ظاهرة اصطفاف الكواكب بعيدًا عن

ظاهرة اصطفاف الكواكب بعيدًا عن "عشاق الخرافات".. ما تأثيرها على العراق؟

قدم المتنبئ الجوي شرحًا لظاهرة اصطفاف الكواكب (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

ناقش مختص عراقي ظاهرة اصطفاف الكواكب في الرابع من تموز/يوليو المقبل، وتأثيرها عن البلاد بعيدًا عن "الخرافات".

شرح عطية ظاهرة اصطفاف الكواكب وتأثيرها على العراق

وقال المتنبئ الجوي صادق عطية في تدوينة، الثلاثاء 19 آيار/مايو، إن "عشاق الخرافات يتداولون عبر مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن انتشار وباء جديد ونهاية العالم بسبب اصطفاف الكواكب".

وأضاف، "على الرغم من مصيبة فيروس كورونا الذي يجتاح العالم، وكذلك الأزمة الاقتصادية التي تضرب العراق والعالم أجمع، إلا أن الشعوب دائمًا ما تبحث عن مصائب جديدة، منها أن العالم سيدخل في 30 سنة من التجميد، واليوم الحديث عن (اصطفاف الكواكب) الذي أصبح فرصة للمنجمين والمشعوذين والدجالين لكي يغرسوا جهلهم في عقول البسطاء، فقالوا إن ذلك سيسبب انتشار وباء جديد ونهاية العالم يوم 4 تموز! وأن هناك زلازل وبراكين متوقعة! وكأن الزلازل والبراكين جديدة على كوكبنا!".

وبين عطية، أن "اصطفاف الكواكب، هي ظاهرة فلكية طبيعية تنتج بسبب تفاوت دوران الكواكب حول الشمس ولتفاوت أبعادها فإننا نرى مواقعها بالنسبة للشمس متغيرة مما يجعل بعضها يصطف مع الشمس والقمر (على طول المستوى الذي تدور فيه حول الشمس)، وهو ما سيلاحظ إن شاء الله تعالى خلال تموز المقبل حيث تقع عدد من كواكب مجموعتنا الشمسي بخط مستقيم تقريبًا بعيدًا عن الشمس".

وأكد، أن "الظاهرة حدثت سابقًا في عام 1982، حيث تجاورت كواكب مجموعتنا الشمسية على جانب واحد من الشمس داخل قوس 95 درجة، ووقتها تنبأ المنجمون بوقوع زلازل أرضية كثيرة بسبب هذا السلوك، عازين ذلك إلى تأثر الغلاف الصخري بالتغيرات الحاصلة بقوة الجاذبية والمجال الكهرومغناطيسي والعواصف المغناطيسي".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

موعد العيد فلكيًا.. متنبئ جوي يحدد توقيت ظهور الهلال في سماء بغداد

باحث عراقي في الصين يطلق مشروعًا لتدمير "مسامير كورونا"