الجائحة ومحرم.. هل يمكن تطبيق الإجراءات الحكومية؟

الترا عراق - فريق التحرير

قررت اللجنة العليا للصحة والسلامة، استمرار حظر التجوال الجزئي، وتشديد إجراءات الوقاية الصحية، فيما أصدرت تعليمات تتعلق بمراسم شهر محرم.

وأصدرت اللجنة في جلستها الـ 18 جملة قرارات، وفق بيان صدر عنها السبت 15 آب/أغسطس، فيما يلي نصها:

أولاً:

  • استمرار حظر التجول الصحي الجزئي يوميًا من الساعة العاشرة مساء إلى الساعة الخامسة فجرًا مع تشديد تطبيق الإجراءات الصحية الصادرة عن اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، لا سيما ما يتعلق بارتداء الكمامات والتباعد الجسدي والاجتماعي في داخل المحلات والمؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص.
  • الحظر الجزئي يشمل كل أيام الأسبوع ونسبة دوام الموظفين 25%. (إلغاء الحظر التام لأيام الخميس والجمعة والسبت).
  • تأكيد منع الأجهزة الأمنية ودوائر الصحة التجمعات البشرية بأشكالها كافة وأخذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين.
  • منع انتقال المواطنين بين المحافظات إلا للضرورة القصوى.
  • الاستمرار برصد المواقع التي تسيئ للمؤسسات الصحية التي تحاول زعزعة ثقة المواطن بالجيش الأبيض والرعاية الطبية، وتأكيد أهمية عدم ترويج القنوات الإعلامية لأي معلومات غير مستندة إلى دليل علمي.

ثانيًا: الموافقة على رفع التسكين وإطلاق العلاوات والترفيعات لملاكات وزارة الصحة المتصدية لمكافحة جائحة كورونا على أن يتم إدراجها ضمن موازنة الوزارة لعام.

ثالثًا: الموافقة على تجديد الاستثناء الممنوح إلى وزارة الصحة بموجب قرار اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية (مكافحة فايروس كورونا) رقم (18) لعام 2020، لغاية 31 كانون الثاني/ديسمبر 2020 للفقرات المدرجة في أدناه (حصرًا):

  • تتولى هيئة المنافذ الحدودية ضمان وجود الجهات الفاحصة في المنافذ لضمان تسهيل إجراءات دخول المواد.
  • تتولى ملحقياتنا التجارية وسفاراتنا في دول الشحن مساعدة المستوردين وإنجاز متطلبات الشحن من خلال الوسائل الإلكترونية لضمان عدم التأخير.
  • إجراء فحص (PCR) على أن تكون نتيجة الفحص سالبة ويجري الفحص خلال (72) ساعة قبل الصعود إلى الطائرة أو الدخول إلى العراق من المنفذ البري أو البحري.
  • في حال وصول الوافد وعدم تقديمه الفحص المطلوب المذكور آنفًا والمطابق للشروط يحجز جواز السفر لدى الجهات المعنية مع حجر منزلي لحين ثبوت خلوه من الفيروس وتخبر الجهات الصحية والأمنية لأخذ الإجراءات الصحية والقانونية بحقه.
  • تتحمل شركات الطيران المسؤولية القانونية والمالية لنقل المسافر غير المستوفي لإجراءات الفحص المنصوص عليها في التعليمات النافذة.

خامسًا: تخويل السيد رئيس هيئة المنافذ الحدودية الآتي:

  • دخول العراقيين (حصرًا) عن طريق المنافذ البرية للحالات المستعصية من الذين عولجوا في خارج العراق بعد تقديم تقارير طبية تثبت ذلك، مع تشديد إجراءات السلامة والفحوصات الطبية.
  • السماح للطلبة العراقيين الدارسين في خارج العراق المغادرة عن طريق المنافذ البرية، مع تشديد إجراءات السلامة والفحوصات الطبية.

إجراءات شهر محرم:

  • منع دخول الزائرين للسياحة بأشكالها كافة من خارج العراق منعًا باتًا.
  • التأكيد على التزام المواطنين الكرام بتوجيهات المرجعية العليا وبالتعليمات الصادرة من قبل اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية ووزارة الصحة وخلية الأزمة في كل محافظة، والتعاون مع السلطات في تطبيقها ومنع المخالفين.
  • قيام شبكة الإعلام العراقي ببث المجالس الحسينية لكبار الخطباء والمنشدين لتمكين المواطنين من المشاركة من داخل بيوتهم، وحث القنوات التلفزيونية الأخرى والمواقع الإلكترونية على المساهمة في ذلك.
  • حث المواطنين على الاقتصار على إقامة المجالس العائلية المحدودة في منازلهم، على أن يكون الحضور من الساكنين في البيت أو الملامسين لهم حصرًا وعدم نصب السرادقات.
  • الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي في جميع الأوقات وتطبيق الشروط الصحية بشكل کامل ودقيق ويتحمل المخالف المسؤولية القانونية والشرعية والأخلاقية.
  • الالتزام بتوفير المعقمات وبتوفير الكمامات وتوزيعها عند المدخل ويجب على الجميع ارتداء الكمامات طوال الوقت.
  • وضع فواصل بين الجالسين لا تقل عن مترين في كل اتجاه، وتوزيع الكراسي للجلوس عليها قدر الإمكان.
  • اقتصار مدة المجلس على الحد الأدنى لتقليل احتمالات انتشار الوباء
  • الاقتصار على توزيع المياه من خلال العبوات المغلقة حصرًا.
  • تعفير المكان قبل وبعد المجلس مع تشغيل المفرغات بما يمنع انتشار الرذاذ أو تدوير الهواء أثناء المجلس.

وأكدت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، على أهمية تعاون جميع المواطنين مع الجهات الرسمية في تطبيق الشروط الصحية كافة وفي جميع الأوقات والالتزام بالتعليمات الصادرة عن الجهات الرسمية المختصة والتعاون مع الجهات والقوات الأمنية بهدف حماية الأرواح ومنع انتشار الجائحة أثناء موسم محرم.

 

اقرأ/ي أيضًا:

عاشوراء يقلب المفاهيم الطبية.. الحظر المناطقي وسيلة لتطويق العتبات لا الإصابات

الصحة تتحدث عن الحظر وتؤكد: لم نحدد المناطق المشمولة بالحجر