الشيطان الأزرق

الشيطان الأزرق "يلتهم" الجرائد الورقية!

لم يعد للصحيفة الورقية مكانتها القديمة بعد التطور الإلكتروني المستمر في العالم (Getty)

لم تعد الجريدة اليومية وعطرها الورقي المحبب تحظى بذلك الشغف السابق. لقد تسلّل "شيطان" جديد محاولاً سلب قداستها وإحالتها إلى مجرّد ذاكرة ورقية تنطوي على حميمية دافئة حينما نتذكّرها، وبات معظم القرّاء يفضلون  التصفّح الرقمي وما يتيحه من خيارات واسعة للتصفح بدلًا من الاكتفاء بجريدة واحدة. لم يعد ذلك الانتظار لأصحاب الأكشاك وهم يجودون علينا بأعداد الصحف المرتبة بشكل أنيق على رفوف أكشاكهم. فقد انحسر أمر التصفح الورقي بين فئة كبار السن، إلى حدٍ كبير، الذين تشدهم الذكريات نحو الجريدة الورقية وتاريخها الطويل، وليس سهلًا على المرء القفز بعاداته وتغييرها دفعة واحدة. فضلًا عن قدراتهم المحدودة في تصفّح هذا العالم الرقمي الهائل.

لم يعد ذلك الانتظار لأصحاب "الأكشاك" وهم يجودون علينا بأعداد الصحف المرتبة بشكل أنيق على رفوف أكشاكهم. فقد انحسر أمر التصفح الورقي بين فئة كبار السن

لقد ظهر شبح جديد يلّوح في الأفق، وهذه المرّة بعيدًا عن عالم الصحف الورقية، يتوسّد مكانةً مختلفة تُحدد مصائر التدوين المعتادة في الصحف الورقية، إنه ذلك "الشيطان" الأزرق الشديد الإغواء، الذي نذّمه بالعلن، ونقدم له كل صنوف الطاعة والولاء فيما لو تعلّق الأمر بشهرتنا الإضافية وجمهورنا الغفير الذي لم نكن نحلم به. هذه الشهرة قد يبتلعها العالم الافتراضي على حساب كتّاب جُدٌد أظهرتهم مواقع التواصل الاجتماعي، يختلفون بشكل عام عن الكاتب المركزي الذي كان دوره محصورًا في الجريدة الورقية، ومن النادر في حينها الالتقاء بهذا الكاتب وجهًا لوجه، غير إن مواقع التواصل الاجتماعي أتاحت ما كان متعذّرًا في  السابق؛ وبالطبع سيكون المثقف أول المستفيدين من هذه الامتيازات الواسعة.

اقرأ/ي أيضًا: الصحف العراقية.. مقتلة الطائفيين

ظهرت شخصيات "فيسبوكية" شديدة التأثير بالمتلقّي، وانساق هذا الأخير معها مفضلًا إياها على كثير من الكتّاب المشهورين. لقد ظهرت لنا "بدائل" جديدة تتمتّع بمقبولية شعبية، كما لو أنها بديلًا عن الكاتب الكلاسيكي الذي كنّا ننتظر مقالاته في الصحيفة الورقية. حتى أن الأجيال الجديدة يمكن تسميتها بجدارة "أجيالًا فيسبوكية". إنهم قرّاء أوفياء لشذرات فيسبوك السريعة التي تعلن تدشين عصر جديد وهو عصر النص القصير. وبمرور الوقت يتضاءل عدد قرّاء النصوص الطويلة بسبب التأثير الواضح لمواقع التواصل الاجتماعي وعالمها المتسارع. ويبقى الأمر محصورًا، بمرور الزمن، للباحثين والمفكرين في البقاء أوفياء للنصوص الطويلة.

وبهذا يسجّل عالم التدوين خطوة جديدة ولافتة تركّز على كاتب جديد له سرديته الخاصة، "يهدّد" بها بين الحين والآخر سلطة الكاتب الكلاسيكي، من خلال تقليعته العزيزة على قلبه التي تتمثل بمفهوم "نقد المثقف" ولعل هذه الأخيرة هي أشد "الوجبات السريعة" استهلاكًا. حتى أن هذه العادة أضحت وجبة يومية لأغلب روّاد العالم الأزرق، لأنها تضمن لهم دفعات لا بأس بها من الإثارة. لا بل أن بعضهم اتّخذ من "الهرطقة" طريقًا نافذًا نحو الشهرة!. وهذا ما لم يكن متاحًا في الصحف الرصينة. ومؤكد أن مواقع التواصل الاجتماعي شيء وعالم الصحف والمجلات شيء آخر، لكن جوهر المقاربة ينطلق من التأثير اللافت الذي أحدثته مواقع التواصل على الكتب والمجلات والصحف الورقية، وسبّب الكسل لدى الكثير من القرّاء وهم يتركون القراءة الجادة والمعمّقة خلفهم، والاكتفاء بمتابعة النصوص السريعة في العالم الرقمي. إنه عالم ينتصر للشعبوية بجمهوره الغفير، ويضج بكل ما هو حماسي وانفعالي، لكنّه من جهة أخرى يتسع لإمكانات جديدة لم تكن متوفرة في السابق.

لكن مرّة أخرى ينتفض المثقف بطريقة ذكية ومحسوبة؛ ذلك أنه استطاع توظيف إمكانياته في مواقع التواصل، لأنه الأذكى والأكثر دراية بتسويق نفسه وسط هذا الركام، وقد أحرز جمهورًا واسعًا، لم يكن يتوفر عليه أيام الجريدة الورقية، يتواصل معه عن طريق الحوارات السريعة التي يتيحها فيسبوك. لقد أتاحت هذه المنصات دفعة قوية للكتاب للترويج عن كتبهم؛ فالأمر مختلف تمامًا عمّا كانت عليه الكتابة على الورق الأبيض، فكبسة زر واحدة كفيلة للترويج عن كتاب، ولولا هذا العالم الرقمي، لظل جمهور القرّاء لا يتجاوز، ربما، دائرة الأصدقاء. ولا أعني هنا انحسار القراءة في السابق، وإنما أتكلم عن القدرة التسويقية الهائلة لفيسبوك، وتشجيع الكثير من الشباب على مطالعة الكتب. ويكفينا شاهدًا الفعالية السنوية التي يقوم بها مجموعة من الناشطين للتشجيع  على القراءة والإعلان عنه من خلال فيسبوك تحت عنوان " أنا عراقي أنا أقرأ". ناهيك عن الشعراء وكتاب الرواية الذين وجدوا هذا العالم الأزرق كمساحة تسويقية مهمة لأعمالهم الأدبية. فلم ينحسر شيء إلا ويظهر ما يعوضه؛ فإذا غابت الجريدة الورقية حل محلها عشرات المواقع الصحفية، وإن اختفى سحر الكاتب على الورق، فسنجده شاخصًا في العالم الأزرق يسوّق لبضاعته الجديدة، وإذا كان جمهوره ضئيلًا فقد اتسعت دائرة الجمهور بفضل هذا العالم الافتراضي.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

ما الذي يقترحه الخبراء لإنقاذ الصحافة الورقية من الانقراض؟

الإعلام العراقي في 2018.. حريات صحفية في منطقة الخطر