شبهات

شبهات "أرامكو" تلاحق العراق رغم النفي الأمريكي.. والمسيرات "تصول" مجددًا!

جاءت الضربات على الحدود بعد أيام من استهداف مجهول آخر للمنشآت النفطية السعودية (رويترز)

الترا عراق - فريق التحرير

على الرغم من استبعاد العراق كمصدر للهجوم الذي شهدته المنشآت النفطية السعودية في البقيق، مؤخرًا، إلا أن الشبهات لا تزال تحوم حول البلاد، وفق تقارير جديدة بعضها إسرائلي، فيما تجددت الضربات الجوية المجهولة مستهدفة مقاتلين تابعين للحشد الشعبي على الحدود العراقية.

شهدت الحدود العراقية هجومين جديدين استهدفا فصائل عراقية مقربة من إيران بعد أيام من الضربات ضد "أرامكو" السعودية

هجمتان بالطائرات المسيرة شهدتهما المنطقة الممتدة بين العراق وسوريا بمحاذاة القائم البوكمال، لم تسفر الأولى عن خسائر في الأرواح، وفق وسائل إعلام ثانية، لكن الأولى والتي وقعت ليل الإثنين 15 أيلول/سبتمبر، أدت إلى مقتل عشرة أشخاص من فصائل عراقية "موالية لإيران" فضلًا عن خسائر مادية، بعد أن استهدفت مستودع للصواريخ والذخيرة وموقعين آخرين في المنطقة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

اقرأ/ي أيضًا: بين مجلس خامنئي-الصدر والبرلمان.. ما خيارات العراق لـ"تأديب إسرائيل"؟

جاءت الضربات بعد أيام من استهداف مجهول آخر للمنشآت النفطية السعودية، أدت إلى خسائر هائلة وتوقف بنسبة 50% للإنتاج النفطي السعودي. حامت الشكوك حول العراق كمصدر محتمل للهجمات خلال الساعات الأولى، وفق تصريحات مسؤولين سعوديين وخليجيين، لكن الإدراة الأمريكية نفت تلك المعلومات، وأكدت نفيها في اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ورئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، وفق بيان لمكت الأخير الإعلامي.

إلا أن آخر التقارير والمعلومات، والتي نشرت بعضها وسائل إعلام إسرائيلية، تقول إن طائرات مسيرة ربما انطلقت من العراق، وتحديدًا من الأنبار، للمشاركة في الهجمات.

وذكر "ديبكا"، وهوموقع إلكتروني عبري، أن "الحرس الثوري الإيراني أطلق 17 صاروخا من نوع (سومر) وطائرات مسيرة متفجرة من نوع (أفايل 2)"، مبينًا أن "12 صاروخًا وطائرة دون طيار أصابت أهدافها بدقة وبشكل مباشر، في حين سقطت 5 صواريخ وطائرات أخرى، بعيدًا عن الأهداف المحددة لها".

كما زعم الموقع الإسرائيلي، أن "الصواريخ أطلقت من محافظة خوزستان، وهي المنطقة الرئيسية لإيران وتقع في جنوب الدولة، في حين ربما أطلقت الطائرات دون طيار من منطقة الأنبار غربي العراق"، مشيرًا إلى أن "مطلقي الطائرات المسيرة، من نوع (أفايل 2 Avail) الإيرانية، تم تدريبهم على يد الحشد الشعبي".

بالمقابل قال مصدر وصفته شبكة "CNN" الأمريكية بالمطلع، إن "السعودية وأمريكا ترجحان أن الهجوم جرى تنفيذه بصواريخ كروز حلقت على ارتفاع منخفض مدعومة بطائرات دون طيار (درونز)، انطلقت من قاعدة إيرانية تقع قرب الحدود العراقية".

اقرأ/ي أيضًا: أسلحة الحشد الشعبي "تحت يد" وزارة الدفاع.. كيف نمسك الطائرات المسيرة؟

أضاف المصدر، أن "المسار كان عبر إرسال الصواريخ فوق العراق وجعلها تلتف فوق الكويت وصولًا إلى منشأتي النفط السعوديتين لإخفاء مصدر إطلاقها".

قالت تقارير جديدة حول الهجوم على المنشآت السعودية إن طائرات "درونز" انطلق من الأنبار في العراق لمساندة صواريخ أطلقتها إيران 

من جانبها نفت الحكومة برئاسة عبد المهدي بشدة، المزاعم التي ربطت الهجوم بالعراق، مؤكدة في بيانات عدة، أن العراق "لا يمكن أن يسمح بإيذاء جيرانه"، فيما قد تكون الهجمات التي استهدفت فصائل عراقية مقربة من إيران، هي أول رد على الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية، وفقًا لما تحدثت عنه مصادر أمريكية، عن كون الرد سيكون في العراق وليس في إيران.

لكن بالنظر إلى سياق الهجمات ضمن عدة ضربات سابقة استهدفت مواقع للحشد الشعبي داخل البلاد، والتي تتهم إسرائيل بالوقوف خلفها، قد لا يكون الرد الأمريكي الذي تطالب به الرياض قد وقع فعلًا مع بقاء جميع الاحتمالات مفتوحة حول إمكانية أن تكون عملية الرد في العراق، حيث سيقت البلاد إلى الصراع على أرض الواقع، على الرغم من المحاولات والتصريحات الحكومية الرافضة للدخول في أي من محاور المتصارعة.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

العراق يتحرك دبلوماسيًا وعسكريًا.. ماذا بعد "الكاتيوشا" وقصف الحشد الشعبي؟

ليلة البيانات "النارية".. "انشقاق" داخل الحشد الشعبي عشية التهديد بـ "الحرب"!