واشنطن: بغداد لم تطلب مغادرة القوات الأمريكية في جولة الحوار الثالثة

واشنطن: بغداد لم تطلب مغادرة القوات الأمريكية في جولة الحوار الثالثة

علق المسؤول الأمريكي على التصريح العراقي بشأن القواعد العسكرية (AP)

الترا عراق - فريق التحرير

قال مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى بالإنابة، جوي هود، إنّ الحكومة العراقية لم تطلب خلال الجولة الثالثة من الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق، مغادرة القوات الأمريكية من العراق.

وبيّن هود في تصريح، الخميس 8 نيسان/أبريل، أنّ "الولايات المتحدة والحكومة العراقية والتحالف الدولي والبيشمركة حققوا الكثير في مواجهة تنظيم داعش وهزيمته وتفكيك نظامه".

وأضاف، أنّ "الهزيمة الكاملة لداعش لم تتحقق بعد وعلينا مواصلة قتالهم سويًا، ووافقنا على أن تجتمع اللجان التقنية للجنة العسكرية المشتركة لمواصلة النقاش لتحديد الخليط المناسب من القوات الأمريكية والتحالف الدولي الذي يجب أن يبقى في البلاد لإتمام المهمة".

كما أشار، هود إلى أنّ "التغيير في مهمة القوات الأمريكية داخل العراق يحصل منذ عام 2014 وحتى الآن"، موضحًا أنّ "قواتنا الآن تركز على التدريب والنصح وتقديم المشورة والتجهيز للقوات العراقية لملاحقة داعش بنفسها وهذا ما يقومون به، وهذا ما خولنا تعديل قدرة قواتنا في العراق وخارج العراق أيضًا مع الوقت، وسنواصل القيام بذلك بالتنسيق مع الخبراء العسكريين في اللجنة المشتركة".

وعلق المسؤول الأمريكي على تصريح الحكومة العراقية عن تعهد واشنطن بعدم إبقاء قواعد عسكرية في العراق، بالقول "ليس لدينا قواعد عسكرية في العراق وقواتنا العسكرية الموجودة هناك تقيم في منشآت عسكرية عراقية، ونحن ضيوف في بلدهم. ولذلك أكدوا لنا أنهم يعملون بجهد كبير لحمايتنا وأكدنا لهم أن كل ما نقوم به في بلدهم هو بالتنسيق معهم".

وأكّد هود، أنّ "الحكومة العراقية جددت دعمها ومسؤوليتها عن حماية كل الضيوف المدعوين إلى العراق بمن فيهم الدبلوماسيون الأمريكيون والقوات الأميركية وقوات التحالف الدولي، وجددوا هذا التأكيد لنا وشكرناهم على ذلك"، لافتًا إلى أنّ "الشعب العراقي يتوقع الكثير من العلاقات الأمريكية العراقية التي تبدأ بالثقافة والتربية وتصل إلى انتخابات حرة ونزيهة وعادلة وإلى المجال الأمني والتنمية الاقتصادية والتعاون الصحي".

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأمريكي، تقديم عشرة ملايين دولار إضافية لتمويل جهود الأمم المتحدة في العراق لدعم الانتخابات المقبلة، مضيفًا "تحدثنا عن تنسيق إضافي في المستقبل، لأننا نريد التأكد من وجود مراقبين دوليين لمراكز الانتخاب لمساعدة السلطات الانتخابية على إجراء انتخابات حرة وعادلة للشعب العراقي".  

 

اقرأ/ي أيضًا:

تحدث عن السلاح و"المغامرات".. توجيه من الكاظمي عقب الحوار مع واشنطن

الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن: اتفاق على تخفيض القوات الأمريكية