شبح السكّري القاتل في العراق..

شبح السكّري القاتل في العراق.. "سرطان نائم" في أسرّة الأطفال والكبار!

النظام الصحي في العراق يعبر عن فشل النظام السياسي في توفير حياة كريمة للعراقيين (AFP)

يعاني الطفل حسين ماجد (10 أعوام) من السكري، منذ ثلاثة أعوام حين اكتشف والده إصابة ابنه بالمرض.

وقت اكتشاف إصابة ابنه حسين، تأثر مرتب ماجد، الموظف البسيط في وزارة الزراعة، وبات بالكاد يوفر ما تحتاجه الأسرة باستثناء الأساسيات، بسبب أسعار العلاجات التي يجب توفيرها لولده، الذي يحتاج إلى حقنتين تحت الجلد كل يومين أو ثلاثة أيام، يحصل عليها من الصيدليات مجبرًا لرداءة وغياب الأدوية من المستشفيات الحكومية.

 لا يمكن وصف انتشار مرض "السكّري" المخيف في البلاد، إلا بأنه "سرطان صامت" بكل معاني الكلمة

يقول ماجد، في حديث لـ"ألترا عراق"، إنه "منذ اكتشاف إصابة حسين، لم يعد بوسعي أخذ العائلة إلى متنزهات أو أماكن ترفيهية، أو إلحاق الأطفال في نواد رياضية، خاصة أنه يسكن في أطراف العاصمة بغداد".

اقرأ/ي أيضًا: الصحة.. تكتم على الموت البطيء وانتشار الأوبئة ودفع نحو الهند وإيران

ويرى ماجد ضرورة قصوى بـ"دعم العلاج من قبل الحكومة، لأنني لن أكون قادرًا على توفيره"، مبينًا أن "الكثير من العائلات العراقية والتي ضحت من أجل أحد أفرادها المصابين بمرض السكري، وخاصة صغار السن، يعانون الأمرين بسبب أسعار العلاجات".

مصابون بـ"السكري".. خارج حسابات الصحة

مرض التبوّل السكري أو مرض السُكّري أو "السُكر"، كما يصطلح عليه في التداول الشعبي في العراق، لا يمكن وصف انتشاره المخيف في البلاد، إلا بأنه "سرطان صامت" بكل معاني الكلمة، مكتسحًا الأعمار المنتجة، مسببًا العمى وبتر الأطراف والفشل الكلوي، وسط غياب شبه تام للعلاجات الحكومية وإجراءات الوزارات المعنية لوقف سريانه بين فئات المجتمع، في بلد تعد أجوائه السياسية وتراجع الخدمات فيه والفشل الحكومي والخوف، من أبرز مسببات السكري وممهدات انتشاره.

كانت وزارة الصحة قد أعلنت عام 2012، إصابة "10% من العراقيين ممن تجاوزت أعمارهم 20 عامًا من ارتفاع السكري في الدم".

وبحسب الصحة، وصل عدد المصابين بمرض السكري لغاية كانون الثاني/يناير 2012 إلى "أكثر من 20 ألف مصاب"، والذكور هم من أكثر المصابين.

وأكد المتحدث باسم الوزارة، زياد طارق، وجود "نمطين للسكري هما الأكثر شيوعًا وانتشارًا في العراق.. الأول يصيب الأطفال وله علاقة بالتاريخ العائلي للطفل، عبر الوراثة"، مبينًا أن "النمط الثاني يصيب البالغين فقط، ويأتي عبر البدانة".

كانت هذه الإحصائية في العام 2012 هي آخر ما كشفت عنه وزارة الصحة بشأن المصابين بمرض السكري، فيما يؤكد مختصون ومنظمات صحية، أن أعداد الإصابة بالمرض تجاوزت أرقام الوزارة بمراحل كبيرة، وطالت وصولًا للعام الحالي آلاف من الأفراد داخل البلاد، وسط غياب التخطيط الصحي والعلاجات المناسبة لمساعدة المصابين، أو لمنع إصابة آخرين بالسكري.

يقول أخصائي الغدد والهرمونات، فارس عبد الكريم، إن "انتشار السكري في العراق يتبع أسبابًا مختلفة، من ضمنها نوعية الحياة في البلاد، ونوعية الطعام فضلًا عن انتشار مطاعم الوجبات السريعة، واستهلاك السكريات، وقلة الحركة والنشاط الرياضي".

الشد العصبي والتوتر والخوف يؤدي بمرور الزمن بعد التراكم إلى أمراض مزمنة كهذه، والسكري على رأسها

أضاف عبد الكريم في حديث لـ"ألترا عراق"، أن "الوزارات المعنية والحكومة كمنظومة، مطالبة بالعمل على تحسين البيئة في العراق وتهيئة الأجواء لمن يمكن أن يصاب بالسكري، من خلال إنشاء الحدائق والطرق النظيفة، وكل ما له علاقة برفاهية المواطنين، للتخفيف من وطأة الأمراض غير المعدية من بينها السكري".

اقرأ/ي أيضًا: "السمسرة الطبية".. تواطؤ وتسويق بـ"الحنّاء" على طريقة "المراقد المقدسة"!

وأكد أن "الشد العصبي والتوتر والخوف يؤدي بمرور الزمن بعد التراكم إلى هكذا أمراض مزمنة، والسكري على رأسها".

