية من خلال جواد، عامل المغتسل في رواية "وحدها شجرة الرمان"، فيما كانت رواية "يا مريم" شاهد على حادثة اقتحام كنيسة سيدة النجاة، لكن مشغله الأدبي لم يبعده عن الشأن العام والتفاعل مع الوضع السياسي، حتى جاء من الولايات المتحدة الأمريكية إلى العراق، ليزور ساحة التحرير وبيت صديقه، رمز الاحتجاج في العراق، صفاء السراي.

سنان أنطون:  سيظل اغتيال صفاء السراي شوكة في قلبي. صفاء من أسماء العراق الحُسنى

وفي حوار أجراه معه "ألترا عراق"، تحدث الكاتب سنان أنطون عن "ثورة تشرين" كما يفضل أن يسميها، وعن صفاء السراي بوصفه من أسماء العراق الحُسنى، مستعرضًا رأيه عن دور المثقف وأثره في التفاعل مع الهموم العامة، فيما قارن "الثورة العراقية" بالتجارب العالمية، بينما اختلف مع من يراهن على التدخل الأممي في إنقاذ البلاد.. إليكم الحوار كاملًا: 

  • أحب أن أبدأ معك من النهاية، حيث زيارتك الأخيرة إلى بغداد وطقس العاصمة الثوري، كيف وجدتها؟

منذ تشرين الأول/أكتوبر وأنا أتوق لزيارة بغداد، وكنت قد نويت وقطعت عهدًا على نفسي أن "أحجّ" إلى قلب الثورة في ساحة التحرير. مرّت الأيام الستة بسرعة. فرحتُ بصحبة الأصدقاء القدامى، والجدد، وكان لي الشرف أن أكون معهم وأن أستمع إلى همومهم وآمالهم وحكاياتهم. اندسست مع الطلاب واشتركت في مظاهراتهم. لا أريد أن أقلّل من حجم المخاوف ومن شراسة ووحشية قوى الغدر التي تحارب الثوّار وتحاول اختطاف هذه الثورة، لكن شجاعة وعزيمة الشباب، ووطنيتهم، ستستعيد الوطن. ما زالت بغداد جريحة ومتعبة، لكن جيلًا جديدًا يملأ قلبها بالأمل وحب الحياة.

اقرأ/ي أيضًا: صفاء السراي.. هذه قِبْلَتنا

  • في مقال عن صفاء السراي قلت سأزور قبره.. ما الذي جعله يأخذ هذه المكانة عندك؟

كان صفاء صديقًا عزيزًا. تعود معرفتي به لسنوات طويلة. بدأت حين بعث لي رسالة يستفسر فيها عن تفصيل في روايتي "وحدها شجرة الرمّان". واستمررنا بعدها نتراسل ونمت صداقة أعتز وأتشرف بها. فتنتني شخصيّته العذبة وأعجبتُ بمواقفه الشجاعة ووعيه ونضجه السياسي ووطنيتّه التي أصبح الجميع يعرف تفاصيلها الآن. أول مرّة التقينا فيها كانت أثناء زيارتي إلى بغداد للاشتراك في معرض الكتاب العام الماضي. التقينا وتناولنا الفطور معًا وتحدثنا لساعات. كنت أقلق عليه دائمًا، في كل موجة مظاهرات، خصوصًا أنه كان في الطليعة دائمًا. لم يجب صفاء على آخر رسالة بعثتها له "طمنني عليك" في اليوم الذي استشهد. اغتاله القتلة الجبناء. سيظل اغتياله شوكة في قلبي. صفاء من أسماء العراق الحُسنى.

  • يختلف الكثير في تسمية احتجاجات تشرين، ثورة أم انتفاضة، ماذا يسميها سنان أنطون، ولماذا؟

