عاصفة

عاصفة "أضحكني".. جولة جديدة تستقر بين بلاسخارت وقيس الخزعلي وفيسبوك

أثار اللقاء عاصفة من السخرية وتعليقات غاضبة (الترا عراق)

الترا عراق - فريق التحرير

بحث آخر المستجدات السياسية في العراق، هكذا عنونت بعثة الأمم المتحدة في العراق "يونامي" لقاء ممثلتها جنين بلاسخارت مع قيس الخزعلي زعيم حركة عصائب أهل الحق المدرجة على لائحة الإرهاب، والذي عقد مساء الإثنين في بغداد.

تفاعل آلاف العراقيين بسخرية وغضب مع اللقاء الذي بين بلاسخارت والخزعلي في بغداد

وقالت المنظمة في بيان مقتضب أرفقته بصورة تظهر جانبًا من الاجتماع الذي حضرته قيادات في الحركة، من بينها المتحدث باسم المكتب السياسي محمود الربيعي، 15 تشرين الثاني/نوفمبر، إنّ "اللقاء أكّد على أهمية اتباع القنوات القانونية في معالجة الشواغل الانتخابية".

وعلى الرغم من أنّ اللقاء بشخصية تتهم بالإرهاب والاشتراك بعمليات اغتيال ومطاردة الصحافيين والناشطين وصناع الرأي العام، ليس مستغربًا من قبل ممثلة البعثة ربما، إذ سبق أنّ جلست مع "أبو فدك"، إلاّ أنّ الاجتماع لم يمر دون عاصفة من الاستهجان والسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

"جيش أضحكني!"

وكما هو معتاد من المتفاعلين العراقيين مع مثل هذا النوع من النشاطات فقد ردوا بحملة "استقرت في حسابات البعثة على مواقع التواصل الاجتماعي"، تمثلت بأكثر من 4 آلاف تفاعل ساخر "أضحكني"، ومئات التعليقات التي تتهم البعثة بـ "تلميع شخصيات إرهابية".

 

وطالت التعليقات أيضًا، زعيم الحركة الموالية للمرشد الإيراني الأعلى، الذي جلس إلى بلاسخارت بعد أيام فقط من توجيه اتهام مباشر إليها بـ "تزوير نتائج الانتخابات"، عقب هجمة شرسة نظمتها المنصات التابعة للفصائل المسلحة ضد البعثة ودورها في اقتراع تشرين.

 

ولم توفر الحملة الساخرة موقع فيسبوك، إذ كتب مدونون تعليقات تستغرب نشر صورة الخزعلي على حساب رسمي لبعثة أممية على المنصة الزرقاء، دون حذفها أو تعليق المنشور بفعل "الحظر" المفروض على أسماء وشخصيات من قبل إدارة الموقع، والتي غالبًا ما يتذرع بها فيسبوك لحذف مواد صحافية أو تحقيقات أو تغطيات وإغلاق صفحات لمواقع إخبارية ومنصات إعلامية.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بعد الكشف عن تأييد قاآني لنتائج الانتخابات.. سفير إيران يغضب "العصائب"

اقتحام قناة تلفزيونية بثت شهادات حول منظمة "بدر" بزعامة العامري