وزارة الثقافة تتبرأ من موقف

وزارة الثقافة تتبرأ من موقف "سحر الطائي" في مؤتمر التطبيع

نفت الوزارة صلتها بالبيان الختامي للمؤتمر

الترا عراق - فريق التحرير

أعلنت وزارة الثقافة، السبت، رفضها انعقاد مؤتمرٍ للتطبيع مع "إسرائيل" على أرض أربيل في كردستان العراق.

وقالت الوزارة في بيان، 25 أيلول/سبتمبر، إنّها "ترى أنّ انعقاد هذا المؤتمر سابقةٌ خطيرةٌ تتعدى على الدستور ورأي الشعب العراقي، وتمسّ كرامة القضية الفلسطينية وحقوق شعبها وهو ما لا يرضى به العراقيون حكومةً وشعبًا".

وأضاف البيان، أنّ "وزارة الثقافة والسياحة والآثار تؤكد وقوفها المنيع مع أبناء الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وترفضُ هذا التجمُّع غير المشروع".

وتابع البيان، "تنفي وزارة الثقافة والسياحة والآثار صلتها بالتصريحات التي صدرت عن إحدى الموظفات (سحر الطائي) تدعِّي شَغلِها لمنصب في وزارة الثقافة، وتعرب عن أسفها الشديد للتقارير التي تداولها عدد من وكالات الأنباء عن البيان الذي ألقته الموظفة في قسم الإرشاد التابع للهيئة العامة للآثار والتراث دون أن تملك أي صفة تخولها للتحدث باسم الوزارة وإنما شاركت في المؤتمر بوصفها عضوًا في أحد التجمعات".

وشدد البيان، "إنّ الوزارة إذ تدين مثل هذه التصرفات التي لا تنم على شعورٍ بالمسؤولية وبما يخالف القانون، فإنها تؤكد تمسكها بموقف الحكومة العراقية والشعب العراقي الرافض للتطبيع وتبنيها لمطالب شعبنا الفلسطيني لاسترداد كامل حقوقه المغتصبة".

ودع البيان، من وصفها بـ "الأقلام الشريفة" إلى أن "تسهم في بناء إعلامٍ وطنيٍّ يُعمِّر الإنسان، ويتفاعل مع قضاياه الكبرى في نيل حقوقه في العيش الكريم، من أجل بناء البلد ليعود إلى مكانته منارًا حضاريًا سامقًا".

ولم يشر بيان الوزارة إلى أي إجراء أو عقوبة قد تتخذ بحق الموظفة التي تشغل منصب مديرة الأبحاث، والتي قرأت البيان الختامي لـ "مؤتمر التطبيع".

"نطالب بانضمامنا إلى اتفاقيات (أبراهام). وكما نصت الاتفاقيات على إقامة علاقات دبلوماسية بين الأطراف الموقعة ودولة وإسرائيل، فنحن أيضًا نطالب بعلاقات طبيعية مع إسرائيل وبسياسة جديدة تقوم على العلاقات المدنية مع شعبها بغية التطور والازدهار".

وقالت الطائي التي كانت من المتحدثين خلال المؤتمر "لا يحق لأي قوة، سواء كانت محلية أم خارجية، أن تمنعنا من المطالبة بالانضمام إلى اتفاقيات (أبراهام)".

وأضافت، "كما نصت الاتفاقيات على إقامة علاقات دبلوماسية بين الأطراف الموقعة ودولة وإسرائيل، فنحن أيضًا نطالب بعلاقات طبيعية مع إسرائيل وبسياسة جديدة تقوم على العلاقات المدنية مع شعبها بغية التطور والازدهار".

 

 

اقرأ/ي أيضًا:

كردستان: مؤتمر "التطبيع" جرى دون علم أو مشاركة الحكومة

الخارجية: العراق لم يتعرض لأي ضغوط للتطبيع مع "إسرائيل"