الكاظمي يخول حماية الجمارك بإطلاق النار: ثلاث مراحل ستشهدها المنافذ

الكاظمي يخول حماية الجمارك بإطلاق النار: ثلاث مراحل ستشهدها المنافذ

قال الكاظمي إن الحرم الجمركي بات تحت حماية قوات عسكرية (فيسبوك)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن مرحلة الفساد في المنافذ الحدودية قد انتهت، فيما أعلن تخويل الجهات المسؤولة عن حماية المنافذ صلاحيات إطلاق النار ضد "المعتدين على الحرم الكمركي".  

قال الكاظمي إن زمن هدر المال في المنافذ انتهى 

قال الكاظمي في حديث صحفي لعدد من وسائل الإعلام من منفذ مندلي الحدودي مع إيران، وتابعه "ألترا عراق"، إن "المرحلة الحالية هي مرحلة إعادة النظام والقانون، وهو مطلب شعبي وسياسي وحكومي"، مؤكدًا أن "زمن هدر المال في المنافذ انتهى".  

اقرأ/ي أيضًا: قوات مشتركة تقتحم منفذين مع إيران.. والكاظمي يراقب عن كثب

أضاف أن "المنافذ تشهد مرحلة جديد، تتمثل بثلاث مراحل، هي الحرم الكمركي وهي تحت حماية القوات البرية، والإصلاح الإداري، والبحث عن الأشباح الموجودين في الحرم الكمركي والذين يبتزون رجال الأعمال".  

كان الكاظمي افتتح برفقة رئيس هيئة المنافذ الحدودية، منفذ مندلي الحدودي للتبادل التجاري الجزئي مع إيران.   

وقالت الهيئة في بيان تلقى "ألترا عراق" نسخة منه، إن "رئيس الوزاء أكد على أن زيارته للمنفذ رسالة واضحة لكل الفاسدين بأنه ليس لديكم موطئ قدم في المنافذ الحدودية أجمع وعلى جميع الدوائر العمل على محاربة الفساد لأنه مطلب جماهيري".  

وأضاف البيان تأكيد الكاظمي على "إعداد الخطط الكفيلة لمحاربة الفاسدين"، داعيًا "الجميع التكاتف لإنجاز هذا المطلب".  

وأشار إلى أن "رئيس الوزراء منح رئيس هيئة المنافذ الحدودية صلاحيات واسعة لمحاربة الفاسدين وملاحقتهم في كافة المنافذ الحدودية".   

كان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أكد على أولوية حماية الحرم الجمركي  وعدم السماح بسرقة ايراداته.   

قال الكاظمي إن الحرم الجمركي بات تحت حماية قوات عسكرية

وقال الكاظمي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية وتابعها "ألترا عراق"، إن "مرحلة إعادة النظام و القانون بدأت ولن نسمح بسرقة المال العام في المنافذ"، مضيفًا "طالبت رئيس المنافذ بإعداد خطة لإعادة تأهيل جميع المنافذ"، مؤكدًا على أن "الحرم الجمركي بات تحت حماية قوات عسكرية".   

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

محافظ واسط يدعو الكاظمي لإدخال الجيش للسيطرة على منفذ زرباطية

تحقيق| منفذ مع إيران تتقاسمه "العصائب" و"السواعد".. لا حصّة لميسان غير الفقر!