التغييرات الأمنية تطال 5 قادة.. و

التغييرات الأمنية تطال 5 قادة.. و"داعش" يتبنى هجوم ساحة الطيران

طالت عاصفة التغييرات قادة كبار في الأجهزة الأمنية (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

في ساعة مبكرة من فجر الجمعة، أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدف قلب العاصمة بغداد وخلف عشرات القتلى والجرحى.

تبنى تنظيم "داعش" الهجوم المزدوج في بغداد فيما تشهد العاصمة إجراءات أمنية مشددة

وكشف التنظيم المتطرف في بيان نشرته حسابات على صلة به عن هوية الانتحاريين المنفذين، واللذين استهدفا مدنيين من المارة والكسبة في سوق الملابس المستعلمة حيث يلجأ الفقراء لتأمين ملبسهم.

 

وبلغت حصيلة الهجوم، الأول منذ نحو 3 سنوات، 32 قتيلاً وعشرات الجرحى، بحسب وزير الصحة حسن التميمي الذي أكّد مغادرة غالبية المصابين بعد تلقي المساعدات الطبية اللازمة.

وتصاعدت المخاوف من عودة سيناريو الهجمات الانتحارية والأيام الدامية التي عاشتها البلاد على مدى السنوات التي سبقت وزامنت صعود تنظيم "داعش" حتى إعلان التحرير في 2017، فيما يؤكد قادة أمنيون "قدرة أجهزتهم على ضبط الأمن".

اقرأ/ي أيضًا: 3 قرارات طارئة من الكاظمي.. وحملة تغييرات في القيادات الأمنية

وتوعد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، بـ "اعتقال المسؤولين عن الهجوم في ساحة الطيران ومن قدم المساعدة لهم". وقال المتحدث في تصريح إنّ "الهجوم هو ردة فعل لجأ إليها التنظيم نتيجة الضغط الذي تمارسه ضده أجهزة الأمن".

وأكّد الخفاجي، أنّ "العاصمة آمنة"، مطالبًا في الوقت ذاته المواطنين بـ "الإبلاغ عن أي نشاط مثير للريبة".

وشهدت المناطق الحيوية في بغداد ونقاط التفتيش الأساسية إجراءات مشددة.

وعصفت مشاهد الأشلاء والدماء بعدد من كبار قادة الأجهزة الأمنية والذين شغل بعضهم منصبه لسنوات طويلة.

وشملت حملة تغييرات، قال رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إنها "لن تخضع" للمزاج السياسي، عبد الكريم عبد فاضل (أبو علي البصري) مدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية (خلية الصقور)، والذي خلفه نائب رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري.

كما طالت وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق الركن عامر صدام من منصبه، إذ تسنم الفريق أحمد أبو رغيف مهامه وكيلاً لوزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات، فضلاً عن قائد عمليات بغداد الفريق قيس المحمداوي الذي أحيل إلى وزارة الدفاع، ليحل في منصبه اللواء الركن أحمد سليم.

وتضمنت الأوامر أيضًا، إقالة قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن جعفر البطاط من منصبه، وتكليف الفريق الركن رائد شاكر جودت، إضافة إلى مدير قسم الاستخبارات وأمن عمليات بغداد اللواء باسم مجيد من منصبه.

وقال الكاظمي، القائد العام للقوات المسلحة في تغريدة قبيل منتصف الليل، إنّ "ردّنا على من سفك دماء العراقيين الطاهرة سيكون قاسيًا ومزلزلاً وسيرى قادة الظلام الداعشي أي رجال يواجهون".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مشاهد مروعة من بغداد: أشلاء ونيران لأول مرة منذ 3 سنوات

مفوضية حقوق الإنسان: الأجهزة الأمنية تتحمل مسؤولية هجوم بغداد