بغداد تلغي عقدًا مع

بغداد تلغي عقدًا مع "إكسون موبيل" بقيمة 53 مليار دولار

العقد الذي ألغي مع "إكسون موبيل" بقيمة 53 مليار دولار (Getty)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

تقترب بغداد من عقد اتفاق مع الشركتين، البريطانية "بريتش بتروليوم"، والإيطالية "إيني"، لبناء خطي أنابيب لتصدير النفط، كانا سابقًا جزءًا من صفقة ضخمة مع "إكسون موبيل" الأمريكية.

الشركتان الإيطالية والبريطانية، ستتكفلان ببناء أنبوبي نفط تحت البحر بغرض التصدير، مقابل 400 مليون دولار

نقلت وكالة "رويترز" في خبر تابعه "ألترا عراق"، عن خمسة مسؤولين عراقيين مشاركين في المفاوضات تأكيدهم أن "الشركتين الإيطالية والبريطانية، ستتكفلان ببناء أنبوبي نفط تحت البحر بغرض التصدير، مقابل 400 مليون دولار".

اقرأ/ي أيضًا: لجنة مشتركة لتسليم إقليم كردستان النفط إلى بغداد.. والإيرادات بأثر رجعي

وقبل عدة أسابيع، بدا أن شركة الطاقة الأمريكية العملاقة "إكسون موبيل" بصدد المضي قدمًا في مشروع بقيمة 53 مليار دولار، لتعزيز إنتاج العراق من النفط في حقوله الجنوبية، في خطوة مهمة لطموح الشركة بالتوسع في البلاد، لكن مسؤولين قالوا إن "مزيجًا من الجدل بشأن التعاقد والمخاوف الأمنية، التي زادت بفعل تصاعد التوترات بين إيران المجاورة للعراق والولايات المتحدة، ساهم في عرقلة الصفقة".

والمشروع العملاق البالغ عمره 30 عامًا هو محور خطط إكسون للتوسع في العراق ثاني أكبر منتج بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وتجزئة المخططات من الصفقة قد يؤثر سلبًا على طموحات الشركة.

تأتي محادثات بي.بي وإيني مع بغداد عقب إعلان مسؤولين عراقيين في حزيران/يونيو عن اختيار هيونداي للهندسة والبناء الكورية الجنوبية لبناء منشأة حقن لمياه البحر بتكلفة 2.4 مليار دولار، وذلك جزء آخر من الصفقة التي كانت تخضع للنقاش مع "إكسون موبيل".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

"سر" كردستان الكبير في "بئر" عبد المهدي.. نفط عراقي "رخيص" إلى إسرائيل!

أكثر من 6 مليارات.. مجموع الكميات المصدرة والإيرادات المتحققة من النفط في تموز