الاحتجاجات تستهدف البرلمان.. والحلبوسي

الاحتجاجات تستهدف البرلمان.. والحلبوسي "يسقط" في تويتر! (صور)

قال محتجون إن الهدف القادم لهم هو "إسقاط" البرلمان (فيسبوك)

الترا عراق - فريق التحرير

تعهد محمد الحلبوسي، رئيس البرلمان، بـ "خلع سترته" والوقوف مع المتظاهرين لتحقيق مطالبهم، لكنه وقع على وثيقة ترشيح شخصية يرفضها المحتجون إلى رئاسة الحكومة، كزعيم كتلة، لتتصدر المطالبات بإسقاطه مواقع التواصل الاجتماعية في العراق، ويتصاعد الغضب ضد البرلمان.

تصدر وسم "الشعب يريد إسقاط الحلبوسي" موقع تويتر في المنطقة الجغرافية للعراق بآلاف التغريدات الساخرة والغاضبة

وتصدر وسم "الشعب يريد إسقاط الحلبوسي" موقع تويتر في المنطقة الجغرافية للعراق، بآلاف التغريدات الساخرة التي تتهم الحلبوسي بـ "الفساد"، وتؤكد أن الوقت قد حان لرحيله.

اقرأ/ي أيضًا: ساعات حرجة فيصلها القضاء.. خليفة عبدالمهدي يتأرجح بين منزل المالكي وقصر الرئيس

التطورات جاءت على وقع رفض رئيس الجمهورية برهم صالح، تكليف مرشح تحالف البناء أسعد العيداني الذي يصفه متظاهرو البصرة وبغداد بـ "قاتل الثوار"، في إشارة إلى مقتل عشرات المحتجين في البصرة خلال تظاهرات 2018.

موقف صالح أثار غضب كتلة البناء التي ينتمي لها الحلبوسي، حيث دعت إلى محاسبة رئيس الجمهورية لـ "خرقه الدستور الذي أقسم على حمايته"، مقابل مؤازرة حظي بها صالح من كتل أخرى أبرزها سائرون والنصر والحكمة.

ساحات الاحتجاج عبرت عن ارتياحها لموقف رئيس الجمهورية، وصوبت هذه المرة نحو البرلمان الذي "تصر كتله على إعادة إنتاج نفسها"، على حد تعبير بيان صدر باسم "شباب انتفاضة تشرين".

اقرأ/ي أيضًا: فائق الشيخ علي يحذر ممثل السيستاني: إياك أن تقولها للرئيس!

قال البيان، إن "الأمر أضحى جازمًا، فكتل الفساد والمحاصصة تريد أن تبقى وتعيد إنتاج نفسها، وهي استخدمت كل ما تملك من وسائل الضغط ليكون المكلف برئاسة الوزراء ضمن حدود المحاصصة الطائفية المقيتة"، مبينًا أن "تلك الكتل تريد مرشحًا تابعًا لها، إولى مهامه الالتفاف على مطالب الانتفاضة، وفضها، وبالتالي استمرار النهب والفساد والبيروقراطية والمحاصصة".

قال معتصمون ومتظاهرون إن البرلمان هو الهدف القادم للاحتجاجات بعد إصرار الكتل على "إعادة إنتاج نفسها"

وأضاف البيان، : "لذا نحيي موقف رئيس الجمهورية وندعمه في استخدام صلاحياته بتنفيذ المادة 81 من الدستور، وتكليف شخص من خارج دائرة الفساد وكتله السياسية، وندعو في ذات الوقت شبابنا المنتفض، ومن يساندهم من أبناء شعبنا المناضل إلى البقاء في ساحات الاحتجاج وتصعيد المواقف الاحتجاجية سلميًا".

كما أكد البيان، أن "البرلمان أمام الفرصة الاخيرة والتي شارفت على الانتهاء، وعليهم استثمار الوقت وتنفيذ مطالب المنتفضين"، مشددًا بالقول: "خطوتنا التالية مجلس النواب".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

السيستاني يدعو إلى انتخابات مبكرة.. ويحدد مواصفات ومهام الحكومة المطلوبة

اختيار رئيس الوزراء.. تسويف المطالب بـ"ذريعة" المدة الدستورية