فلنترك الجدال حول المصطلح الأكثر دقة لوصف ما حدث ويحدث للمؤرخين والمختصّين لينهمكوا به مستقبلًا. أنا أسميها "ثورة تشرين". فبغض النظر عن مآلاتها، وما سيتحقق أو لا يتحقق من مطالب الثوّار، وبالرغم من شراسة القوى التي تحاول سرقتها أو حرفها عن مسارها، أسقطت هذه الثورة الكثير من الأصنام عن عروشها، وزلزلت الأرض تحت أقدام الطبقة السياسية الفاسدة وشبكة الزبائنية المرتبطة بها. كما أنّ لغة الثورة وثقافتها وجمالياتها، أعادت لمفردة "الوطن" ولقيّم الوطنية معانيها الحقيقية الساميّة، بعد أن عرّت كليًّا الخطاب السياسي الطائفي وأظهرت رثاثته وبشاعته، وأسقطت الأقنعة التي ارتداها السرّاق والمجرمون وهم ينهبون البلاد ويضطهدون أهلها. وقد استمرّت الثورة بزخم عظيم لمئة وثلاثين يومًا، وبتضحيات جسيمة. لكأنها عنقاء عراقية، تطير من بغداد إلى الناصرية إلى النجف.

  • أين تضع "ثورة تشرين" على خارطة الثورات في التاريخ، هل شهد التاريخ مثيلًا لها؟

تشترك الثورات في كل مكان ببعض الخصائص والعناصر والتمظهرات. لكن لكل ثورة خصوصياتها أيضًا، وسياقها التاريخي. أنا اعتبر هذه الثورة أهم حدث في تاريخ العراق الحديث، من حيث تبعاته وحجمه. إنها معركة تحرير العراق من كل التبعيّات والاحتلالات، وتخليصه من تراكمات الدكتاتورية والحروب ومن طبقة سياسية خائنة استقدمها احتلال أجنبي، ولاؤها لما هو غير عراقي. إنها أيضًا ثورة جيل شاب عنيد خرج ليستعيد الوطن وليطالب بحصته في مستقبل يليق به. جيل نجحت آلامه وتضحياته وشجاعته ورؤيته، في إعادة اللحمة الوطنية وفي استقطاب فئات واسعة من جماهير الشعب وإعادة الأمل بعراق جديد.

  • ما هو تعريف المثقف بالنسبة لك؟

لا يهم تعريف المثقف، فقد نختلف عليه. لست مع التعريف التقليدي للمثقف أصلًا. ما يهم، برأيي، هو موقف المثقف والخندق الذي يختاره والدور الذي يلعبه. هل يقف مع السلطة، بكافة أنواعها، مع المؤسسات والأحزاب ومع الأقوياء، أم يتضامن مع المهمّشين والمستضعفين ويساندهم؟ هل يواجه السلطة وخطابها وعنفها بالنقد، أم يبرر أفعالها ويتواطأ معها؟

  • هناك شرائح عديدة تقف بمنطقة رمادية مابين السلطة والشعب، ومنهم "النخب" الثقافية حيث لم  يتخذوا موقفًا إزاء الوضع العام، ويعلل بعضهم ذلك أن الشاعر والروائي اشتغالاته أدبية ويجب أن يبتعد عن السياسة و الهموم العامة؟

كل ثورة هي أيضًا ثورة ضد "النخب"، بكافة أنواعها، وضد الشرائح التي اصطفت مع النظام القائم، أو تحالفت معه لاستفادتها منه، وتورطت في جرائمه وأعادت إنتاج خطابه وبرّرت ممارساته. فالطبقة السياسية توظّف نخبًا ثقافية وإعلامية في أجهزتها وفي خطابها. وهناك من عمل مستشارًا في مكتب رئيس الوزراء أو مكتب الرئيس. وهناك من يعمل بوقًا لهذا الحزب أو ذاك النائب، وهناك من حاول ركوب الموجة، وقد كشفتهم الثورة.

بالنسبة للشق الثاني من سؤالك. الشاعر، والروائي، والفنان، في أي مجتمع، هو مواطن، يعيش في سياق اجتماعي ومن واجبه، كمواطن، أن يتعامل مع هموم المجتمع ويشارك المواطنين في سعيهم لتحقيق العدالة الاجتماعية وأن يتخذ موقفًا إزاء القضايا وأن ينخرط في الصراعات، إن استطاع إلى ذلك سبيلاً. أما الابتعاد عن السياسة بحجة الانصراف إلى الإبداع، فهذا موقف سياسي. كان الشاعر الفرنسي رامبو يحارب على السواتر في كومونة باريس. وهناك شعراء عوقبوا بالنفي وآخرون أعدموا وكتاب اغتيلوا في بلادنا لأنهم قالوا كلمة حق.

