رد من

رد من "الكتائب" بعد اتهامات لـ "حزب الله" باغتيال هشام الهاشمي

اتهمت الحركة من وصفتهم بـ"الأبواق المتصهينة" بشن حملة ضدها

الترا عراق - فريق التحرير

ردت كتائب حزب الله، الثلاثاء، على اتهامات وجهت إلى الحركة المسلحة بالمسؤولية عن اغتيال الخبير الأمني والسياسي هشام الهاشمي في بغداد.

قالت حركة كتائب حزب الله إن اتهامها باغتيال الهاشمي جزء من "مسلسل استهداف المعارضين للوجود الأمريكي"

وذكرت الحركة التي تعد الأكثر راديكالية والأوثق صلةً بطهران، في بيان، 7 تموز/يوليو، أن "مسلسل استهداف المعارضين للوجود الأمريكي عبر قذف الاتهامات بات واضحًا في نهج وسائل الإعلام المعادية للشعب العراقي، وهي التي توجه الأبواق المتصهينة للنيل من العراقيين الشرفاء عبر تلفيق التهم لهم، سيما أن سرعة تجهيز الاتهامات نحو الأطراف المناهظة لمشروع الاحتلال في العراق والمنطقة يؤكد دون شك أن أداة القتل والاتهام واحدة، وما حدث في تظاهرات تشرين من قتل بأساليب بشعة، تبين فيما بعد تورط الأمريكان والصهاينة بتلك الجرائم".

وأضاف البيان، أن "تاريخ أمريكا الإجرامي ومن يقف معها يفضح أساليب غدرهم وإجرامهم بحق الإنسانية ويكشف خسة ودناءة صانع القرار عندهم، أما المجاهدون المقاومون فإنهم يتحلون بأخلاق الفرسان، والمبادئ الراسخة، والقيم الشرعية، ولن تثنيهم تخرصات السفاحين عن أداء واجبهم الشرعي والأخلاقي والوطني".

وصدر بيان الحركة المتشددة عقب شهادات أدلى بها ناشطون وبعض المقربي من الهاشمي، أشارت إلى تعرضه إلى تهديد مباشر من كتائب حزب الله بالتصفية، مؤكدين أنه كان يفكر بمغادرة العاصمة.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرًا أعدته وكالة "أسيوشيتد برس"، يورد  حديثاً بين الهاشمي وبعض مقربيه، عن "مخاوفه من التعرض للاستهداف على يد فصائل مدعومة من إيران". 

ويقول التقرير، إن "المحلل العراقي والذي كان خبيرًا بارزًا في تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات المسلحة الأخرى قتل بالرصاص في بغداد يوم الإثنين بعد تلقيه تهديدات من ميليشيات مدعومة من إيران".

كما أشار، إلى أن الهاشمي أبلغ "قبل أسابيع من مقتله، مقربين منه، أنه يخشى من أن الميليشيات المدعومة من إيران تحاول التخلص منه، حيث نصحه الأصدقاء بالفرار إلى مدينة أربيل الشمالية، في المنطقة الكردية شبه المستقلة".

فيما قال أحمد الياسري، صحافي عمل مع الهاشمي، إن "كتائب حزب الله هي التي اغتالت الهاشمي، بعد أن علمت بأنه مَن سرّب للكاظمي المعلومات حول خلية الكتائب التي كانت تستعد لقصف المنطقة الخضراء بصواريخ الكاتيوشا، ولذلك تم وضعه على قائمة الاستهداف".

وأضاف الياسري، "حادثة اغتيال الهاشمي رسالة تهديد مباشرة للكاظمي نفسه وللعراقيين"، مستبعدًا ما وصفها بـ"الادعاءات غير الدقيقة" حول ضلوع تنظيم "داعش" بعملية الاغتيال.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

دم الهاشمي يطارد الكتائب ويشعل الغضب.. هل يستطيع الكاظمي كشف الجناة؟

اغتيال الخبير الأمني هشام الهاشمي.. ماذا قال في آخر كلماته؟