وكشف اخصائي الغدد والهرمونات، أن "وزارة الصحة أعدت دراستين مع منظمة الصحة العالمية عامي 2006 و2015 عن السكري وأمراض القلب والشرايين"، لافتًا إلى أن "العام 2006 كانت نسبة الإصابة بالسكري في البلاد (10%)، وبلغت عام 2015 (14%)، ومن المؤكد أنها ارتفعت، وستستمر بالارتفاع في حال لم تضع الحكومة برنامجًا لمعالجة المرض، ومن المرجع أن تصل (20%) فيما فوق".

هذه نسبة المصابين في الجنوب

في محافظات الجنوب من البلاد، حيث الإهمال الصحي وتراجع أداء المستشفيات الحكومية يبلغ ذروته، تعاني أعداد كبيرة من مرضى السكري، بينهم نسب غير مطمئنة من الأطفال.

عن إحصائية وزارة الصحة بشأن أعداد المصابين بالمرض، يؤكد مصدر طبي بمحافظة ذي قار، أن "النسبة أكثر ارتفاعًا من 10% خلال السنوات الأخيرة، وتزيد عن 15%".

كشف المصدر، الذي اشترط عدم ذكر اسمه لأسباب تتعلق بوظيفته، أن "المراكز الصحية بمحافظة ذي قار تستقبل يوميًا بين (150ــ 200) بينهم (40) طفلًا مصابًا بالسكري"، لافتًا إلى أن "المحافظة تعاني نقصًا حادًا بالأدوية، الأمر الذي يجبر الكثيرين على شرائها من الصيدليات الأهلية".

تابع أن "مجموع مرضى السكري وهي تشكل زيادة ملحوظة في أعداد الأطفال المصابين، عادة ما تشكل للأهالي صدمة تجعلهم يلجؤون إلى من يبتز أموالهم كأطباء الأعشاب ومحلات العطارة"، مؤكدًا أن "هؤلاء الأشخاص غير مؤهلين لمعالجة المرض".

المراكز الصحية بمحافظة ذي قار تستقبل يوميًا بين (150ــ 200) بينهم (40) طفلًا مصابًا بالسكري بالوقت الذي تعاني المحافظة من نقص حاد بالأدوية

في البصرة حيث الخدمات الرديئة وتفشي الأمراض والبطالة، يصيب السكري أكثر من "10%" من سكان المحافظة، مع مؤشرات عن احتمالية ارتفاع نسبة الإصابة في غضون السنوات القليلة المقبلة إلى "30%".

اقرأ/ي أيضًا: غاب الدواء وحضرت الأعشاب.. لماذا يلجأ العراقيون إلى "الطب الشعبي"؟

يؤكد مصدر في مستشفى الفيحاء العام في البصرة، أن "عدد المصابين بمرض السكري في المحافظة يبلغ 300 ألف مريض قابل للزيادة".

أضاف استشاري أمراض السكري والغدد الصماء، الذي فضل عدم ذكر اسمه لعدم الإعلان عن إحصائية رسيمة من قبل دائرة صحة المحافظة، في حديث لـ"ألترا عراق"، أن "من مجموع المصابين بالسكري هناك نحو 17 ألف مريض أو أقل من ذلك بقليل حريصون على مراجعة مراكز العلاج، التي لا تسد حاجتهم من الأدوية اللازمة".

وأكد أن "زيارة حقن الأنسولين مازالت أفضل طريقة لعلاج مرض السكري، حيث يواجه المصابون بالسكري شحة حادة في توافر الحقن والحبوب".

دور القلق والتوتر النفسي

يقول الباحث الاجتماعي، رضوان ياسين، إن "هناك عاملين خطيرين ينبغي التركيز عليهما بالإضافة إلى العوامل الأخرى المتمثلة بالاستعداد الوراثي والسمنة (البدانة) والحياة الراكدة وأمراض البنكرياس وغيرها، الأول هو العامل النفسي للمواطنين، يبدأ بالصدمات النفسية الكبيرة المباشرة "وفاة شخص عزيز، الشهداء والقتلى في العراق، الكوارث، الانفلات الأمني ومشاكله، ولا ينتهي بوسائل الإعلام وطريقة تركيزها على الأحداث الجارية في البلاد".

أضاف ياسين، في حديثه لـ"ألترا عراق"، أن "الشدائد والفواجع الجماعية، من موت وحرائق واغتصاب وخطف وأسر وبطالة وطلاق وغيرها، تنخر البلاد منذ عقود، مسببة الضغط النفسي المستمر لسنوات ممتدًا دون توقف للأجيال المتلاحقة في البلاد، والذي يعتبر وضعه السياسي المؤثر الأول بانتشار السكري في هذه الضراوة"

عدد المصابين بمرض السكري في محافظة البصرة يبلغ 300 ألف مريض والأمر في تزايد مع تراجع الخدمات والإهمال الحكومي

وفي وقت تتراوح علاجات السكري بمختلف أنواعها، ما بين (5 آلاف إلى 50 ألف دينار عراقي) يعاني ماجد والد الطفل حسين ذو العشرة أعوام من صعوبة توفيرها باستمرار، ويشترك مع آلاف من العراقيين في البلاد طولًا وعرضًا بمعاناة الأدوية الحكومية غير الفعالة، وغلاء أسعارها في الصيدليات الأهلية، بينما لا تزال المستشفيات، معظمها، ينقصها الكثير من الأدوية وتعاني من تردي الخدمات، بالإضافة إلى أن بعضها يبدو وكأنه مكبًا للنفايات، بحسب وصف أحد مرضى السكّري.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الصحة العالمية: مستشفيات العراق لا توفر 50% من الأدوية الرئيسية

القطاع العام في العراق.. الموت مجانًا في مدينة الطب!