إيقاف برنامج تلفزيونيّ عراقيّ مثير للجدل

إيقاف برنامج تلفزيونيّ عراقيّ مثير للجدل

اعتذر الإعلامي سعدون ضمد عن مواصلة تسجيل برنامج "المراجعة" (تويتر)

الترا عراق - فريق التحرير

أعلن الإعلامي سعدون محسن ضمد، التوقف عن تسجيل حلقات برنامج "المراجعة" الذي يُعنى بحوار "الدين والعلمانية"، ويُبث عبر شاشة التلفزيون الرسمي.

اعتذر مقدم برنامج "المراجعة" عن مواصلة تسجيل حلقات البرنامج المختص بالحوار بين الدين والعلمانية بعد هجوم من الصدر

وجاء الإعلان بعد بيان صدر عن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء 20 تشرين الأول/أكتوبر، هاجم فيه المرجع الديني كمال الحيدري، الذي كان آخر ضيوف البرنامج.

اقرأ/ي أيضًا: مقتدى الصدر يهاجم المرجع الحيدري بعد سلسلة "حوار الدين والعلمانية"

كما تضمن البيان، انتقادًا ضمنيًا إلى مقدم البرنامج، حيث طالب الصدر بأن "لا تكون النقاشات التلفزيونية بين الإسلاميين والعلمانيين بيد مَن لا يعي الكثير من المستويات وأن تكون من قِبل المنصفين من الطرفين، لا بين الماكرين والمنحازين وذوي الميولات المشبوهة"، على حد تعبيره.

وقال ضمد في إيضاح عبر حسابه في فيسبوك، "سأتوقف عن تسجيل حلقات البرنامج، بسبب التطورات التي حدثت وسوء الفهم، وحتى لا تتحمل القناة أو أي من الزملاء أي مسؤولية".

وقدم الإعلامي العراقي، اعتذارًا إلى ثلاث شخصيات كان قد "اتفق معهم على إجراء حوار"، من بينهم المفكر عزمي بشارة.

ونفى ضمد، "تبيت نية" فتح حوار الدين والعلمانية عبر التلفزيون الرسمي، مؤكدًا أنه ناقش ذات المحاور التي تناولها مع المرجع الحيدري مع "جواد الخوئي، محمد علي بحر العلوم، عامر الكفيشي، عبد الوهاب السامرائي، وعبد الفتاح مورو، وهؤلاء كلهم رجال دين".

وشن الصدر، هجومًا على المرجع الديني كمال الحيدري، ووصف  في رسالة رد مفصلة، بعض الآراء التي طرحها الحيدري بـ"التخرصات"، مؤكدًا أن المرجع قد سقط في "زلل"، كما أشار إليه بتهمة "الميل المشبوه"، على الرغم من أن الصدر لم يبلغ "درجة الاجتهاد" في دراسته الحوزوية.

وأثارت آراء المرجع الحيدري، الكثير من التفاعل والجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما طالبت أطراف دينية شيعية بمنحها مساحة للرد عليه، خاصة في ما يتعلق بـ "التكفير" بين المذاهب الإسلامية.

وقال الحيدري في هذا الصدد، إن "الجذر الأصلي للتكفير بين المسلمين في بعده المعرفي يعود إلى إيمان كل طرف بأنه يملك الحقيقة"، مبينًا أن هناك جذر آخر "هو النصوص الروائية".

وأكد الحيدري، "وجود مئات الروايات لدى مدرسة أهل البيت في تكفير غير الشيعة"، مشيرًا إلى أنه "لم يجد في فكر أهل السنة من لم يكفر المسلمين حقيقة".

وشدد المرجع، "أقول بضرس قاطع: لا يوجد عالم شيعيّ إثنا عشريّ إلا ويحكم بكفر المسلمين جميعًا باطنًا".

وأجرى التلفزيون الرسمي "العراقية"، خلال الأسابيع الماضية، سلسلة حوارات مع الحيدري الذي يعرف بآرائه المثيرة للجدل، حيث يعتبره البعض "مجددًا"، فيما يراه آخرون "منحرفًا" عن منهج الشيعة.  

وبث الحوار في 6 حلقات بشكل أسبوعي، لكنها واجهت بعض العراقيل من أطراف دينية شيعية، فيما كشف مقدم الحوار، سابقًا، عن تلقي رسالة المرجع الأعلى علي السيستاني، للتأكيد على عدم المساس بحرية الرأي، أو السماح لأي طرف باستخدام اسم المرجعية للتأثير على حرية التعبير.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

عزمي بشارة: ثورة العراق وطريق التحول من الطائفية إلى الديمقراطية