مذكرة

مذكرة "شديدة اللهجة" إلى أنقرة: إلغاء زيارة وزير تركي واستدعاء السفير

هددت بغداد بإعادة النظر في العلاقات مع تركيا

الترا عراق - فريق التحرير

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، الأربعاء، استدعاء السفير التركي في بغداد وإلغاء زيارة وزير الدفاع التركي، ردًا على قصف حرس الحدود في أربيل.

وذكرت الوزارة في بيان، 12 آب/أغسطس، أن "العراق يرفض رفضًا قاطعًا، ويدين بشدة الاعتداء السافر الذي قامت به تركيا بقصف داخل الأراضي العراقيّة في منطقة سيدكان التابعة لمحافظة أربيل في إقليم كردستان العراق بطائرة مُسيَّرة والذي تسبّب باستشهاد ضابطين، وجندي من القوات المسلحة العراقية البطلة".

اقرأ/ي أيضًا: مقتل اثنين من كبار الضباط.. أول تعليق عراقي رسمي على القصف التركي

وأضاف البيان، أن "العراق يعدّ هذا العمل خرقًا لسيادة، وحُرمة البلاد، وعملاً عدائيًّا يُخالِف المواثيق والقوانين الدوليّة التي تُنظّم العلاقات بين البُلدان؛ كما يخالف -أيضًا- مبدأ حُسن الجوار الذي ينبغي أن يكون سببًا في الحرص على القيام بالعمل التشاركيّ الأمنيّ خدمة للجانبين".

وتابع البيان، "إن تكرار مثل هذه الأفعال، وعدم الاستجابة لمطالبات العراق بوقف الخروقات وسحب القوات التركية المتوغلة داخل حدودنا الدولية، مدعاة لإعادة النظر في حجم التعاون بين البلدين على مُختلِف الصُعُد".

وأوضح البيان، أن "العراق يؤكد على أن لاتستخدم أراضيه مقرًا أو ممرًا لالحاق الضرر والأذى بأي من دول الجوار، كما يرفض أن يكون ساحة للصراعات وتصفية الحسابات لأطراف خارجيّة".

كما أعلنت وزارة الخارجية، "إلغاء زيارة وزير الدفاع التركيّ إلى العراق المُقرّرة غدًا الخميس"، مؤكدة أنها "ستقوم باستدعاء السفير التركيّ، وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، وإبلاغه برفض العراق المُؤكّد لما تقوم به بلاده من اعتداءات وانتهاكات".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

قصص من القصف التركي لشمال العراق.. علاقة "العمال" بالسلطات والناس

قيادة العمليات المشتركة تصدر بيانًا حول القصف التركي: مستعدون للتعاون