ساحة التحرير تودع

ساحة التحرير تودع "ابن ثنوة".. ماذا تعرف عن المتظاهر اليتيم؟

أوصى السراي أصدقائه بتشييعه في ساحة التحرير بعد موته (ALi Dab Dab)

الترا عراق - فريق التحرير

فجر حزين لاح في ساحة التحرير، يوم الثلاثاء 29 تشرين الأول/أكتوبر، حين ودع المتظاهرون جثمان الناشط صفاء السراي، الذي قتل على يد قوات الأمن قرب جسر الجمهورية، وسط العاصمة بغداد.


الناشط صفاء السراي في صورة "سيلفي" التقطها من احتجاجات ساحة التحرير يوم الإثنين 28 تشرين الأول

أصيب صفاء السراي بقذيفة غاز في رأسه بشكل مباشر، وفق شهادات ناشطين وشهود عيان كانوا إلى جانبه لحظة سقوطه، عصر الإثنين 29 تشرين الأول/أكتوبر، ونقل إلى مستشفى الجملة العصبية إلى الجنوب من ساحة التحرير، وهو في حالة حرجة جدًا.

قتل السراي على يد قوات السلطة بقذيفة غاز أصابته مباشرة في رأسه ولم تفلح محاولات إنقاذه في مستشفى الجملة العصبية

لم تفلح محاولات إنقاذ صفاء السراي على مدى عدة ساعات وهو في العناية المركزة، حيث كانت الإصابة بالغة، ليعلن عن وفاته، قبيل منتصف ليل الإثنين.

وشيَع الآلاف مع ساعات الفجر الأولى، جثمان السراي، في ساحة التحرير، بحزن بالغ، تلبيةً لرغبته، حيث كان قد أوصى أن يطاف به حول نصب التحرير، بحسب شهادات بعض أصدقائه المقربين لـ "الترا عراق"، الذي وثق مشاهد توديع الناشط.

اقرأ/ي أيضًا: حظر التجوال يلهب احتجاجات بغداد.. مليونية في التحرير وتخوف من "حمام دم"

وتقدمت عربات "التك تك" التي باتت تعد أيقونة احتجاجات تشرين في العراق، مسيرة التشييع "ابن ثنوة" كما يلقب صفاء السراي نفسه نسبة إلى والدته، فيما استمرت صرخات أصدقائه تلاحق سيارة "الكوستر" التي حملت النعش، تتعهد بـ "استمرار الاحتجاجات والمطالبة بدماء السراي ورفاقه الذين قتلوا، منذ مطلع تشرين الأول/أكتوبر".

شيّع آلاف المتظاهرين في ساحة التحرير جثمان "ابن ثنوة" مع فجر الثلاثاء في مشهد حزين تقدمته عربات "التك تك" التزمًا بوصيته

وانضم صفاء السراي إلى قائمة مفتوحة من الضحايا بلغت نحو 4 آلاف قتيل وجريح منذ انطلاق الجولة الثانية من الاحتجاجات العراقية، يوم الجمعة 25 تشرين الأول/أكتوبر، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان، في ليلة دموية شهدت "مجازر" بحق المدنيين في كربلاء، كما أظهرت مقاطع مصورة.

 

 

من هو صفاء السراي؟

وُلد صفاء السراي عام 1993 لعائلة بغدادية، سكنت مناطق "جميلة والشعب"، تخرّج من الجامعة التكنولوجية، وخلال سنوات الدراسة، عمل في سوق "جميلة" حمّالًا، وفق ما يقول أصدقاؤه المقربون.

أكمل صفاء السراي دراسته دون أي سنة رسوب، وتخرج مبرمجًا من قسم علوم الحاسبات في الجامعة التكنولوجية، وبعد التخرّج، عمل في كتابة العرائض (عرضحالجي) أمام إحدى مديريات المرور.

المتظاهر اليتيم.. "ابن ثنوة"!

شارك صفاء السراي في جميع الحركات الاحتجاجية التي صادفته تقريبًا، يقول أصدقاؤه إنه لم يترك حركة احتجاجية دون أن يكون ضمن أفرادها.

وُلد صفاء السراي عام 1993 لعائلة بغدادية سكنت مناطق "جميلة والشعب" وتخرج مبرمجًا من قسم علوم الحاسبات في الجامعة التكنولوجية

شارك صفاء السراي في تظاهرات العام 2011 في ساحة التحرير، في حقبة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، وتعرض للضرب بالهراوات على يد القوات الأمنية، وعام 2015، في حقبة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، شارك في تظاهرات الحادي والثلاثين من تموز/يوليو في بغداد، والتي انطلقت لمؤازرة تظاهرات محافظة البصرة بعد مقتل المتظاهر منتظر الحلفي، وتعرض أيضًا للضرب، كما شارك في تظاهرة أصحاب البسطيّات بعد حملة إزالة نفذتها السلطات.


