وجبة جديدة من عناصر

وجبة جديدة من عناصر "داعش" إلى العراق.. أين البغدادي؟

البغدادي تسلل إلى العراق وفق تقارير عراقية - أمريكية (Getty)

الترا عراق – فريق التحرير

تسلم الجيش العراقي، وجبة جديدة من عناصر تنظيم "داعش" العراقيين،  من قوات سوريا الديمقراطية، غرب الأنبار، ونقلوا إلى مقر احتجاز، فيما أشارت معلومات استخبارية إلى تسلل زعيم التظيم أبو بكر البغدادي إلى العراق.

تسلم الجيش 231 عنصرًا من تنظيم "داعش" من الجانب السوري جرى نقلهم إلى مركز احتجاز في القائم

الوجبة الجديدة ضمت 231 عنصرًا من التنظيم كلهم من المطلوبين وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، كانوا قد فروا إلى سوريا، خلال المعارك التي خاضتها القوات الأمنية المشتركة ضد التنظيم في محافظات ومدن البلاد، بحسب مصدر في وزارة الداخلية تحدث لـ "الترا عراق".

اقرأ/ي أيضًا: اعتقال "قاطع الرؤوس".. وكشف حقيقة إعدام شرطة على يد "داعش"

بين المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عملية التسليم جرت من قبل قوات سوريا الديمقراطية إلى قوات التحالف التي سلمتهم بدورها إلى الكتيبة 37 في الفرقة التاسعة من الجيش العراقي، حيث نقلوا إلى جانب 151 عنصرًا من التنظيم، تسلمهم الجيش سابقًا".

وكشفت مصادر أخرى من بينها عقيد في الجيش تحدث في تصريح صحافي، أن "عملية التسليم تمت شمال مدينة القائم (450 كم غرب الرمادي)، وتم تأمين نقلهم إلى قاعدة للجيش العراقي في القضاء"، وبهذا يبلغ عدد عناصر التنظيم الذين سلمتهم القوات السورية إلى العراق 382 عنصرًا، وسط تحذيرات من هروب محتمل لأخطرهم بصفقات فساد.

يأتي ذلك في وقت، أفادت فيه تقارير استخباراتية عراقية أمريكية مشتركة، بتسلل زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي إلى صحراء الأنبار، غرب البلاد، بنية إعادة ترتيب صفوف مسلحي التنظيم، فيما أكد الخبير الأمني هشام الهاشمي صحة تلك المعلومات.

قال الهاشمي في تصريح صحافي، إن "البغدادي دخل العراق وهو في الأنبار تحديدًا"، مبينًا أن محل تواجده يرجح أن يكون إما في جزيرة راوة، أو غرب الثرثار، في حين تشير معلومات أخرى أدلت بها مصادر لوسائل إعلام، إلى أن البغدادي لا يزال في سوريا.

كشفت معلومات استخبارية عن تسلل زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي إلى الأنبار فيما يرجح تواجده في إحدى منطقتين

كانت قيادة العمليات المشتركة أعلنت، أمس السبت 23 شباط/فبراير، اعتقال عنصرين من التنظيم تسللا عبر الحدود السورية على يد قوات من الاستخبارات العسكرية، كما أكدت اعتقال ممول التنظيم بالنفط الخام بعملية أمنية في الجانب الأيسر من مدينة الموصل.

اقرأ/ي أيضًا: عبر التسلّل بالزوارق من بحيرة الثرثار.. داعش يهاجم صيادين ويقتل 5 منهم

بالتزامن، أعلنت فرقة العباس القتالية، اليوم الأحد، 24 شباط/فبراير، انطلاق "عملية كبرى" لتطهير الصحراء الغربية في محافظة الأنبار، ردًا على عمليات خطف وإعدادمات نفذها التنظيم بحق مدنيين كانوا يبحثون عن الكمأ في الصحراء.

قالت الفرقة في بيان لها، إن "العملية ستشمل 450 كم تبدأ من قاطع غرب الأنبار إلى الرطبة مرورًا بوادي الغدف وصولًا إلى الحدود العراقية، واستنادًا إلى معلومات وجهد استخباري مشترك"، مشيرة إلى أن "الهدف الرئيس من العملية هو تطهير وادي الغدف".

تنفيذ العملية سيجري بقيادة عمليات الأنبار، فيما ستقود فرقة العباس القتالية المحور الخامس فيها، وفق البيان، حيث بينت الفرقة أنها "استحصلت من العمليات المشتركة الصلاحيات لتوسيع عملياتها في تلك الصحراء بالتنسيق مع العمليات المختصة"، مؤكدة أن "العملية ستستمر حتى تحقيق كامل أهدافها".

 

اقرأ/ي أيضًا:

المخابرات العراقية تخترق "داعش" في سوريا.. وتفكك أكبر شبكات تمويله

كتائب حزب الله تكشف معلومات مفصلة عن القوات الأمريكية وتقّر بقصفها