وزير الكهرباء:

وزير الكهرباء: " الدگات العشائرية" ستحرم الشباب من آلاف الوظائف!

قوى وأطراف سياسية تتدخل في مسألة نقل موظف بسيط في الوزارة (وزير الكهرباء)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

وجه وزير الكهرباء، لؤي الخطيب، رسالة إلى المعتصمين من الخريجين، قائلًا إن 15 ألف فرصة عمل تنتظرهم في شركة سيمينز الألمانية، فيما لفت إلى أن ذلك سيكون في حال تهيئة الظروف الملائمة لدخول الشركة وحمايتها من "الدكات العشائرية والابتزاز".

وزير الكهرباء: من المقرّر أن توفر شركة سيمينز الألمانية نحو 15 ألف فرصة عمل في حال تهيئة الظروف الملاءمة لدخول الشركة، وحمايتها من الدكات العشائرية والابتزاز

قال الخطيب في حوار متلفز، تابعه "ألترا عراق" إنه "من المقرر أن توفر شركة سيمينز الألمانية نحو 15 ألف فرصة عمل، خلال الفترة المقبلة، وهي بالتأكيد ستكون للمواطنين العراقيين، وخاصة الخريجين".

اقرأ/ي أيضًا: الآلاف في الشوارع: "ثورات" أججها عبد المهدي بوجه حكومته.. كيف سيواجهها؟

أضاف أن "تلك الدرجات ستوفر في حال تهيئة الظروف الملاءمة لدخول الشركة، وحمايتها من الدكات العشائرية والابتزاز، والبيروقراطية، مبينًا أن "الشركات العالمية الرصينة تتخوف من الأوضاع غير الملاءمة".

وحول أزمة الكهرباء، رجح الخطيب أن تشهد الفترة الحكومية الحالية نهاية أزمة الكهرباء في البلاد، بالوقت الذي اشترط فيه تعاون الجهات المختصة.

أشار الخطيب إلى أنه "إذا ما تعاونت الجهات الأخرى مع الوزارة، واستمرت التخصيصات فإن الولاية الحكومية الحالية ستشهد نهاية أزمة الكهرباء، فضلًا عن أن العامين المقبلين سيشهدان افتتاح مشاريع كبرى".

في السياق كشف الخطيب عن نسبة تجاوز المشتركين على الكهرباء الوطنية، موضحًا أن "نسبة التجاوز على الكهرباء لا تقل عن 65% من المشتركين".

الخطيب: نسبة التجاوز على الكهرباء لا تقل عن 65% من المشتركين، والعراق لديه 4 مليون وحدة تُجهز بالطاقة، 50% منهم متجاوزون

وبخصوص الوحدات التي تجهّز الطاقة، بيّن وزير الكهرباء أن "العراق لديه 4 مليون وحدة تُجهز بالطاقة، 50% منهم متجاوزون، إضافة إلى مليون وحدة تصنف على أنها عشوائية"، مبيناً أن "نسبة التجاوز على الطاقة الكهربائية بلغت 65% من المُجهزين بالطاقة".

وبشأن إزاحة الموظفين والمدراء الفاسدين، شكا الخطيب من "تدخل قوى وأطراف سياسية في مسألة نقل موظف بسيط في الوزارة". 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

وزير الكهرباء يستقيل في فيسبوك.. نفي ورسالة في تويتر: "هكر" أم "توبيخ"؟

معركة التكنوقراط في العراق.. المحاصصة توحد الأضداد