رجال دين شيعة على

رجال دين شيعة على "عربة الانتفاضة".. "نهضة" عراقية تفسر "وحشية" خامنئي!

ساهمت الميليشيات في انخفاض تقبل النفوذ الإيراني في العراق (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

في النجف حيث المرجع الشيعي الأعلى علي السيستاني، ثلاث مرجعيات دينية أخرى لم يصدر عنها أي موقف بشأن الاحتجاجات في البلاد، لكن رسائل مؤيدة واضحة صدرت من علماء ورجال دين شيعة وجهت مباشرة إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي، معلنة رفض النفوذ الإيراني.

استعرضت الصحيفة مواقف أربعة من مراجع ورجال الدين المؤيدين للاحتجاجات والرافضين للنفوذ الإيراني وهيمنة الولي الفقيه

واستعرضت صحيفة "The Arab Weekly"، مواقف أربعة من المراجع ورجال الدين الشيعة، وقالت إن "تلك المواقف تفسر ردة الفعل "الوحشية" التي أبدتها طهران تجاه الاحتجاجات العراقية، عادة إيها معبرة عن "نهضة عراقية بعد سنوات من الركود الطائفي".

"الترا عراق" ترجم التقرير الذي نشرته الصحيفة وينقله فيما يلي دون تصرف:


السلطات الدينية الشيعية المعترف بها في النجف، العراق، هي أربعة: علي السيستاني (الإيراني) ، محمد سعيد الحكيم (العراقي)، بشير النجفي (باكستاني) وإسحاق فياض (أفغاني).

اقرأ/ي أيضًا: هل أهدر خامنئي دماء المتظاهرين العراقيين.. كيف سيرد السيستاني؟!

الدعوات لدعم المحتجين في العراق جاءت من رجال دين شيعة آخرين من خارج هذه الدائرة

نشر آية الله  حسن الموسوي رسالة مناهضة لإيران بعنوان "رسالة إلى خامنئي"، طلب فيها من الزعيم الإيراني الأعلى مغادرة العراق، والتوقف عن نهب ثرواته والتوقف عن دعم الميليشيات.

وأوضح الموسوي أن العراق ليس مثل الدول الأخرى، لأنه يرفض كل أشكال الهيمنة الإيرانية.

وقال إن الحرب الإيرانية العراقية بين عامي 1980 و1988 تركت جراحًا عميقة في قلوب العراقيين وأن الأحزاب الدينية التي كانت تقاتل مع إيران ليس لها قواعد شعبية في العراق، ولولا الدعم الإيراني المباشر، لما كانت لتلك الأحزاب أي شرعية للتخلص من الدم والثروة العراقية.

نحن نعلم أن رسالة موسوي إلى خامنئي كانت هي نفسها التي تلقاها خامنئي من المتظاهرين العراقيين قبل بضع سنوات عندما هتفوا "اطردوا ايران". ليس هناك شك في أن التقبل الإيراني في العراق، بفضل الميليشيات المسلحة التابعة له بدا بالانخفاض.

لقد صُدم الإيرانيون عندما اكتشفوا أن الرفض الشعبي للهيمنة الإيرانية في العراق كان من الشيعة بالمرتبة الأولى لأنهم اعتبروا أنه من المسلم به أن أي أرض يسكنها الشيعة تخص الإيرانيين وأنها تخضع بطبيعة الحال لولاية الزعيم الأعلى لجميع الشيعة، خامنئي.

وهذا يفسر وحشية رد الفعل الإيراني على التظاهرات في العراق، بإرسال قناصة ملثمين وغيرهم من رجال الميليشيات ضد المتظاهرين العزل، وهي نفس الأساليب القمعية المستخدمة في قمع المظاهرات في سوريا في عام 2011 ومن الواضح أن القناصين في كل هذه الحالات هم من إيران.

قالت الصحيفة إن الإيرانيين صدموا حين اكتشفوا الرفض الشعبي للهيمنة الإيرانية وهو ما يفسر رد الفعل "الوحشي" تجاه الاحتجاجات

ركز المرجع الشيعي كمال الحيدري، في إعلانه على الأحزاب الدينية الحاكمة في العراق وعلى مستوى الفساد وأكد أن الأحزاب الدينية قد فشلت من خلال مشاركتها في انتشار الفقر والتخلف والفوضى والجماعات المسلحة في العراق.

