ماركس في ضيافة

ماركس في ضيافة "الشروكية"

كان موقف الحزب الشيوعي العراقي في بداية التظاهرات الأقرب للسلطة (Getty)

"يمثل صراع الطبقات محرك التاريخ الرئيسي. يلزمه برنامج صائب، وحزب حازم، وقيادة جديرة بالثقة ومفعمة بالجسارة- ليس أبطال صالونات وجمل برلمانية". 

 ليون تروتسكي- دروس أكتوبر

بين الحين والآخر يغط الفقراء والمعدمين في نوم عميق ثم تراودهم أطياف ماركس، وهو يتجول في أزقتهم المعدمة، وبيوتهم التي لا تصلح للسكن البشري. هذه الفئات العراقية المسحوقة لا تعرف من هو ماركس، ولا تعرف لينين وبليخانوف وتروتسكي وروزا لوكسمبورغ، وربما سمعت بحزب اسمه "الحزب الشيوعي" فحسب. خرجت هذه الجموع لوحدها تتصدى لرصاص القنّاصة الملثمين، بلا مثقفين "تقدميين" يرسخون في ذهنية الفقراء مفهوم الوعي الطبقي، ولا شعارات "وطن حر وشعب سعيد"، ذلك إن اليسار يخضع هو التالي لتقسيمات وتراتبيات وأجندات ومصالح وتحالفات سياسية!.

 يسار مرتد!

رغم المسارات المتعرجة لسير الاحتجاجات السابقة، غير إن المحرك الأكبر كان - ولا يزال - هم الفقراء المعدمون القادمون من "مدن العشوائيات المقدسة". لقد اتخذت بعض الشعارات في الاحتجاجات السابقة طابعاً مثاليًا بعض الشيء، فلم تحقق تضامنًا شعبيًا واسعًا في حينها، لأنها- على ما يبدو- في جزء منها، كانت تعكس أوضاعًا فئوية محددة، فتلاشت بالتدريج ولم تحقق مكاسبها المرجوة. ومن جهة أخرى، فقد توّج الصدريون احتجاجاتهم بالصعود لكرسي السلطة، فختموا أنشطتهم السياسية بهذه الخاتمة التي حققت مكاسب مهمة لنخبتهم السياسية، ولا زال الجمهور الذي آزرهم ينتظر الحقوق المنسية التي خرج وسقط وجُرح واستٌشهد من أجلها. مهما يكن من أمر، فقد ذهب الصدريون وحلفائهم " الشيوعيون نحو خياراتهم التي آمنوا بها، "لتحقيق أحلام الفقراء". وفي الحقيقة، لقد ازداد الأغنياء ثراءً، فيما ازدادت أعداد العاطلين والجائعين والمشردين.

تنكر الحزب الشيوعي العراقي لكل ما آمن به اليسار يومًا ما، فقد أخذت السلطة منهم وطنهم الحر وشعبهم السعيد 

 إن كان ثمّة وصف يليق بشيوعيي العراق، فلا قدرة تعبيرية يمكنها أن تصف وضعهم مثل وصف الارتداد، إنها رِدّة بكل معنى الكلمة، إذ تنكّروا لكل ما آمن به اليسار يومًا ما، فقد أخذت السلطة منهم وطنهم الحر وشعبهم السعيد. المفارقة العجيبة هنا، إن الفقراء يحاولون بإمكانيتهم المتواضعة أن يقلبوا حركة التاريخ، ويطبقون -لاشعوريًا- حركة الجدل من التراكم الكمّي إلى النتائج الكيفية؛ حاول هؤلاء الشجعان أن يتعلقوا بأذيال شبح ماركس، بينما تمت خيانتهم من مثقفي "يسار" السلطة، فهذا الأخير ساهم أيضًا بحركة التاريخ، لكنه قلبها بالعكس عبر خيانة الفقراء وقتلهم.

