بإزالة بناء

بإزالة بناء "صدام حسين".. آثار بابل تستعد لإدراجها ضمن لائحة التراث العالمي

اللجنة المختصة عملت على الالتزام بجميع الملاحظات التي حددتها "اليونسكو" (جامعة بابل)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

كشف قسم الآثار في جامعة بابل، عـن  استكمال جميع الإجراءات اللوجستية لإدراج آثار بابل ضمن لائحة التراث العالمي في تموز/يوليو المقبل.

جامعة بابل: اللجنة المختصة بإدراج آثار بابل في لائحة التراث العالمي، قد اكملت جميع الإجراءات اللوجستية والفنية والملاحظات التي حددتها منظمة "اليونسكو"

قال رئيس قسم الآثار في جامعة بابل، كاظم جبر سلمان، في تصريح لجريدة الصباح شبه الرسمية، وتابعه "ألترا عراق"، إن "اللجنة المختصة بإدراج آثار بابل في لائحة التراث العالمي، قد اكملت جميع الإجراءات اللوجستية والفنية والملاحظات التي حددتها منظمة "اليونسكو".

اقرأ/ي أيضًا: تحقيق| "آلية المجاري وجرّة الذهب".. كنوز واسط بين إهمال الحكومة ويد السرّاق!

أشار إلى "تخصيص أكثر من 50 مليار دينار لأعمال التنقيب والصيانة وتأهيل الآثار، مبينًا أن "منظمة اليونسكو حددت بداية تموز/يوليو القادم، موعدًا لضم المنطقة ضمن لائحة التراث العالمي وإعلانها محمية دولية".

لفت إلى أن "اللجنة المختصة عملت على الالتزام بجميع الملاحظات التي حددتها "اليونسكو"، مشيرًا إلى "مواجهة بعض الصعوبات في تنفيذ بعض الملاحظات الإجبارية التي وضعتها المنظمة كإزالة جميع التجاوزات التي تحيط بالآثار، وإزالة البناء الحديث الذي أضيف فـي زمن نظام صدام حسين إلى المدينة الأثرية"".

أضاف أنه "كان من الصعب رفع تلك الإضافات كونها ستؤثر في بناء المدينة الأثرية، وتم الاتفاق مع المنظمة على اعتبار ذلك اثارًا في المستقبل، مؤكدًا على "وجود اتفاق مع وزارة النفط لإزالة أنبوب نفطي يتوسط المدينة الأثرية".

تابع أنه "تم تحديد أربعة مواقع أثرية ضمن مشروع إدراج مدينة بابل الأثرية، ومنها موقع مدينة "بورسليبا" التي تضم آثار النمرود والزقورة وموقع كيش الأثري والمعروفة بـ"تل الأحيمر"، والتي تعتبر إحدى المدن الرئيسة للسومريين، إضافة إلى "كوته" التي كانت عاصمة الدولة السومرية".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

آثار العراق بين "سقوطين".. إهمال الحكومة شاهد ثالث!

نوتردام والثور المجنح.. لماذا سكت العالم عن "اغتصاب بلاد الرافدين"؟