ومثل الموسوي، لا يبدو الحيدري مولعًا بولاية الفقيه رغم أنه لم يذكر اسمه في خطابه الذي أثنى فيه على المتظاهرين وشجعهم، و قد يكون تجنبه للإشارة بالاسم إلى المؤسسة الدينية في إيران لأن الحيدري يقيم في مدينة قم الإيرانية. إذا لم يكن الموسوي معروفًا جيدًا بين الشيعة، خلاف للحيدري.

من الواضح أنه لا يتفق مع المؤسسة في طهران حول العديد من النقاط الفقهية وحتى بشأن القضية الأساسية للإمام  فهو يرفض 17 من أصل 19 من الأحاديث المؤسسة للعقيدة الشيعية، وبدون أن يقولها صراحة يجب عليه أن يتخلى عن عقيدة ولاية الفقيه.

هذه ليست مسألة تافهة لأنه في الإيديولوجية الشيعية فإن ولاية الفقيه تعني نائب الغائب والمتوقع للإمام المهدي.

الحيدري رافض لسلطة الأحزاب الدينية والفساد المتفشي في العراق، ويدعو الأطراف إلى التخلي عن السلطة وتعديل القانون الانتخابي الذي أنشأ دكتاتورية تلك الأحزاب.

كان آية الله فاضل المالكي يعارض السياسة العراقية والهيمنة الأجنبية سواء كانت إيرانية أو أمريكية، منذ بداية النظام الجديد 2003.

و لم يعد للعيش في العراق، في كل الانتخابات، دعا إلى انتخاب أكثر المرشحين حياديًا وذوي الخبرة أو حظر الانتخابات تمامًا.

 المالكي واعظ مؤثر وخطيب بارع، معروف بأسلوبه ولغته المتطورة ومع ذلك  لا يوجد لديه أكبر عدد من المؤيدين مثل المراجع  الشيعية الأخرى.

المالكي هو أحد رجال الدين القلائل الذين يرفضون مؤسسة المرجعية وتدخلها المباشر في السياسة من خلال دعم حكم الأحزاب الدينية.

اقرأ/ي أيضًا: فصائل مسلحة ترفع ورقة السيستاني بوجه الاحتجاجات.. والمرجعية ترد فورًا!

ومع ذلك فقد امتنع أيضًا عن تسميته مباشرة في رسالة دعمه للمتظاهرين وألمح إلى ذلك بوضوح عندما رفض الشعار الذي حددته المرجعية  لتبرير تعيين أعضائها في المناصب الرئيسية.

ولعل أقوى خطبة سبقت المظاهرات كانت خطبة الجمعة التي ألقاها خضير الحسيني في سوق الشيوخ، كان الحسيني معتادًا على ارتداء كفن الموت حول رأسه، تمامًا مثل محمد مهدي الخالصي الذي توفي عام 1963، ومحمد صادق الصدر، الذي اغتيل عام 1999.

وكان كلامه في ذروة التحريض الثوري ضد جميع الأحزاب الدينية و سماها الأحزاب والجماعات في خطابه.

ألقى الحسيني باللوم على أحزاب بدر وسائرون ودولة القانون والحكمة في تدهور الوضع في العراق، وأصر على أنه لا يستبعد أي منهم.

ومع ذلك سمعنا أخبارًا تفيد بأن الحسيني قد تم إعفائُه من مهمته كأمام يوم الجمعة ويُقال إنه ينتمي إلى التيار الصدري، كما يتضح من قوله "إنني أخافك أنت أيضًا لدعم الحكومة" وذكر الأحرار وسائرون.

رأت الصحيفة في مواقف علماء الدين والجماهير نهضة عراقية بعد سنوات من "الركود الطائفي"

والملفت في الأمر أنه لا يمكن رؤية أي من هؤلاء رجال الدين في التظاهرات في بغداد والمناطق الأخرى، كان معظم المتظاهرين من مواليد منتصف وأواخر التسعينات.

ما يمكن استنتاجه من خطب الدعم التي تلقوها من علماء الشيعة وإدانتهم لعمليات القناصة التي قتلت مئات المتظاهرين، هو أن هناك نهضة عراقية بعد سنوات من الركود الطائفي لم يؤثر التغيير على الشباب العراقي فحسب، بل يؤثر أيضًا على الدعاة والعلماء من خارج الأوساط السياسية، ليس من المهم أن تقتصر مشاركتهم على مكاتبهم أو منابرهم. الشيء المهم هو أنهم على متن عربة الانتفاضة.

 

اقرأ/ي أيضًا:

قاسم سليماني في الخضراء ويترأس اجتماعًا أمنيًا بدل عبد المهدي!

‎رويترز: ميليشيات إيران وراء إجرام القناصين في العراق!