حكاية أقدم

حكاية أقدم "تابلت".. 10 بعثات أمريكية وأوروبية تبحث عن كنوز العراق

لارسا تل البابار معبد إله شمس - شمش- الذي يُرى من البوابة الشرقية للمدينة (ألترا عراق)

من ينوي السفر إلى محافظة ذي قار (360  كم جنوب بغداد)، فإن أول ما يقوم  بزيارته هو المواقع الأثرية الموجودة منذ آلاف السنين، والتي تعكس تاريخ العراق القديم، وذات قيمة علمية وثقافية وحضارية، تفسر لنا كيفية نمط الحياة في القدم، وبين الحين والآخر، تكتشف البعثات التنقيبية العاملة في محافظة ذي قار، مواقع أثرية جديدة وبمساعدة خبراء آثار من العراقيين.

آخر التحديثات والمسوحات تكشف أن المواقع الأثرية في عموم المحافظات العراقية تصل إلى قرابة 15 ألف موقع أثري

وفي دراسة سابقة أجراها العالمان روبرت آدمز وهنري رايت عام 1981، مستندة إلى مسوحات لمواقع أثرية مختلفة لم تغطي مساحات العراق بأكمله، توصلوا إلى أن عدد المواقع الأثرية في عموم البلاد تبلغ قرابة 7500 موقع أثري.

اقرأ/ي أيضًا: تحقيق| "آلية المجاري وجرّة الذهب".. كنوز واسط بين إهمال الحكومة ويد السرّاق!

المواقع الآثارية والتي يبلغ عددها قرابة 12 ألف موقع أثري، موزعة بين محافظات شمال ووسط وجنوب العراق، وتحتوي محافظة ذي قار على أهم وأقدم المواقع الأثرية في العراق، والتي أبرزها: لكش، زقورة أور التاريخية، المقبرة الملكية، وبيت النبي إبراهيم، وأيضًا قصر شولكي، ومعبد ( دب لال ماخ)، وهو أقدم محكمة في التاريخ، بحسب خبراء.

آخر التحديثات والمسوحات، قام بها وزير الثقافة السابق، عبد الأمير الحمداني (2008-2014)، برفقة عدد من خبراء آثار أمريكيين من جامعة ستوني بروك، فأعلن الحمداني أن المواقع الأثرية في عموم المحافظات العراقية قرابة 15 ألف موقع أثري.


خارطة المواقع الأثرية في العراق

وقال مدير متحف الناصرية الحضاري عامر عبدالرزاق لـ"الترا عراق"، "تعد محافظة ذي قار واحدة من أهم البقع في العالم من حيث عدد المواقع الأثرية، وثروتها وتنوعها الحضاري، إذ تحتوي قرابة 1200 موقع أثري، وهو ما يعادل كل من آثار فرنسا وإيطاليا مجتمعتين سوية".

وأضاف عبد الرزاق، "أتذكر عندما زار الدكتور هنري رايت، أستاذ آثار الشرق في جامعة شيكاغو متحف الناصرية الحضاري عام 2005، قال لي نحن نطلق على محافظة الناصرية باسم متحف الآثار العالمي، حيث هناك آثار تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، ويعود تاريخها إلى أكثر من 6500 قبل الميلاد، منها مواقع تعود إلى العصور السومرية والأكدية والبابلية والاخمينية والفرثية والمقدونية واليونانية والساسانية والعصور الإسلامية".

وعن البعثات التنقيبية المتواجدة في المحافظة، يبّن الحمداني، أن "قرابة 10 بعثات تنقيبية تعمل في محافظة ذي قار، من بريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا وسلوفاكيا، لكنها توقفت عن العمل بسبب جائحة كورونا".

فيما يقول مصطفى الحصيني، وهو متخصص في علم الآثار يسكن مدينة الناصرية، "لقد عثرنا خلال الموسم التنقيبي في مدينة أور الأثرية عام 2017 على عدد من القطع الأثرية اللوحية (تابليت)، التي تضمنت نصوص قديمة مهمة، فيما يتراوح عدد الألواح المكتشفة قرابة 100 لوح، وأكدت الجامعة الأمريكية ستوني بروك Stony Brook University، عند تحليلها للنصوص أنها مكتبة مصغرة"، مضيفًا "اكتشفت منها قرابة 45 لوحًا".

وكانت بعض من النصوص التي اكتشفها الحصيني عبارة عن لوح مكتوب عليه نص اقتصادي، يحتوي على أرقام ووزن للحنطة والشعير، وهي تفسير للتعاملات التجارية التي كانت تُجرى آنذاك بين الدويلات والمدن القديمة.


النص الاقتصادي الذي اكتشفه مصطفى الحصيني 


خريطة مغناطيسية شمال لارسا تظهر تقاطع القنوات الرئيسية داخل المدينة


موقع مرسى السفن الذي اكتشفته البعثة الإيطالية في موقع أبو طبيرة في محافظة ذي قار عام 2016


تل العويلي، منزل 37، الفترة عبيد 0 (الألفية السابعة قبل الميلاد)

 

اقرأ/ي أيضًا: 

آثار العراق بين "سقوطين".. إهمال الحكومة شاهد ثالث!

هل يمهد هولاند لـ"امتلاك" آثار العراق وسوريا؟