الخارجية تسترد قطعة أثرية بابلية عمرها 3200 سنة

الخارجية تسترد قطعة أثرية بابلية عمرها 3200 سنة

عدد الآثار المسروقة من العراق بعد عام 2003 يصل إلى 200 ألف قطعة أثرية (مركز دراسات صقر)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

 أعلنت وزارة الخارجية، عن استرداد قطعة أثرية بابلية عمرها 3200 سنة.

وزارة الخارجية أعلنت أنها قامت باسترداد قطعة أثرية عمرها 3200 سنة فيما سلمتها إلى وزارة الثقافة

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أحمد الصحَّاف، في بيان مقتضب تلقى "ألترا عراق"، نسخة منه، إن "وزارة الخارجية تسترد قطعة أثرية بابلية عمرها٣٢٠٠ سنة وتسلمها إلى وزارة الثقافة".

وكانت الحكومة العراقية قد طالبت في مناسبات عدة، المنظمات المدنية والدولية بإعادة الآثار العراقية المسروقة بعد 2003 عند التعرف عليها في أي مكان في العالم، إذ بادرت العديد من الدول بإعادة القطع الأثرية المسروقة من العراق.

وكان مكتب رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، أعلن في شباط/فبراير الماضي، استلام العراق ١٣٠٠ قطعة أثرية عراقية نادرة، استعادتها السلطات الأردنية.

وكانت الحكومة البريطانية، أعلنت أنها أعادت أثر بابلي يبلغ عمره أكثر من 3 آلاف سنة إلى الحكومة العراقية، وذلك بعدما كان معدًا للتهريب عبر مطار "هيثرو" في لندن، فيما بينت أن الأثر عبارة عن لوح حجري رمزي مدون عليه إهداء قطعة أرض من الملك نبوخذ نصر الأول إلى أحد مواطنيه كمكافأة لخدمته المتميزة"، مشيرًا إلى أن "القطعة تكسو من أحد جوانبها رسوم للآلهة البابلية أنليل ومردوخ، بينما تكسو الجانب الآخر كتابات بالخط المسماري".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

بإهداء نبوخذ نصر ورسوم الآلهة البابلية.. قطعة عمرها 3000 عام تعود إلى العراق

بالصور: العراق يتسلم من الأردن 1300 قطعة أثرية من مسروقات الغزو الأمريكي