صحافيون عرب بينهم عراقيون في ضيافة

صحافيون عرب بينهم عراقيون في ضيافة "إسرائيل" وبغداد تؤكد رفض التطبيع

القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف (الخارجية العراقية)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

أعلنت وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي، أنها تستضيف وفدًا إعلاميًا عربيًا، يضمّ سعوديين وعراقيين ومصريين، في جولة "تطبيعية" تشمل عقد لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين.

وزارة الخاريجية "الإسرائيلية":  إسرائيل تستضيف وفدًا إعلاميًا عربيًا، يضمّ سعوديين وعراقيين ومصريين، في جولة "تطبيعية" 

ومن المتوقع أن يقوم الوفد بجولة تنظمها وزارة الخارجية التابعة لحكومة الاحتلال الإسرائيلي، في القدس المحتلة وتل أبيب، وعقد اجتماعات مع أعضاء كنيست ودبلوماسيين إسرائيليين.

اقرأ/ي أيضًا: هل زار برلمانيون عراقيون إسرائيل فعلًا؟

وكشفت وزارة الاحتلال الإسرائيلي، أن "الوفد التطبيعي الذي يضم 6 صحافيين عرب، من السعودية ومصر والعراق والأردن، وصل اليوم إلى البلاد عبر جسر الملك حسين (أللنبي) الذي يربط الضفة الغربية المحتلة بالأردن".

ونقلت صحيفة "جيرزواليم بوست" الإسرائيلية، عن متحدث "وزارة الخارجية الإسرائيلية" للإعلام العربي، حسن كعبية، قوله، إن "الوفد يتضمن شخصيات أكاديمية وبالإضافة إلى كتاب ومدونين وطلاب، ورفض كعبية الكشف عن هوياتهم، قائلًا إنه "لن يكشف عن أسمائهم أو عن الجهات التي يعملون من أجلها"، مضيفًا أن "هذا قد يضعهم في ورطة حين عودتهم إلى أوطانهم".

أضاف كعبية أن "هذه هي المرة الأولى التي يأتي فيها هذا النوع من الوفود مباشرة إلى إسرائيل من بعض الدول التي لا تقيم إسرائيل معها علاقات دبلوماسية".

ويعلن العراق، موقفه الرسمي من القضية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في مواقف مختلفة، حيث كانت وزارة الخارجية العراقية، وعقب مؤتمر البحرين، أعلنت وعلى لسان متحدثها أحمد الصحاف أن "العراق لن يشارك في مؤتمر البحرين بسبب موقفه الثابت من القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف"، واصفًا القضية الفلسطينية بـ"القضية المركزية في الوعي الشعبي والسياسي العراقي وخطاب وزارة الخارجية".

الخارجية العراقية: القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني غير قابلة للتصرف بالنسبة للعراق وقضية فلسطين هي القضية المركزية في الوعي الشعبي العراقي

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، كشفت في 6 كانون الثاني/يناير الماضي، عن زيارة ثلاثة وفود عراقية لـ"إسرائيل" سرًا خلال الأشهر الأخيرة الماضية. وقالت تقارير عدة إن الوفود تتكون من 15 شخصًا عراقيًا، بينهم شخصيات دينية بارزة، شيعة وسنة. 

اقرأ/ي أيضًا: الدعوة إلى الوهم.. هل هناك جدوى من "التطبيع"؟

وعلى إثر أنباء زيارة وفود عراقية لإسرائيل، أثير جدل عن قانونية هذا السلوك في القانون العراقي، حيث كشف الخبير القانوني علي التميمي، في تصريحات صحفية، عن عقوبة العراقي الذي يزور إسرائيل، لافتًا إلى أن "قانون العراق يقضي بالإعدام لكل من يزور الكيان الغاصب"، موضحًا أن "قانون العقوبات العراقي عاقب بالمادة 201 بعقوبة (الإعدام) على الترويج للصهيونية أو أي مساعدة مادية أو معنوية لها لتحقيق أغراضها".

 

اقرأ/ي أيضًا: 

الدعوة إلى "التطبيع".. أسئلة النموذج والدولة

بسفارة إلكترونية وحيلة اقتصادية.. إسرائيل على أسوار بغداد