في معرض الكتاب.. العراق بعيون عربية

في معرض الكتاب.. العراق بعيون عربية

معرض بغداد الدولي للكتاب (فيسبوك)

يحاول العرب منذ سنوات التواصل مع العراق بأي طريقة، كانت عزلة العراق عربيًا بسبب أوضاعه السياسية مؤثرة على وضعه ووجوده الثقافي بين البلدان العربية، يحن أبناء هذه المنطقة إلى زيارة بغداد دائمًا، بغداد التي قرأوها تاريخيًا وشاهدوا صور عنها في القرن المنصرم.

يحن العرب دائمًا إلى زيارة بغداد التي قرأوها في الكتب وشاهدوها صورة في القرن المنصرم

كان معرض بغداد الدولي للكتاب فرصة للتواصل الثقافي، أن يتواصل العراق ثقافيًا مع المؤلف العربي، ينتقده ويعجب به، بالإضافة إلى اللقاء بدور النشر العربية التي تعتبر نافذة على الكتاب العربي.

اقرأ/ي أيضًا: أن تكون في بغداد

في 7 شباط/ فبراير الجاري، بدأت فعاليات معرض بغداد للكتاب، بمشاركة أكثر من 650 دار نشر عربية وأجنبية، وتحت شعار "كتاب واحد أكثر من حياة"، وفي اليوم الأول من المعرض بنسخته السابعة، بدا الحضور العراقي لافتًا، وأكثر من كل عام، يقول القائمون على المعرض، إن "عدد الحضور يتزايد في كل عام"، فضلًا عن زيادة دور النشر العربية والأجنبية، والعناوين التي وصلت إلى مليونين ونصف عنوان.

وهذه السنة كانت دور النشر العربية في بغداد أكثر، مقارنة بالعام الماضي، وبهذا الصدد، يقول أمين سر اتحاد الناشرين في الأردن، ومدير دار المعتز في معرض بغداد للكتاب، جبر أبو فارس، إن "هذه أول زيارة لي لبغداد، وأنا فرح جدًا لأن بغداد جميلة ونادم لأني لم أزر بغداد في السنوات الماضية، مضيفًا "بغداد جميلة وحلوة بشعبها وبكرم الضيافة الموجود عند الشعب العراقي، متمنيًا "التقدم والازدهار والاستقرار والمزيد من الأمن الذي لاحظناه بهذه الزيارة، وإذا كان العراق بخير فأن الأمة العربية بخير".

أضاف أبو فارس في حديثه لـ"ألترا عراق"، أن "العراق كشعب في قلوب كل الأردنيين، ونحن في الأردن نعشق العراق، وهذا العشق أزلي منذ بداية التاريخ، مبينًا أن "العراق، هو شريان الأمة العربية، ووحدة العراق وقوته هي قوة للوطن العربي جميعًا".

اقرأ/ي أيضًا: بالصور: معرض بغداد للكتاب في يومه الأول.. عناوين الكتب تصل إلى مليونين ونصف!

لكن مدير المركز القومي للترجمة في مصر، سامح عماد، يرى في حديثه مع "ألترا عراق"، أن "بغداد مدينة آمنة جدًا وفيها حركة ممتازة، بالرغم من تراجع في البنية التحتية، مستدركًا "لكن بعد الذي حصل مع العراق وبغداد ويرى كيف هذا الشعب الآن يحب الحياة، سيعرف أن هناك مستقبل ممتاز للعراق والشعب العراقي، مشيرًا إلى أنني "واثق أن للعراق القدرة في عودته أقوى من الأول بصموده وكفاحه، وللعراقيين قدرة في بناء الأمجاد لأنه شعب له عمق حضاري، وأنا متأكد أنه سيعيد حضارته وأمجاده مرة أخرى".

فيما عبّر جمال ملا، مسؤول الوفد الكويتي، ومدير منشورات عالم المعرفة، عن حرصه على أن "يشارك في معرض بغداد الدولي للكتاب، خاصة وإن الجمهور العراقي متعطش لإصدارات عالم المعرفة لأنه يقوم بقراءتها منذ سنوات طويلة، مضيفًا "لم أكن متوقعًا هذا الوضع في العراق، بالرغم من حضوري السنة الماضية، مستدركًا "لكن في كل عام دور النشر تزيد والإقبال يفوق التصور من دور النشر العربية والأجنبية على العراق".

معرض بغداد يبشر بخير بخصوص الإقبال على القراءة.. الشباب هنا يقرأون ويحرصون على متابعة الإصدارات الحديثة

بيّن ملا في حديثه لـ"ألترا عراق"، أن "الإصدارات كثيرة هنا، والشباب في العراق يقرأون ويكتبون بشكل جيد، متمنيًا "من الجمهور العربي أن يعود إلى القراءة بشكل أكبر، ومعرض بغداد يبشر بالخير بسبب هذا الاهتمام الكبير بالقراءة والحرص على متابعة الإصدارات الحديثة، مشيرًا إلى أنه "في السنوات المقبلة ستشارك كل دور النشر الكويتية في معرض بغداد".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بغداد.. وصلُ الضفتين بكتاب

علاء مشذوب.. الكاتب الذي وقّع روايته بعد اغتياله