المشروبات الكحولية تصارع التقاليد والتطرّف في الموصل.. ما مصير

المشروبات الكحولية تصارع التقاليد والتطرّف في الموصل.. ما مصير "عرق بعشيقة"؟

إحدى محلات بيع الكحول في الموصل (Getty)

في شارع الدواسة غرب الموصل، دلّنا أحد الشباب عن نادي لتقديم الكحول في المدينة، النادي كان واحدًا من أربعة نوادي فتحت في الموصل بعد تحريرها من "داعش"، ولكن جميعها وكما يصفها أحد أبناء المدينة؛ ليست علنية وليست سرية بذات الوقت.

لا ينشر أصحاب النوادي أسماء علنية لنواديهم أو يشيرون لبيع الكحول أو يعلنون عنها في التلفزيون والإذاعة المحلية، فهم يفضلون أن يصل إليهم الناس بطرق مخفية

النوادي في الموصل، وبالرغم من طرد تنظيم "داعش" ترفض الإعلان رسميًا عن افتتاحها، فأصحابها لا يزالون يتخوّفون من الوضع العام ليس بسبب "الخلايا النائمة"، وإنما بسبب تخوفهم من سكان الموصل المحافظين.

لا ينشر أصحاب النوادي أسماء علنية لنواديهم أو يشيرون لبيع الكحول أو يعلنون عنها في التلفزيون والإذاعة المحلية، فهم يفضلون أن يصل إليهم الناس عن طريق بعضهم البعض.

اقرأ/ي أيضًا: من ملا عثمان إلى "داعش".. ماذا تعرف عن أغاني الموصل؟

في أحد النوادي بـ"الدواسة" يقول صاحبه لـ"ألترا عراق"، بعدما طلب عدم الاشارة إلى اسمه لأسباب أمنية، إن "المخاوف قائمة ولم تنته، وبسبب هذا، سٌمح لنا بأن نضع عناصر حماية خاصة بنا في النادي، مستدركًا "لكننا حتى الآن لا نشعر بارتياح رغم أن الموارد المالية هنا كبيرة".

أضاف أن "الحكومة المحلية سمحت لهم بفتح النوادي لغرض بث الحياة في الموصل، وسمحت لهم أيضًا باستقدام المشروبات الكحولية من مدينة أربيل في الجوار".

وحول الأسعار يقول صاحب النادي إن "الأسعار لا تختلف عن أربيل لأننا لا نحصل عليها بسهولة في الموصل حيث لا يوجد الكثير من الموردين الرئيسيين هنا".

تقدم نوادي الموصل أيضًا مع المشروبات الكحولية، اللحوم مشوية، وهو طعام مشهور عراقيًا مع العرق العراقي، بالإضافة إلى الاركيلة، فيما يوجد بأحد النوادي الأربعة "لعبة الدمبلة".

لكن النوادي الأربعة في الموصل لا تشبه النوادي ببغداد أو أربيل والسليمانية في الأساس، فهي أقرب إلى المقاهي القديمة والمتهالكة بنجمة واحدة أو اثنين، إلا النادي الذي يقع في منطقة الغابات قد يكون ذا ثلاث نجمات، لكنه لا يختلف كثيرًا عن النوادي الأخرى مقارنة بنوادي أربيل.

الحكومة المحلية سمحت بفتح النوادي لغرض بث الحياة في الموصل بعد "داعش"، وسمحت أيضًا باستقدام المشروبات الكحولية من محافظة أربيل

سلام عمر وهو طالب جامعي، قال لـ"ألترا عراق"، إن "أسعار النوادي ليست رخيصة على الشاب الموصلي نسبة إلى دخله اليومي، لذلك لا يفضّل الكثير الذهاب إلى النادي ويتجهون نحو المناطق المفتوحة مثل الغابات وعند الجسور".

اقرأ/ي أيضًا: طريق الكحول إلى العراق.. تجارة تحكمها ميليشيات دينية وأحزاب سياسية

لكن محمود صحبي وهو ناشط مدني يرى أن "ظاهرة الشرب عند الغابات أو الجسور ورمي المخلفات بالشارع ليست ظاهرة لإعادة الحياة وإنما للإضرار بالموصل عامة".

