الرد الأمريكي سيكون قريبًا.. والعراق يصنف هجوم التاجي بـ

الرد الأمريكي سيكون قريبًا.. والعراق يصنف هجوم التاجي بـ"الإرهابي"

استهداف التاجي قزّم قدرات القيادة المسلحة العراقية (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير 

بعد مقتل أمريكيين اثنين وبريطاني، وإصابة 12 آخرين، من أفراد قوات التحالف الدولي، في قصف استهدف قاعدة التاجي العسكرية في ضواحي العاصمة بغداد، ليلة أمس الأربعاء 11 آذار/مارس، صنفته الرئاسات الثلاث العراقية بـ"الاعتداء الإرهابي".

خبير أمني: استهداف التاجي قزّم قدرات القيادة المسلحة العراقية أمام فوضى وعدم انضباط فصائل خارج الحشد الشعبي

قال المختص في المجال الأمني هشام الهاشمي، في تدوينة له، أطلع عليها "ألترا عراق"، إن "استهداف التاجي قزّم قدرات القيادة المسلحة العراقية أمام فوضى وعدم انضباط فصائل خارج الحشد الشعبي"، مبينًا أن "دول التحالف الدولي تتحمل المسؤولية في الدفاع عن قواتها في العراق وأصبحت على يقين من تواطؤ بعض القيادات العسكرية والأمنية العراقية مع تلك الفصائل".

اقرأ/ي أيضًا: الأعنف بعد سليماني.. القصة الكاملة لـ "ليلة الصواريخ" في العراق

أضاف أنه "منذ فجر الخميس 12 آذار/مارس عقدت اجتماعات مكثفة بين قيادات عراقية من القوات المسلحة ودوائر المعلومات وأخرى من التحالف الدولي لتشخيص الخلية التي نفذت ضربات معسكر التاجي ومعرفة هويتها الفصائلية"، مؤكدًا أن "المؤشرات تؤكد أن أمريكا وقوات التحالف لم يكتفوا بغارات البوكمال في سورية، وأن الرد على الأرض العراقية قد يكون قريبًا".

وأشار إلى أنه "في ‏تطور جديد على صعيد التعريف، اعتبرت الرئاسات الثلاث العراقية، ومعها قيادة القوات المسلحة العراقية، عملية استهداف قاعدة التاجي بـ" الاعتداء الإرهابي"، وفقًا ما جاء ببيان بعثة الأمم المتحدة والخارجية الأمريكية وقيادة التحالف الدولي".

وأعتبر الهاشمي، هذا التعريف بـ"مثابة إعلان الحرب على المسلحين"، مرجحًا "صدور بيان رسمي من قبل القائد العام للقوات المسلحة، للإعلان عن الفصائل المتمردة التي ستعامل معاملة الجماعات الإرهابية".

وأكد أن "كثيرًا من قيادات الفصائل خارج هيئة الحشد الشعبي قد تغيب عن المشهد القادم لأسباب عديدة أهمها الملاحقة القضائية الدولية والمحلية".

في مقابل ذلك، نقلت وكالة الإنباء العراقية الرسمية "واع"، عن الناطق باسم العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، قوله إن "قيادة عمليات المشتركة بأمر من القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، باشرت بفتح تحقيق كبير لمعرفة الجناة المسؤولين عن مهاجمة قاعدة التاجي وإلقاء القبض عليهم ومحاسبتهم مهما كانت شخصياتهم".

قيادة عمليات المشتركة  باشرت بفتح تحقيق لمعرفة المسؤولين عن مهاجمة قاعدة التاجي

وبين أن "الجهود الاستخبارية والأمنية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية وكذلك الحشد الشعبي باشرت بالتحقيق وفي حال الحصول على معلومات سيتم تقديمها للقائد العام للقوات المسلحة".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مصافحة تحرج "الميليشيات".. هل نال الكاظمي جواز المرور إلى القصر الحكومي؟

لحظات المهندس وسليماني الأخيرة.. شكوك وتفاصيل "سرية"