كيف تحرق وزارة النفط غاز بقيمة 5 مليار دولار سنويًا؟

كيف تحرق وزارة النفط غاز بقيمة 5 مليار دولار سنويًا؟

وزارة النفط تحرق حاليًا ما قيمته خمسة مليارات دولار سنويًا من الغاز (صادق السليطي)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

كشف النائب صادق السليطي عن حرق قيمته 5 مليارات دولار من الغاز المصاحب لاستخراج النفط سنويًا بالإضافة إلى تبديد نحو ملياري دولار من الوقود السائل بسبب شحة الغاز.

نائب: وزارة النفط تحرق حاليًا ما قيمته خمسة مليارات دولار سنويًا من الغاز وتبذر ما يقارب ملياري دولار من الوقود السائل بسبب شحة الغاز

قال السليطي ببيان صدر في 25 نيسان/أبريل وتلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إنه "يعتزم توجيه سؤال نيابي مهم إلى الوزارة يتعلق بهدر الأموال العامة، والثروة الوطنية، لافتًا إلى أن "الوزارة تحرق حاليًا ما قيمته خمسة مليارات دولار سنويًا من الغاز وتبذر ما يقارب ملياري دولار من الوقود السائل بسبب شحة الغاز، مشيرًا إلى إلى أن "السؤال يتعلق بخطط الوزارة لتطوير الغاز وما هي السقوف الزمنية للإنجاز، ولماذا لم نشهد أي تقدم ملموس لقطاع الغاز بعد مرور عقد من الزمن على إطلاق جولات التراخيص، فضلًا عن عدم تحقق أي انجاز نوعي من الغاز المصاحب لجولة التراخيص الأولى والمتمثلة بشركة غاز البصرة، وما هو مصير الغاز المصاحب لجولة التراخيص الثانية، وما هو مصير حقل المنصورية".

تساءل السليطي عن "مصير حقل عكاز بعد خروج شركة كوكاز الكورية، ولماذا لم تستقدم شركات بديلة لتطويره، ولماذا لم يتم لحد الآن توقيع جولات التراخيص الخامسة والخاصة بمشاريع الغاز، ولماذا لم تشرع وزارة النفط في أعمال استكشافات الغاز الحر بالعراق لرفع مستوى الاحتياط والإنتاج".

أشار إلى أنه "ضمن الأسئلة متى تتوقف وزارة النفط من حرق الغاز الذي تشكل قيمته مليارات الدولارات ولا زلنا نستورد الغاز ووقود المحطات الكهربائية بمبالغ عالية ترهق خزينة الدولة وتقلل من إنتاج وجود تشغيل محطات الكهرباء بسبب الركون لوقود بديل عن الغاز أكثر كلفة وأقل إنتاجًا، وبالتالي على وزارة النفط تقديم سقوف زمنية لإنجاز الخطط أعلاه وبالأرقام والتواريخ والنسب مع الالتزام بتنفيذها ومتابعتها".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

هل ستحول منظومة الغاز سيارات الأجرة إلى مفخخات وعبوات ناسفة؟

من عصر الدول الاستعمارية إلى عصر الشركات المستعمرة