يسار مزدوج

هناك يسار "محلّي"! ينظر لهموم شعبه على أنها "فرصة حقيقية للتغيير" ويفرد إعلامه ملحقًا كاملًا للاحتجاجات اللبنانية تحت عنوان "الشعب يستطيع" ،" لبنان في الشارع"، "الشارع يحاسب"، بينما ينظر لاحتجاجات تشرين العراقية على أنها "أيام للتآمر والفساد والطفولية الثورية" (هذا ما تفعله جريدة الأخبار "اليسارية"ورئيس تحريرها في معرض وصفه لاحتجاجات تشرين العراقية)، ويطالعنا في نفس الصحيفة كاتب آخر بتقرير حمل عنوان "قنّاصة" بتشغيل أميركي-سعودي" يقلل فيه من شأن الأحداث ويميعها لصالح الأمريكان والسعوديين بكل بساطة وراحة بال!. وتصف صحفية لبنانية في تغريدة لها على تويتر احتجاجات تشرين بأنها "نموذج من صبيان السفارة الأمريكية في العراق خلال الأزمة العراقية"، وقد ذيلت تغريدتها بهاشتاغ تهكمي احتقاري "العراق ينتفص.. العراق تنتقض"، فيما حملت تغريدتها الثانية بحق الاحتجاجات اللبنانية رأيًا آخر إذ كتبت "فلتخرس الأصوات المتفلسفة وليعلوا صوت الشعب، الشعب فقط". وعلى هذا المنوال "اليساري التقدمي" يظهر إن حكومة العراق حلوة المذاق، بينما حكومة لبنان مرّة المذاق، الأولى صديقة حتى لو كانت محمية بأكبر سافرة أمريكية في الشرق الأوسط، بينما يٌنظر للثانية على أنها طائفية خائنة!. وعلى ما يبدو حتى الطائفية والمحاصصة ينظر لها بمعايير" تقدمية" متباينة لكن على طريقة "اليسار" الإعلامي في هذه الجريدة.

 على أي حال، يتضح مما تقدم، إن الولاءات أقدس من المبادئ!، وأعلى من كل القيم الماركسية التي آمن بها هؤلاء "التقدميون". وأنا هنا لا أتكلم عن الحزب الشيوعي اللبناني، بل عن الإعلام "اليساري" الذي يكتب في هذه الجريدة المذكورة، والذي تنكّر لمبادئه فورًا لأن أحداث العراق الأخيرة قد مسّت ولاءاته السياسية، فلا تبقى هنا لا مبادئ ولا بطيخ!، وإنما  يبقى الولاء، والولاء فقط.

يسار"شروكَي"!

ثمّة يساري شريف، عاش حياته زاهدًا متعففًا وغاضبًا على هذا اليسار المنافق، وهو المعلم هادي العلوي، وقد رآهم كيف تنكروا للشيوعية الصينية، لأنها كانت شيوعية مزارعين، أي أنها شيوعية" قاعدة" وليست شيوعية " قمّة". لقد شهد  على هؤلاء وقام بتعريتهم وفضحهم بكتاباته، وأكد أكثر من مرة، أن هؤلاء يتنكرون للشيوعية متى ما كانت في القاعدة، بينما سيتبنونها إن كانت في قمة الهرم. وكم كان شهادته راهنة وماضية كالسكين حتى هذه اللحظة!؛ فقد كشف "الشروكية" الفقراء مزاج الكثير. إن المفارقة المضحكة المبكية هنا، "إن أطياف" ماركس سرعان ما تبددت وذهبت أدراج الرياح، لأن "الاشتراكيين" تفترسهم الشهوات في معبد السلطة، يتقاتلون على امتيازاتهم (ربما لينين علمهم ذلك!)، فـ"الشروكية" يعكّرون المزاج، هؤلاء ليسوا فنزوليين، ولا إيطاليين، ولا يونانيين لكي نقلب الدنيا عليهم. المصيبة إن هذا "اليسار" قد جاءته الفرصة على طبق من ذهب؛ جماهير يحركها الوعي الطبقي، لكنها تفتقر إلى نخبة تقدمية، لأن هذه الأخيرة مشغولة بشراء الأثاث لمكاتبها المترفة.

أيها الفقراء الجنوبيون "الشروكية" أثبتم أن التنظيمات اليسارية في منطقتنا نكتة، لكنها غير مضحكة على الإطلاق، ووهم لا وجود له في الواقع.  فلا ناصر لكم ولا معين سوى أنتم وأطياف ماركس

أيها الفقراء الجنوبيون "الشروكية" لا تنوح عليكم نوائح اليسار، لأنكم من الجنوب، ولأنكم تهددون امتيازاتهم الفئوية، وشعاراتهم اللينينة والستالينية المنافقة والكاذبة، ولأنكم أثبتم للعالم أجمع، إن التنظيمات اليسارية في منطقتنا نكتة، لكنها غير مضحكة على الإطلاق، ووهم لا وجود له في الواقع.  فلا ناصر لكم ولا معين سوى أنتم وأطياف ماركس.

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

متى ينكسر جسر "الشروكَية"؟!

هادي العلوي.. قلب المشاع العراقي