مرصد الحريات يروي قصة اعتقال صحفية انتقدت وزير الدفاع في

مرصد الحريات يروي قصة اعتقال صحفية انتقدت وزير الدفاع في "فيسبوك"

اعتقلت من فندق وسط العاصمة بغداد (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أدان مرصد الحريات الصحفية، اعتقال الصحفية قدس السامرائي، من فندق وسط العاصمة بغداد من قبل الجيش العراقي بعد منشور لها انتقدت فيه تصريح لوزير الدفاع جمعة عناد.  

دعا مرصد الحريات الصحفية وزير الدفاع العراقي جمعة عناد بالكف عن ملاحقة الصحفيين وترك هذه القضايا للجهات المختصة واحترام حرية رأي

وقال المرصد في بيان تلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إنه "أقدمت، يوم أمس، قوات أمنية مشتركة مكونة من الأمن السياحي والاستخبارات والأمن الوطني بعملية تفتيش دقيقة لفندق (أنوار دجلة) بشارع العرصات  بمنطقة الكرادة ومن ثم قامت باحتجاز الصحفية قدس السامرائي وفقًا لمذكرة قبض صادرة ضدها من قبل محكمة تحقيق الرمادي".  

اقرأ/ي أيضًا: القضاء الأعلى يصدر توجيهًا للمحاكم بشأن الصحفيين

وأضاف أن "مصدرًا أمنيًا في الشرطة المحلية، أبلغ مرصد الحريات الصحفية، بأن مركز شرطة المسبح لم يوافق على احتجاز الصحفية قدس السامرائي كون مذكرة القبض كانت مستنسخة وأن المادة القانونية التي صدرت بموجبها المذكرة قابلة للكفالة".  

وتابع، "عندما لم تفلح القوة باعتقال الزميلة السامرائي واحتجازها في مركز الشرطة أرغموا رجال الامن، الصحفية العراقية التي تحمل الجنسية الدنيماركية، على النوم في مطعم الفندق حتى تبقى تحت أنظارهم".  

وأشار إلى أنه "عندما تعذر على القوة احتجاز الزميلة السامرائي في بغداد أرسلت قيادة عمليات الأنبار بقيادة الفريق ناصر الغنام قوة عسكرية لتعتقلها وتنقلها لمحافظة الأنبار".  

ولفت المرصد، إلى أنه "مذكرة إلقاء القبض صدرت وفقًا للمادة 433 وبتهمة القذف والتشهير، بينما لم يجد الفريق التحليلي لمرصد الحريات الصحفية أي مفردات شتم أو تشهير بحق القادة العسكريين التي انتقدتهم السامرائي، التي نشرت على صفحتها في فيسبوك، وكان آخرها انتقاد لوزير الدفاع بسب تصريحات صحفية أدلى بها لوسائل إعلام محلية".  

واستدرك أن "السامرائي وجهت رسالة للجنود  "المفسوخة  عقودهم.. هذا الفديو تصريح من قبل وزير الدفاع: المفسوخة  عقودهم  لن أسمح لهم بالعودة لأنهم هربوا وقت محاربة الدواعش.. يبدو السيد وزير الدفاع تناسى أن أشقاء  ناصر الغنام قائد عمليات الأنبار رجعوا إلى وحداتهم وهم من بعد 10 حزيران/يونيو 2014  .. لا حول الله مقدرتهم فقط على الفقير نتمنى أن يعيد حساباته وزير الدفاع جمعه  عناد ويلتفت على فقراء الحيش الباسل" وأرفقت السامرائي مع ما كتبته تسجيل ملتلفز لوزير الدفاع العراقي".     

ويقول رئيس مرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي إن "عملية اعتقال الزميلة قدس السامرائي بهذا الاسلوب  مرفوضة تماما وتُنذر بتدخل العسكر بملف الحريات وهذا مرفوض قطعا".  

ويضيف العجيلي، أن "أصدار أمر القبض بحق الصحفيين مستغرب لأن قرارات رئيس مجلس  القضاء الأعلى بهذا الخصوص كانت واضحة ورافضة اعتقال الصحفيين بدعاوى النشر".  

ودعا المرصد "وزير الدفاع العراقي جمعة عناد بالكف عن ملاحقة الصحفيين وترك هذه القضايا للجهات المختصة واحترام حرية رأي، ويطالب المرصد بإطلاق سراح الزميلة قدس السامرائي فورًا وتحويل أوراقها من قيادة عمليات الأنبار لقضاة مختصين بقضايا النشر".  

 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

فتاوى تصفية الصحفيين في العراق.. من لا يعمل معنا "مشروع أمريكي"

حقوق الإنسان تطالب باستمرار التحقيقات بشأن الاعتداء على الصحفيين