بالصور: فيصل الثاني في نيويورك قبل أكثر من 60 عامًا

بالصور: فيصل الثاني في نيويورك قبل أكثر من 60 عامًا

الملك فيصل الثاني في 1954 (Getty)

استضافت مدينة نيويورك المئات من الأفراد، من رؤساء الدول إلى الرياضيين المحنكين. كان فن الاستقبال في مدينة نيويورك من بنات أفكار عبقري العلاقات العامة غروفر إيه ويلن، الذي شغل منصب رئيس لجنة الاستقبال في بلدية نيويورك بين عامي 1917 و1953. تم تسجيل عمل ويلن في الآف من الصور الفوتوغرافية والمواد الأخرى، بما في ذلك سجلات القصاصات، والمراسلات، ويتم الاحتفاظ بها هنا في أرشيف البلدية.

قصص من أرشيف بلدية نيويورك عن ضيوف حكم عليهم بالمعاناة، بما فيهم فيصل الثاني، الملك العراقي الشاب

تسرد مجموعة غروفر إيه ويلن كيفية استقبال مدينة نيويورك للضيوف من جميع أنحاء العالم. لم يستطع تقرير النيويورك تايمز إلا أن يشير إلى وجود قاسم مشترك بين العديد من ضيوف المدينة، خاصة في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية. القاسم المشترك هو  سوء الحظ، إذ ان هذه السلسلة ،Doomed Guests، ستقدم لمحة عن الضيوف المميزين لمدينة نيويورك والمآسي التي أصابتهم بعد ذلك.

من العراق.. فيصل الثاني "فتى الملك" 
فيصل الثاني، آخر ملوك العراق، حصل على التاج في عام 1939 وهو في الثالثة من عمره، بعد أن قُتل والده في حادث سيارة غامض. منذ أن كان فيصل قاصرًا، تم تعيين خاله، عبد الإله، وصيًا عليه. أمضى فيصل معظم شبابه خارج البلاد وأصبح صديقًا مقربًا مع ابن عمه الثاني، حسين بن طلال الذي سيصبح ملك الأردن فيما بعد. لم يكن فيصل ملكًا عند زيارته لمدينة نيويورك، ولكنه حكمها كملكٍ ضليع بالحكم.


رئيس البلدية فينسنت آر إمبلتريتي يستقبل الملك فيصل الثاني في قاعة مدينة نيويورك


الملك وهو يخاطب سكان مدينة نيويورك


الملك فيصل الثاني يخاطب الصحافة على متن السفينة الملكية للملكة ماري

أحداث الزيارة
في سن السابعة عشرة، سافر الملك فيصل والوفد المرافق له إلى الولايات المتحدة في جولة لمدة خمسة أسابيع في آب/أغسطس 1952. وشملت هذه الزيارة الولايات التالية: ديترويت، واشنطن العاصمة، شيكاغو، دنفر، سان فرانسيسكو، سانتا باربرا، سان دييغو، لوس أنجلوس، لاس فيغاس، وفينيكس وفلورنس (ألاباما) وفورت نوكس وبالطبع نيويورك.

اقرأ/ي أيضًا: السلالات السياسية في العراق

خطَّط الملك الشاب لزيارة مشاريع التنمية الأمريكية التي تبدأ من الزراعة ومشاريع الطاقة وأنظمة القنوات واستصلاح الأراضي. كانت مشاريع تطوير المياه والري ذات أهمية خاصة. قال فيصل للصحافة في نيويورك، إن "الري بحاجة ماسة للتطوير في بلدنا، وهو أحد أهم مشاكل العراق".​

لعبة المراوغين
إذا ذهبت بصرامة إلى التغطية الصحفية، فلن تعرف أن فيصل كان هنا لأي سبب آخر غير مشاهدة لعبة البيسبول. حتى حفل استقبال قاعة المدينة المعتادة، الذي استضافه رئيس ورئيس البلدية Whalen، اختصارًا حتى يتمكن الملك من الوصول إلى اللعبة في الوقت المحدد.

سارع فيصل إلى التأكيد على مزايا لعبة البيسبول على نظيرتها البريطانية  الكريكيت. كما قال بصراحة: "الكريكيت بطيئة للغاية". من ناحية أخرى، تم الثناء على لعبة البيسبول، لعدة أسباب: "أولًا، القوة التي تظهر عندما يصطدم اللاعبون ببعضهم. الثانية، سرعة اللاعبين الرائعة في الميدان. وأخيرًا، براعتهم المدهشة".


الملك فيصل وهو يشاهد المباراة من صندوق مالك نادي دودجرز

"دودجرز" فريق فيصل المفضل

"بروكلين دودجرز"، فريق فيصل المفضل، ولحسن الحظ، تزامنت إقامته في نيويورك مع لعبة بين كروس تاون و دودجرز ونيويورك جاينتس، حيث سأل فيصل عن جولة ميدانية (من هم هؤلاء الرجال؟) أجاب فيصل، مشيرًا إلى الحقل، الذي حصل على الرد، "هؤلاء هم العمالقة المكروهون". واقتيد إلى خندق النادي حيث التقى جاكي روبنسون ومدير فريق دودجرز تشاك تشاتين.

وفي أنشطة أخرى، وصفت تقارير إخبارية الملك بأنه مصور بارع، عرضه خلال جولة بالقارب لمدة أربع ساعات حول مانهاتن، استضافها اللفتنانت جنرال ويليس دي كريتنبيرغر، قائد الجيش الأول. كتبت صحيفة "نيويورك تايمز": "من المرجح أكثر أن يصبح الملك الشاب عضوًا مؤقتًا في فيلق البيت الأبيض من رجال الكاميرا. إنه المصور رقم 1 في العراق، لقد استخدم كاميرا Army Polaroid Land، التي تنتج الصورة بعد دقيقة واحدة من ضغطة الزر".


على متن RMS القارب الملكي للملكة ماري وإلى جانب الملك وهو يخاطب الصحافة، خاله الوصي عبد الإله

وخلال مقابلة بثها القسم العربي في إذاعة صوت أمريكا، خاطب صاحب المقابلة الملك بشكل غير رسمي باسمه الأول، ثم أوضح للمستمعين في العراق، أن الأمريكيين لم يفكروا بالفعل بجلالة فيصل، لكنهم فكروا بفيصل كـ"رجل عادي"، بسبب الانطباع الذي أحسوه معه.


الملك فيصل مع جون كولمان نائب رئيس لجنة استقبال العمدة، مع الوصي عبد الإله

تمت خدمة الملك في مأدبة غداء في سانت ريجيس، وأُعيدَ تزيين السقف بالكامل لتناول طعام الغداء على شرفه. واُعدت حديقة كاملة تضم زهورًا بقيمة 5000 دولار. وتم تقديم فطيرة اللحم الموصلية الشهيرة "الكبّة" أعدتها زوجة عبد الله بكر، القائم بأعمال السفير العراقي في واشنطن وقتها.


 العمدة Impellitteri  يمنح الملك فيصل الثاني ميدالية الشرف لمدينة نيويورك

بعد الزيارة بأقل من عام من رحلة فيصل إلى الولايات المتحدة، أصبح عمره كافيًا ليحكم العراق، وليدوم حكمه خمس سنوات فقط، ثم تغيّر الحكم في 1958 من ملكي إلى جمهوري. 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

العراق.. جنّة الإفلات من العقاب

إعزيزة.. تمائم أرض السواد