يقول صبحي لـ"ألترا عراق" إن "الأشخاص الذين يشربون في الشوارع هم أيضًا يقومون بالاعتداء في بعض الأحيان على الناس المارة والعائلات، وهذا أمر سيء، والسبب هو عدم وجود أماكن مخفضة الأسعار لجمع الشباب بدلًا من الشوارع".

أضاف أن "أسعار النوادي للجلسة الواحد قد تصل إلى 50 دولارًا وأغلبية متناولي الكحول هم إما طلاب أو عاطلون عن العمل، أو حتى معيلين لعائلاتهم، وهذه المبالغ لا تتوفر معهم لذلك يتجهون لمحالات بيع المشروب في الشوارع ويحصلون على ما يريدون بأسعار زهيدة".

حول محلات بيع المشروبات الكحولية، يوجد في الموصل الآن أكثر من 25 محلًا لبيع المشروب تتوزع بين جانبي الموصل وأكثرها في منطقة الدواسة. كل تلك المحال تقدم المشروب حتى الساعة الثامنة ليلًا قبل الأغلاق ويحميها موظفون فيها.

قبل اجتياح "داعش" للموصل كانت هناك 6 محلات لبيع المشروبات الكحولية وبعد تحرير المدينة من "داعش" فتح أكثر من 25 محلًا

كان قبل 2014 يوجد نحو 6 محلات في الموصل لبيع المشروب رغم نشاط تنظيم "داعش" وقبله القاعدة، لكن قوات الشرطة كانت توفر سيارات حماية بالقرب من تلك المحال، بعد تعرّض أصحابها للتهديد والقتل والتفجير.

اقرأ/ي أيضًا: خمر مجاني وفتيات: كم تدفع بارات بغداد وملاهيها للحشد والشرطة؟

مسؤول محلي في الموصل طلب عدم الإشارة إلى اسمه لأسباب تتعلّق بوظيفته، قال إن "قوى الأمن تحمي تلك المحال قبل "داعش" وما بعدها، لأنها تتحصل على المشروبات الكحولية منها في الأساس".


إحدى محلات بيع الكحول في الموصل والتي افتتحت بعد "داعش" (AFP) 

أشار المسؤول في حديثه لـ"ألترا عراق"، أن "تلك المحال أغلقت في فترة "داعش" من 2014 حتى 2017 وعندما أعيد افتتاحها شهدت إقبالًا كبيرًا لأن بعض الناس في الموصل كانت متعطشة بسبب المنع الذي فرضه "داعش" والذي قد تصل عقوبته حينها للقتل لمن يتناول الكحول".

"عرق بعشيقة" يعود للإنتاج في الموصل

في أطراف الموصل توجد محال ونوادي في برطلة والحمدانية وبعشيقة ذات الغالبية المسيحية والأيزيدية، وهي أيضًا تشهد نشاطًا وإقبالًا من قبل الناس في داخل الموصل ومن سكّان تلك المدن.

يقول الصحفي خدر خلات إن "الموصل قبل 2003 كانت عامرة بمحال بيع المشروب والنوادي، مستدركًا "ولكنها تراجعت تباعًا بعد 2003 حتى نهايتها في 2014 وبدأت تعود حاليًا بمتابعة رسمية من قبل السلطات المحلية".

أضاف خلات لـ"ألترا عراق" أنه "في فترة الحصار على العراق كان يوجد 400 معمل لصناعة العرق المحلي ويوظف آلاف الناس، حيث يتم الحصول على التمور وحبة الحلوة من الجنوب لغرض إدخالها كمواد أولية، مستدركًا "لكنها بعد سقوط النظام بدأت تتلاشى مع دخول المستورد بأسعار أقل من المحلي حيث المناشئ التركية واليونانية، ومن ضغط القاعدة، وبعدها "داعش" الذي دمرها".

