"سنضرب بقسوة".. محافظ البصرة يتوعد المحتجين بـ"الصدمة" ويثير السخرية

سخر ناشطون من تهديدات محافظ البصرة وقوات الصدمة (Getty)

الترا عراق - فريق التحرير

قال محافظ البصرة أسعد العيداني، إن القوات في المحافظة لن تسمح بقطع الطرق والإضراب عن الدوام في المدارس والجامعات.

قال العيداني إن قواته لن تسمح بقطع الطرق وإغلاق المدارس مطالبًا قواته بالتعامل بقسوة مع المتظاهرين 

جاء تصريح العيداني، والذي قطعت الاحتجاجات عليه الطريق نحو القصر الحكومي قبل أسابيع، مع نهاية المهلة التي حددها المتظاهرون دون تنفيذ مطالبهم.

ونشرت إدارة المحافظة، فجر الإثنين 20 كانون الثاني/يناير، تسجيلًا صوتيًا للعيداني تضمن توجيهًا إلى قواته بـ"منع قطع الطرق مجابهة محاولات الإضراب في المدارس"، مؤكدًا أن "أوامره تعبر عن رغبة شعبية".

اقرأ/ي أيضًا: التصعيد يعود للواجهة.. ساحات الاحتجاج تنتظر نهاية "مهلة الناصرية"

من جانبه قال أمر قوة الصدمة في البصرة العميد علي مشاري في بيان له، إن "المحافظة ستشهد، الإثنين، دوامًا رسميًا اعتياديًا في كل المدارس والجامعات"، محذرًا من "قطع الشوارع امام حركة سير المواطنين".

وأكد مشاري، أن "هناك خطة أمنية بدأت وستستمر حتى شعار لحفظ الأمن في المحافظة، على حد تعبيره، مشددًا أن "قواته ستتعامل بقسوة ووفق القانون مع من يريد العبث بأمن البصرة"، مشيرًا إلى أن "قواته نصبت كمائن لاعتقال من يحاول قطع الطرق".

على الفور، أطلق ناشطون ومتظاهرون وسمًا ساخرًا من تهديدات قائد قوات الصدمة، وكتبوا تحته انتقادات للمحافظ وقيادات الأجهزة الأمنية ووجهوا اتهامات لهم بالمسؤولية عن مقتل المتظاهرين على مدى أعوام.

توعد قائد قوات الصدمة بـ"إجراءات قاسية" ضد المتظاهرين وهو ما رد عليه ناشطون بالسخرية 

كما ذكّر ناشطون بحادثة اغتيال الصحافي البارز أحمد عبدالصمد ومصوره صفاء غالي قبل أيام وسط المحافظة، على مرأى ومسمع من قوات الأمن التي لم تقدم حتى الآن أي نتائج للتحقيق أو تكشف عن المسؤولين عن عملية الاغتيال.

وبدأ المتظاهرون في بغداد والمحافظات خطوات تصعيدية تضمنت قطع طرق وجسور رئيسية، ردًا على "تجاهل" مطالب الاحتجاجات المستمرة منذ نحو 4 أشهر.

 

اقرأ/ي أيضًا:

تصعيد وخطط "قمع".. الاحتجاجات تلوح بـ"إطارات الغضب" ومطالب بمحاكمة عبدالمهدي

"جهّز خوذتك".. ساحة التحرير تستعد لتصعيد مليوني "متعدّد الرسائل"