السراي يقف أمام حاجز نصبته قوات الأمن في إحدى تظاهرات بغداد

تعرض صفاء السراي للاعتقال خلال تظاهرات العام 2013 التي طالبت بتقليص امتيازات المسؤولين الحكوميين والنواب، ثم اعتُقل مرة أخرى عام 2018، على خلفية اشتراكه في تظاهرات المناطق الفقيرة شرق بغداد (المعامل والحسينية)، وبعد إطلاق سراحه، قال مقربون من صفاء السراي، إنه كشف لهم عن تلقيه تهديدات على صفحته في فيسبوك لثنيه عن الاستمرار في المشاركة بالاحتجاجات، حيث تلقى رسائل من "حسابات وهمية" تُظهر صورة التُقطَت له أثناء تواجده في المُعتقل، وتحذره من الاستمرار.

اقرأ/ي أيضًا: طلاب العراق يدخلون الاحتجاجات.. المهندس يترقب والصدر يحذر الحشد الشعبي!

يقول أصدقاؤه، إنه لم يكن يُخفي مخاوفه من الاستهداف، لكنه كان يواصل في اليوم التالي عمله المعتاد، الاحتجاج.

قبل أسبوع من وفاته، حصل صفاء السراي للمرة الأولى على وظيفة في اختصاصه، حين تم توظيفه في جامعة أهلية.


السراي في حضن والدته قبل وفاتها 

عُرِف صفاء السراي، بالجرأة الشديدة، يقول أصدقاؤه إنه كان كثير الاشتباك مع الإعلاميين و"النُخب" التي يتهمها بالمهادنة، وبّخ في وقت سابق، جمعًا من الشعراء كانوا بانتظار مسؤولة حكومية لتنظيم "فعالية شعرية" بينما كانت تندلع الاحتجاجات على الخدمات، وكتب باسمه الصريح وصورته، ضد العديد من الإعلاميين "في أوقات الاستراحة" من الاحتجاجات.

شارك السراي في جميع التظاهرات التي صادفته وعاش آخر سنتين من عمره يتيمًا بعد وفاة والدته نتيجة إصابتها بمرض السرطان

تُوفي والد صفاء السراي في وقت مبكر من حياته، وفي عام 2017، توفيت والدته بعد إصابتها بالسرطان في عدة أجزاء من جسدها، وفق ما يكشفه زملاؤه الذين يؤكدون على أنه شخص تحلى برباطة جأش شديدة، جعلته يتجاوز المِحن التي تواجهه، ويواصل مهامه ونشاطه.

كتب صفاء السراي الشعر الشعبي والفصيح على نطاق ضيق، كما كان رسامًا ماهرًا على حد قول زملائه، وفي الشعر، كان يُبدي إعجابًا منقطع النظير بالشاعر العراقي المعروف بثوريته، مظفر النواب.

ماذا قال للحشد الشعبي؟

كتب صفاء السراي قبل وفاته رسالة عنونها إلى الحشد الشعبي، امتدح تضحياتهم، وحذرهم فيها من مخطط يُراد لهم فيه الاشتراك في قمع التظاهرات، وذلك بعد ساعات على تصريح لنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، قال فيه إن قواته ستتدخل في الوقت المناسب.

 

 

عارٌ عليكم..

لم يكن صفاء السراي يعلم أنه سيودع ساحات الاحتجاج حيث أثار غضبه، صباح الإثنين، مقطع فيديو يظهر الاعتداء على طالبات، حيث انضم طلبة المدارس والجامعات إلى دعوات العصيان المدني والإضرابات التي أطلقها ناشطون احتجاجًا على ارتفاع أعداد ضحايا الاحتجاجات.

قال السراي في آخر ما كتبه تعليقًا على ضرب طالبات مدرسة تعرضن لاعتداء من قبل عنصر أمن: إن ما يحدث عار، عار كبير

نشر صفاء السراي واحدًا من تلك المشاهد على صفحته، وكتب ضد "اعتداء القوات الأمنية على طالبات مدرسة عتبة بن غزوان في الصالحية". قال إن ما يجري "عار، عار كبير، وقلة شرف ومرؤة أن تضرب بنت بالشارع، يا عديمين الشرف والأخلاق".

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

قتل وعنف في ساعات الاحتجاج الأولى.. مخاوف عبد المهدي تتسرب إلى السيستاني!

"مجزرة" السلطة بحق المتظاهرين.. "إسعافات" فارغة من المسعفين والأوكسجين!