توضيح رسمي بعد تقرير تحدث عن آلاف الإصابات بالفيروس القاتل في العراق

توضيح رسمي بعد تقرير تحدث عن آلاف الإصابات بالفيروس القاتل في العراق

أكدت وزارة الصحة دقة الإحصائيات التي تعلن بشكل يومي (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

ردت وزارة الصحة، على تقرير تحدث عن تسجيل آلاف الإصابات بفيروس "كورونا" في العراق.

أصدرت وزارة الصحة توضيحًا عاجلاً بعد تقرير نشرته وكالة "رويترز" تحدث عن تسجيل آلاف الإصابات بـ"كورونا"

ونقلت رويترز، يوم الخميس 2 نيسان/أبريل، عن ثلاثة أطباء من المشاركين بشكل وثيق في عملية إجراء الإختبارات لرصد الإصابات بفيروس كورونا ومسؤول في وزارة الصحة العراقية ومسؤول سياسي كبير، في تقرير تابعه "ألترا عراق"، قولهم إن "عدد حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد-19 يفوق بآلاف الرقم المعلن وهو 772."

وبحسب رويترز فإن المصادر التي طلبت عدم ذكر أسمائها، فإن "السلطات العراقية أمرت الطواقم الطبية بعدم الحديث لوسائل الإعلام".

اقرأ/ي أيضًا: صافرات إنذار وسلام وطني.. حزمة قرارات جديدة لمواجهة "كورونا" في العراق

لكن الأطباء الثلاثة الذين يعملون في فرق طبية تساعد في اختبار الحالات المشتبه بإصابتها في بغداد قالوا إن "عدد الحالات المؤكدة، استنادًا لنقاشات مع زملائهم الذين يتلقون نتائج التحاليل اليومية، يتراوح بين ثلاثة آلاف وتسعة آلاف لكن كل واحد منهم ذكر تقديرًا مختلفًا للعدد".

وبينت رويترز أنها، لم تتمكن من عرض تلك المعلومات على وزارة الصحة، المصدر الرسمي الوحيد للمعلومات عن عدد المصابين والوفيات بفيروس كورونا، للتعليق على الأمر، مشيرة إلى أنها "أرسلت رسائل صوتية ونصية تسأل المتحدث باسم الوزارة عن العدد الفعلي للحالات المؤكدة وإن كان أعلى من المعلن وإذا كان كذلك فلماذا".

وبينت الوزارة في أحدث بيان يومي لها، يوم الخميس 2 نيسان/أبريل، أن العدد الإجمالي للمصابين بلغ 772 وللوفيات 54.

وتواجه وزارة الصحة العراقية يوميًا، تشكيكات مستمرة حول الأرقام التي تعلن عنها لأعداد المصابين بفيروس كورونا في البلاد، ويستند المشككون إلى ارتفاع نسبة الوفيات بمرض "كوفيد – 19"، عن معدل النسب العالمية بفارق شاسع.

ألا إن وزراة الصحة، تؤكد دائمًا أن أداءها وفحوصاتها وطرق العلاج والإجراءات المختلفة التي تتبعها الوزارة وخلية الأزمة، مراقبة بـ"صرامة" من قبل منظمة الصحة العالمية في العراق، الأمر الذي يؤيده ممثل الصحة العالمية في العراق أدهم اسماعيل، الذي قال مرارًا إن الأعداد المعلنة من قبل الجهات الرسمية في العراق، هي أرقام دقيقة.

وعادت الوزارة، بعد ساعات من نشر التقرير إلى نفي المعلومات الواردة فيه، كما توعدت الجهات التي تبنته بالمساءلة القانونية.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن "بعض الوكالات الخبرية والصحف تناولت تشكيكًا بأعداد الإصابات والوفيات التي تعلنها السلطات الصحية في العراق وادعت ان أطباء أكدوا وجود آلاف الإصابات والوفيات دون أن تذكر دليلًا واحدًا على ادعائها".

ونشرت الوزارة توضيحًا من ثلاث نقاط فيما يلي نصه:

  • إن اعداد الإصابات والوفيات تعلن بعد تأكيدها وتدقيقها من قبل دائرة الصحة العامة في مركز الوزارة ودوائر الصحة في بغداد والمحافظات وتعلن بشكل شفاف وعبر الموقف اليومي منذ بداية الأزمة ولحد الآن.
  • أكدت منظمة الصحة العالمية ولأكثر من مرة أن العراق يطبق المعايير الدولية في التعامل مع الإصابات والوفيات والحالات المشتبه بإصابتها.
  • إن نشر مثل هذه الأخبار وفي هذا الوقت الحرج سيؤدي إلى تقليل الالتزام بحظر التجوال مما يعني زيادة احتمالية الإصابة وانتشار الوباء، لذلك تحمل وزارة الصحة والبيئة الوكالات والصحف المعنية المسؤولية القانونية الناتجة عن نشر معلومات خاطئة تهدد الامن الصحي للبلد وستتخذ الوزارة الإجراءات القانونية الرادعة لحماية المواطنين من التشويش المتعمد.

استندت التقرير إلى إفادة ثلاثة أطباء ومسؤول في وزارة الصحة وفق "رويترز"

كما أكدت الوزارة، أن "كوادرها ستواصل بذل كل جهودها وتسخير كافة إمكانياتها لمكافحة هذه الأزمة الصحية غير المسبوقة، ولدعم العوائل العراقية المتضررة من هذا الوباء، وتقديم أفضل دعم ورعاية لهم ولأبناء شعبنا الكريم".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

المحاصصة "تكبل" خلية الأزمة في المحافظات والإسعاف الفوري بلا مستلزمات وقائية

وزير الصحة يكشف شرطًا للتخلص من فيروس كورونا بشكل نهائي