كتائب حزب الله

كتائب حزب الله "تغازل" مهاجمي التاجي: عرفوا عن أنفسكم وسندافع عنكم!

باركت كتائب حزب الله الهجوم الذي استهدف قوات التحالف في قاعدة التاجي

ألترا عراق - فريق التحرير

باركت كتائب حزب الله، الهجوم الذي استهدف القوات الأمريكية والبريطانية في قاعدة التاجي، شمالي بغداد، فيما لوحت باستئناف "العمليات الجهادية" ضد القوات الأجنبية في العراق.

أعلنت كتائب حزب الله استعدادها للدفاع عن المجموعة التي هاجمت قاعدة التاجي شمالي بغداد

وقالت الكتائب في بيان، يوم الخميس 12 آذار/مارس، إن "عَلى قواتِ الاحتلالِ تحملِ نتائجِ وجودهِا غيرِ الشرعيّ عَلى أرضِ العراقِ، فتماديها واستخفافها بإرادةِ وكرامةِ الشعبِ العراقيّ لن يكونَ بلا ثَمن"، مشددة أن "حقَّ مُقاومَةِ المحتلينَ والغُزاةِ كَفَلتهُ الشّرائعُ السّماويّة والقَوانينُ الدوليّةُ".

وطالبت الحركة من وصفتهم بـ"الإخوةِ" الّذينَ يَعتَقدونَ ضَرورةَ العَملَ ضِدّ "القُواتِ المُحتلةِ" فِي هذهِ المَرحلةِ، أن "يُعرفوا عَن أنفُسِهم حِفظًا لِتاريخِهم وَتضحياتِهم ودرءًا للشُبهات"، فيما أبدت استعدادها "للدفاعُ عَنهُم".

اقرأ/ي أيضًا: الأعنف بعد سليماني.. القصة الكاملة لـ "ليلة الصواريخ" في العراق

وحذرت كتائب حزب الله، من "استهدافِهم، هُم أو أي مِنْ القِوى وَالأفرادِ المُعارضينَ لِمشروعِ الاحتلالِ الخبيثِ، فالتَعرضُ للأحرارِ سَيوسعُ دائرةَ المُواجهةِ بِشكلٍ كَبيرٍ".

وهاجمت الحركة المسلحة الرئاسات الثلاث والسلطات الأمنية، قائلة إن "الّذينَ سَارعوا بالاستِنكاراتِ وإبداءِ تَعاطُفِهم مَعَ المُجرمينَ، فَنقولُ لَهُم: لَو أنّكُم مَارستُم احتلالاً لِدولةٍ ما، قَتلتُم قادَةَ نَصرهِا، وَقَصفتُم المُرابِطينَ عَلى حُدودِها مِن جُندِها، وَصَوّتَ مُمثلو شعبِها عَلى طَردِكُم، فهل سَتجدونَ مَن يُدافع عَنكُم، أو يمنَحكُم الشَرعيّةَ، كَما تُدافِعونَ عَن هَؤلاءِ القَتلة!، بِئس مَا فَعلتم، وَتبا لِلعقولِ وَالنفوسِ الرَخيصةِ أيًا كانَ انتماؤها".

وختمت الحركة بيانها بالقول، "نَسألُ اللهَ أنْ يُباركَ بِمُنفذيّ العَمليّةِ الجِهاديّةِ الدَقيقةِ التي استهدفتْ قواتَ الاحتلالِ الأمريكيّ في قاعدةِ التاجيّ بِبغدادَ، وَيَشُدَّ عَلى أيديهم"، مؤكدة أن "اختيار الوقت كانَ مُناسِبًا جِدًا، وَلا يَخلو مِن التوفيقِ، وَنعتقدُ أنَّهُ الوقتُ الأنسبُ لاستئنافِ القوى الوطنيّةِ وَالشعبيّةِ عَملياتِها الجهاديّةِ لِطردِ الأشرارِ وَالمُعتدينَ مِن أرضِ المُقدساتِ".

هاجمت الحركة المسلحة الرئاسات الثلاث وحذرت السلطات الأمنية من استهداف منفذي الهجوم 

وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها فصيل مسلح موال لإيران مباركته لهجمة ضد القواعد التي تضم قوات أجنبية في العراق، حيث تسارع الفصائل في كل مرة إلى نفي ارتباطها بالعمليات المشابهة، ما قد يعني أن تلك الفصائل تستعد فعلًا لمرحلة جديدة تمهد لإعلان حرب ضد قوات الأمريكية.

 

اقرأ/ي أيضًا: 

مصافحة تحرج "الميليشيات".. هل نال الكاظمي جواز المرور إلى القصر الحكومي؟

لحظات المهندس وسليماني الأخيرة.. شكوك وتفاصيل "سرية"