  • الكثير من شباب الاحتجاج الفاعلين في الوسط الثقافي، هاجموا المثقف العراقي ووصفوه بـ"مثقف السلطة"، ما سبب ذلك برأيك، وكيف تولدت هذه الهوّة العميقة بين المثقف وجمهور الثقافة الشاب؟

لا يجب أن ننظر إلى "المثقف العراقي" ككتلة متجانسة ونضع الكل في سلّة واحدة. هناك مواقف مختلفة تتوزع على طرفي الطيف السياسي. من الطبيعي أن يهاجم شباب الثورة، الذين واجهوا الموت والغدر وإرهاب السلطة بشجاعة، مثقفي السلطة الذين عملوا تحت مظلتها وتحالفوا مع ميليشياتها وأذرعها كل هذه السنين. ومن الطبيعي أن ينتقدوا أولئك الذين روّجوا لأسطورة "العملية السياسية" وجمّلوا الطائفية السياسية التي قادت البلاد إلى الخراب أو باعوا مظاهرات سابقة وعملوا كمقاولين سياسيين.

  • كثيرًا ما كان يُتهم هذا الجيل باللامبالاة وعدم التفاعل مع القضايا العامة، برأيك ما الذي دفع هؤلاء الشباب للنزول بهذه الطريقة وتلقي الرصاص بصدور عارية؟

هذا ما سمعناه عن جيل الشباب في مصر قبل الثورة عام ٢٠١١. الذين يرددون مقولات كهذه لم يكلفوا أنفسهم عناء الاستماع إلى هموم هذا الجيل والتضامن معه في محنته، أو محاورته.

فتح أبناء وبنات هذا الجيل عيونهم على وطن منهوب ومسلوب، يحكمه نظام فشل فشلًا ذريعًا في وضع أسس دولة حديثة. بل خرّب ما كان قد تبقى من مؤسسات بناها العراقيون على مدى قرن، وإن استنزفتها الحروب والدكتاتورية والحصار. عاشوا في دولة لم تبن شيئًا يذكر، وطبقة سياسية حطمت الأرقام القياسية في فسادها وفي نهبها لثروات البلاد. إزاء هذا الواقع المزري والأفق المسدود، واستهتار النظام وأحزابه وميليشياته وتغوّلها، كان من المتوقع أن يهب الفقراء والمسحوقون من هذا الجيل. يجب أن لا ننسى أنهم كانوا أبطال الشرارة الأولى.

  • يعقد كثيرون آمالهم على التدخل الأممي لإنقاذهم من ماكنة القمع التي تستهدفهم، ما هو رأيك بهذه الآمال وأنت صاحب اطلاع على السياسات والتجارب في العلاقات الخارجية؟

أتفهم أن يناشد الشباب الثائر المحاصر هيئات دولية أو المجتمع الدولي، التدخل لإنقاذه من محنته وهو يواجه غدر القناصة ووحشية الميليشيات وعنفها. لكن ها نحن الآن بعد أكثر من أربعة أشهر سقط خلالها أكثر من 600 شهيد وآلاف الجرحى، فما الذي قدمه التدخل الأممي، باستثناء تصريحات وتحذيرات هنا وهناك؟ مؤسسات المجتمع الدولى تخضع أصلًا لسيطرة الدول الكبرى التي تحرص على مصالحها وتحالفاتها. لا ينبغي التعويل على شعاراتها وخطاباتها الإنسانوية.

  • تحتضن ساحات الاحتجاج فعاليات موسيقية ومسرحية وفنية، برأيك هل سيساهم ذلك بتصدير ألوان جديدة؟

لا شك أن الثورة أطلقت العنان ووفرت فضاءً جديدًا لمواهب الشباب وإبداعاتهم على اختلاف الوسائل والوسائط. فهناك الغرافيتي على الجدران وهناك الإبداع في الشعارات والهتافات والأغاني. لكل ثورة قاموسها ومفرداتها وخطابها الذي يغيّر المعاني. إنها ملحمة بكل معنى الكلمة وستلهم الكثير إبداعيًا ومعرفيًا.

  • ختامًا لك مساحة مطلقة في توجيه رسالة إلى الشباب المرابطين في الساحات؟

أنحني إجلالًا لشجاعتهم وأقبل أياديهم التي تجبل المستقبل وتحتضن الوطن الجريح وتحميه.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

سنان أنطون: تركت العراق لكنه لم يتركني

حوار| سنان حسين: غرافيتي التحرير مثل الثورة.. لن يموت