من هاجم المتظاهرين في ذي قار؟

من هاجم المتظاهرين في ذي قار؟

فتح مسلحون مدنيون النيران على المتظاهرين في محافظة ذي قار (Getty)

ألترا عراق ـ فريق التحرير

مستشفى الحسين التعليمي، وسط محافظة ذي قار، استقبل، فجر الاثنين 20 كانون الثاني/يناير، سبعة مصابين، بينهم حالة خطيرة، نقلوا من الجسر السريع صوب الجزيرة شمال مركز المحافظة، بعد تعرضهم لهجوم مسلح من قبل مسلحين يستقلون ثلاث عجلات نوع "بيك آب"، فيما وجه متظاهرون أصابع الاتهام لفصائل مسلحة في المحافظة.

فتح مسلحون مدنيون النيران في سيّارات مدنية النار على المتظاهرين في محافظة ذي قار وأصيب سبعة من المحتجين بينهم حالة خطيرة 

في بيان لها، أوضحت قيادة شرطة ذي قار، تفاصيل الهجوم الذي تعرض له المتظاهرون، مبينة أن "قائد شرطة ذي قار وجه، عبر أجهزة اللاسلكي مزيدًا من القوات لدعم ومساندة القوة المرابطة بالقرب من مكان الحادث وبمتابعته وإشرافه شخصيًا، تم مطاردة  ثلاث عجلات نوع (بيك آب) والتصدي لهم، إلا أنهم لاذوا بالفرار نحو منطقة الإسكان الصناعي".

اقرأ/ي أيضًا: تفاصيل وشهادات صادمة.. رايتس ووتش: الدولة العراقية متواطئة في مذبحة المتظاهرين

أضاف البيان أن "قوة من شرطة النجدة نقلت المصابين من المتظاهرين للمستشفى، لغرض العلاج، فيما تواصل الجهات الأمنية المختصة إجراء البحث والتفتيش والتحري وجمع المعلومات للتحقيق والكشف عن الجناة".

وتؤكد قيادة الشرطة أن "المتظاهرين المعتصمين في ساحة الحبوبي بمأمن تام ويوجد تعاون وتواصل بين المتظاهرين والقوات الأمنية لقطع الطريق أمام المتربصين والمغرضين، ولا صحة لما تداول في بعض شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الإعلامية حول تعرض ساحة الحبوبي لأي تعرض أو اعتداء من أية جهة كانت".

وفي اتصال صحافي مع المكتب الإعلامي، لقيادة الشرطة، رفض الإدلاء بأي تصريحات لـ"ألترا عراق"، تخص الحادثة، وسبب عدم ملاحقة الجناة.

من جانبه يروي المتظاهر، كرار البدري لـ"ألترا عراق"، تفاصيل الحادثة قائلًا "في الساعة الثانية عشر ما بعد منتصف الليل توجهنا على شكل مجاميع من المتظاهرين بواسطة (الستوتات)، من أجل غلق الجسر السريع كجزء من الخطوات التصعيدية التي حذرنا الحكومة منها".

أضاف أنه "بعد نصف ساعة من وصولنا لاحظنا اقتراب ثلاث عجلات تحمل كل واحدة منها ما يقارب 4-5 أشخاص يرتدون السواد، ومنقبين، ويحملون أسلحة بندقية كلاشنكوف و b.k.c، فتحوا نيران أسلحتهم علينا بشكل مباشر حال اقترابهم من الجسر، الأمر الذي دفعنا إلى الاختباء خلف عربة الستوتة التي كانت بالقرب منا"، مبينًا أن "أصدقائه الذين سقطوا لم يتمكنوا من الاختباء نتيجة غزارة وابل الرصاص، ما أدى إلى إصابة 8 متظاهرين من أصل 25 شخصًا كنا متواجدين على الجسر".

كرار البدري:  عصائب أهل الحق وراء حادثة الهجوم على المتظاهرين والأجهزة الأمنية غير قادرة على اعتقال أو ضبط هذه التشكيلات

البدري، يتهم "عصائب أهل الحق"، وهو فصيل منضوي في الحشد الشعبي، بالوقوف وراء الحادثة"، مؤكدًا أن "الأجهزة الأمنية غير قادرة على اعتقال أو ضبط تلك التشكيلات باعتبارها، تعمل فوق سلطة الدولة والقانون". 

اقرأ/ي أيضًا: دماء ورصاص.. هجوم ضد "ملهمة الاحتجاجات" وأوامر بـ"قمع" المتظاهرين في بغداد

وأسفرت حملة التخويف والخطف في العراق الذي يشهد منذ الأول من تشرين الأول/أكتوبر موجة احتجاجات لإسقاط النظام وتغيير الطبقة السياسية، عن مقتل أكثر من 450 شخصًا وإصابة أكثر من 20 ألفًا بجروح.

وتأتي تلك التطورات، في ظل انتهاء مهلة الناصرية، التي حددها المتظاهرون في المحافظة، للحكومة الاتحادية والقوى السياسية، من أجل تلبية مطالب المحتجين.

إلى ذلك، كشف مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في محافظة ذي قار، داخل شناوة، عن عدد وأسماء الجرحى الذين سقطوا جراء الهجوم المسلح.

قال شناوة لـ"الترا عراق"، إن "عدد الجرحى الذين سقطوا جراء هجوم المسلحين على المتظاهرين بالقرب من الجسر السريع، بلغ 8 متظاهرين، وهم كل من، حازم شدود جابر من منطقة المهيدية، تولد 1987، ومنتظر عباس مطلك من سكنة المهيدية تولد 2003، ومحمد طالب شايع من منطقة حي الزهراء تولد 1992، وحميد جاسم محمد من حي أريدو تولد 2001، وكاظم سالم من سكنة حي الشهداء تولد 1995، مؤيد صاحب حمدان، من قضاء سوق الشيوخ تولد 1993، وعمر عبد الرضا كاظم من قضاء سوق الشيوخ أيضًا، وتولد 1991 وعلي ضمد ذياب من منطقة الشموخ تولد 1995".

حقوق الإنسان لـ"ألترا عراق": عدد الجرحى الذين سقطوا جراء هجوم المسلحين على المتظاهرين بالقرب من الجسر السريع، بلغ 8 متظاهرين

وأشار إلى أن "أحد المصابين كانت حالته حرجة يوم أمس، وقبل قليل استقرت حالته الصحية وتجاوز مرحلة الخطر".

 

 

اقرأ/ي أيضًا: 

التصعيد يعود للواجهة.. ساحات الاحتجاج تنتظر نهاية "مهلة الناصرية"

بيان ناري من التحرير يعلن خارطة التصعيد.. ويتبرأ من "ممارسات": هدفها الفتنة