الصناعات الخفيفة

الصناعات الخفيفة "غاضبة".. هل بدأت حرب الحكومة على "الشركات الخاسرة"؟

أجهزة "عشتار" مهددة بارتفاع أسعارها (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

في خطوة قد تأتي في سياق "الاستياء الحكومي" من الشركات العامة والمملوكة للدولة، وجهت وزارة النفط برفع الدعم عن الوقود المباع إلى شركة الصناعات الخفيفة التابعة لوزارة الصناعة.

حذرت شركة الصناعات الخفيفة من تكبد الشركة لخسائر وارتفاع أسعار أجهزة "عشتار" المنزلية

ووصفت الورقة البيضاء التي أعدتها الحكومة لغرض الإصلاح المالي، الشركات العامة والمملوكة للدولة بـ"الخاسرة"، مبينة أن "الامتيازات الخاصة التي تتمتع بها الشركات العامة ودورها المتزايد في الاقتصاد برغم ضعف إنتاجيتها يشكل عائقًا أساسيًا في طريق تنمية القطاع الخاص".

اقرأ/ي أيضًا: تفاصيل مهولة تكشفها "الورقة البيضاء": نفقات الرواتب ارتفعت 400%

وبيّنت أن "التوسع في التوظيف الحكومي يتضمن الشركات العامة والتي تغطي قطاعات الاقتصاد كافة برغم ضعف عملياتها وعدم وضوح ضوابط المشتريات فيها وضعف تدقيق الدولة"، مشيرة إلى أن "تلك الشركات لا تجني أرباحًا ما عدا القليل منها، وغالبًا تعتمد الشركات العامة على الدولة لتغطية رواتب منتسبيها من خلال تحويلات مباشرة من الموازنة وضمانات قروض مقدمة من البنوك الحكومية وغيرها من الاعلانات غير المباشرة مثل الحصول على دعم الوقود والكهرباء".

من جانبها طالبت شركة الصناعات الخفيفة في بيان لها اليوم، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير النفط إحسان عبدالجبار بالإيعاز إلى شركة توزيع المنتجات النفطية لاعتماد السعر الرسمي للوقود بدلًا من السعر التجاري، فيما حذرت من تكبد الشركة لخسائر وارتفاع أسعار أجهزة "عشتار" المنزلية.

وقالت الشركة  في بيانها إن "شركة توزيع المنتجات النفطية التابعة لوزارة النفط، حددت السعر التجاري لمنتوج زيت الغاز، بـ 700 دينار عراقي للتر الواحد لشركة الصناعات الخفيفة، بدلًا من السعر الرسمي البالغ 400 دينار". 

واعتبرت أن "هذا الإجراء يتنافى مع مبدأ تشجيع الصناعة الوطنية، ويتعارض مع حملة صنع في العراق التي تدعمها حكومة الكاظمي"، مبينة أن "زيادة كلف الوقود من شأنها أن تكلف الشركة خسائرًا سنويًا، كما ترفع من كلف منتجات عشتار الكهربائية التي تنتجها الشركة". 

وأشارت إلى أن "الشركة تمكنت خلال فترة قصيرة من تصنيع أجهزة منزلية تحمل (ماركة عشتار)، والتي تشمل الثلاجات والعارضات والمجمدات والطباخات والمدافئ والمنتجات الأخرى"، مؤكدة أن "الشركة تمتلك خبرات وإمكانيات كبيرة من الأيدي العاملة الماهرة، كما أن أسعارها تشجيعية ومناسبة جدًا مقارنة بأسعار الأجهزة الكهربائية المستوردة". 

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

اجتماع الرؤساء.. الكاظمي يعرض "الورقة البيضاء" على الكتل السياسية

ضرائب الدخل: أموال المواطن "الخاصة" على موعد مع السلاح الأبرز في رهان المالية