كان يوجد 400 معمل لصناعة العرق المحلي في الموصل ويوظف آلاف الناس، فيما يتم الحصول على التمور وحبة الحلوة من الجنوب لغرض إدخالها كمواد أولية

أشار خلات إلى أن "ثلاثة معامل فقط عادت الآن لإنتاج العرق المحلي في بلدة بعشيقة، وهو جيد من ناحية النوعية، لكنه يحتاج إلى ترويج أكثر حتى يتمكن أصحابه من زيادة كمية الإنتاج وأيضًا يسمح بعودة الناتج المحلي الذي كانت تشتهر به الموصل".

اقرأ/ي أيضًا: استمرار "قمع الحريات" في البصرة.. الشريعة أو انهيار الأمن!

ضابط برتبة مقدم في قيادة عمليات نينوى أبلغ "ألترا عراق" أن "الموصل أفضل حالًا من ناحية بيع المشروبات الكحولية الآن من باقي المحافظات في المحيط، حيث أن في تكريت أو الشرقاط في محافظة صلاح الدين لا زال الأمر يباع بشكل سري ولا يمكن أن يكون علنيًا هناك، ليس خوفًا من مسلحين انتهوا وحسب، وإنما من السكان أيضًا".

أضاف الضابط أن "الناس هنا في الموصل يمكنها الحصول على المشروب وأمام الأنظار، وجميع المحال مصرح بها للعمل، ومن يخالف الشروط مثلًا ان يفتح محالا وسط حي سكني، يتم إبلاغه ومن ثم إغلاقه، وكل شيء يجري بسلاسة، ولم تحدث أي ردة فعل على تلك المحال إلى الآن".

أشار الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب وظيفية، إلى أن "25 محلًا مصرح بها لبيع المشروبات الكحولية، وأربعة نوادي وهناك العشرات تنتظر الحصول على التصاريح للعمل".

 من نينوى اوبروي إلى "الوراثين"

في الموصل كان هناك فندقًا فئة الخمسة نجوم يقدم في ثلاثة مطاعم بداخله المشروبات الكحولية إلى جانب الطعام الفاخر، وكان بعض المشروب معتق لسنوات طويلة خصوصًا النبيذ الأحمر والأبيض ويباع بأسعار باهظة.


فندق نينوى اوبروي (فيسبوك)

يقول أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة الموصل جلال محمود لـ"ألترا عراق"، أن "الفندق كان معروفًا بفندق نينوى اوبروي، قبل أن يحتله تنظيم "داعش" في 2014 ويحوله إلى "فندق الوارثين"، مبينًا أن "هذا الفندق كان يقدم كل أنواع المشروبات من بينها النبيذ المعتق، وكان الناس من الفئات المتمكنة يقصدونه قبل 2003 وحتى 2014 وكان الأجانب يتواجدون هناك، ممن يعملون في المنظمات الدولية ووسائل الإعلام".

أضاف محمود أن "المكان كان أشبه بفنادق أربيل الفاخرة، وبعد أن سيطر عليه "داعش" أصبح فندقًا خاصًا بكبار قادته، لكنه بات اليوم ركامًا بسبب الدمار الذي حل نتيجة حرب التحرير، وبات الناس ممن يمتلكون دخلًا جيدًا في الموصل يتوجهون إلى أربيل لغرض الترفيه وأيضًا منهم من يتناول المشروب في المطاعم والفنادق الفاخرة هناك".

كان فندق "نينوى اوبروي" يقصده الأزواج الجدد من محافظات الوسط وبغداد في الثمانينيات والتسعينيات لغرض قضاء شهر العسل فيه لكن الموصل الآن بلا فنادق

كان الفندق يقصده الأزواج الجدد من محافظات الوسط وبغداد في الثمانينيات والتسعينيات لغرض قضاء شهر العسل، يقول الأستاذ الجامعي، لكن الموصل الآن بلا فنادق يدخل الزائر إليها فيجد ركام البناء القديم إثر الحرب يمتد إلى ما وراء البصر.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

"الناركيلة" تغزو الموصل وتفرق بين الفتيات والشباب.. ظاهرة "الدخان" وأسبابها

التهريب والأتاوات في الموصل..هل هو الانهيار مجددًا؟