رئيسان للوطني الكردستاني بعد

رئيسان للوطني الكردستاني بعد "صراعات مريرة".. ما علاقة الحرس الثوري؟

رفض برهم صالح رئاسة الحزب إلى جانب طالباني وشيخ جنكي (الترا عراق)

الترا عراق - فريق التحرير

بعد "صراع طويل"، انتخب المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني، كلاً من لاهور شيخ جنكي وبافيل طالباني رئيسًا مشتركًا لـ"اليكيتي"، في سابقة تاريخية.

انتخب الاتحاد الوطني الكردستاني كلاً من شيخ جنكي وطالباني رئيسًا مشتركًا 

وقال عضو الاتحاد، هاوكار الجاف في تصريح صحافي، يوم الثلاثاء 18 شباط/فبراير، إن "المجلس القيادي اجتمع، لاستكمال التصويت على مواد النظام الداخلي"، مؤكدًا أن "المجلس صوّت وبأغلبية الأصوات على جميع المواد والبالغ عددها 77 مادة".

وأضاف، أن "المؤتمر الرابع منح صلاحيات تعديل النظام الداخلي للمجلس القيادي"، مشيرًا إلى "تشكيل لجنة مشتركة من المجلس السياسي الأعلى السياسي ومصالح الاتحاد الوطني الكردستاني والمجلس القيادي للخروج بصيغة قرار تساعد في اختيار الرئاسة المشتركة والأقسام الأخرى".

اقرأ/ي أيضًا: الكرد يصرون على بقاء وزرائهم.. من سيكون الخاسر في حكومة علاوي؟

وأكد القيادي في اليكيتي، أن "المجلس القيادي العام صوت أيضًا على اختيار كل من لاهور شيخ جنكي وبافيل طالباني رئيسًا مشتركًا للاتحاد الوطني الكردستاني ب 91 صوتًا"، فيما أشار إلى إن شيخ جنكي سيتوجه سريعًا إلى بغداد للقاء رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي على رأس وفد من الحزب، لبحث ملف تشكيل الحكومة.

وشهدت الأيام القليلة الماضية، "صراعات داخلية مريرة"، بين أسرة زعيم ومؤسس الحزب جلال طالباني ورئيس الجمهورية، القيادي البارز في الحزب، برهم صالح.

يقول قيادي في الحزب لـ"الترا عراق"، إن "أسرة طالباني عرضت على برهم صالح رئاسة الحزب بصلاحيات محدودة، أو أن يكون جزءًا من رئاسة ثلاثية"، مبينًا أن "صالح رفض ذلك بشكل قاطع".

قال قيادي في الحزب إن برهم صالح رفض رئاسة الحزب بعد ضغوط من الحرس الثوري الإيراني 

وأضاف القيادي الذي فضل عدم كشف هويته، أن "إبعاد صالح عن رئاسة الحزب، قد جرى وفق ضغوط مارسها الحرس الثوري الإيراني إلى جانب أسرة طالباني، على خلفية مواقف رئيس الجمهورية الأخيرة الداعمة للمتظاهرين والرافضة للنفوذ الإيراني في العراق".

 

اقرأ/ي أيضًا:

حكم ملكي داخل نظام جمهوري.. أهلًا بكم في "إقليم العوائل"!

هذا ما حدث بين البعثيين وبارزاني قبل 55 عامًا